استثمار سعودي في عملاق صناعة ألعاب الفيديو العالمية «نينتندو»

استثمار سعودي في عملاق صناعة ألعاب الفيديو العالمية «نينتندو»

«الاستثمارات العامة» يوسع مساهماته في الشركة اليابانية العريقة
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
الصندوق السيادي السعودي يواصل توسيع استثماراته في قطاعات الترفيه العالمية (الشرق الأوسط)

استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على 5.01 في المائة من أسهم «نينتندو» - الشركة العالمية المتخصصة في تطوير وتصنيع وبيع أجهزة وبرامج ألعاب الفيديو - وهو ثالث استثمار في شركة ألعاب يابانية ليكون الصندوق خامس أكبر مساهم في الشركة العالمية.

وكان الصندوق السيادي السعودي قد أطلق مطلع العام الجاري، مجموعة «سافي» للألعاب الإلكترونية، ويرأس مجلس إدارتها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي، حيث تهدف لأن تكون رائدة في تطوير القطاع على الصعيدين المحلي والدولي، وستعمل بشكل متناغم لدعم المنظومة.

واتجه الصندوق إلى الاستثمار في صناعة ألعاب الفيديو وشركات الرياضيات الإلكترونية مؤخراً والدخول في السوق الياباني تحديداً، حيث يمتلك حصصاً تزيد على 5 في المائة في شركتي ألعاب مدرجتين في اليابان هذا العام وهي «كابكوم» و«نيكسون»، وفقاً لـ«بلومبرغ».

وقال صندوق الاستثمارات العامة أخيراً، إنه تعزيزاً لخططها المستقبلية الطموحة، قامت مجموعة «سافي» بتوقيع اتفاقية استحواذ على شركة «إي إس إل» الرائدة عالمياً في الفعاليات الترفيهية والمنافسات في مجال الرياضات الإلكترونية، وكذلك «فايس ات» المنصة الرقمية الرائدة في الرياضات الإلكترونية، ودمجهما تحت «إي إس إل فايس ات غروب» لتكون حجر الأساس لتحقيق مستهدفات المجموعة في هذا القطاع، علماً بأن إتمام عمليات الاستحواذ يخضع لشروط الحصول على الموافقات التنظيمية من الجهات المعنية.

وجاء تأسيس مجموعة «سافي» للألعاب الإلكترونية تماشياً مع استراتيجية الصندوق 2021 – 2025، التي تهدف إلى تمكين القطاعات الواعدة ومنها الترفيه والرياضة، مما يسهم في توفير فرص تنموية وتعزيز وتنويع مصادر دخل الاقتصاد السعودي بحسب أهداف رؤية السعودية 2030.

وحاز صندوق الاستثمارات العامة مؤخراً على نتائج مرتفعة في التصنيف الائتماني لأول مرة من وكالتي موديز وفيتش للتصنيف الائتماني، مما يعكس الجدارة الائتمانية، وجودة محفظته الاستثمارية تماشياً مع مسيرة النمو التي بدأت منذ 2015 بقيادة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، السعودي، عبر إعادة تشكيل مجلس الإدارة ونقل الإشراف عليه إلى مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي أسهم في إطلاق الاستراتيجية وتحوله ليكون أحد ممكنات تحقيق رؤية المملكة 2030.

ومنحت وكالة التصنيف الائتماني العالمية موديز الصندوق تصنيف مُصدر عند (A1)، وتصنيفا ائتمانيا حسب بطاقة التقييم الخاصة بموديز عند (Aa2)، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وفي السياق ذاته، منحت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني صندوق الاستثمارات العامة تصنيف مُصدر طويل الأجل عند (A)، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأوضح ياسر الرميان، محافظ صندوق الاستثمارات العامة: «لقد تمكن الصندوق في ظل قيادة الأمير محمد بن سلمان آل سعود، من تحقيق قفزات نوعية وهامة، ويعد تحقيق هذا التصنيف الائتماني خطوة مهمة، وسنواصل تنمية محفظتنا الاستثمارية وتحقيق أهدافنا التي نطمح لها من خلال الاستراتيجية».

وأضاف أن حصول الصندوق على هذا التصنيف يعد إنجازاً مهماً يعكس النجاح في عدة عوامل منها تطبيق المعايير العالمية في الحوكمة، وتمتعه بقوة مالية وتنوع محفظته وشركاته التابعة، وأن التصنيف من شأنه أن يعزز الوصول إلى أسواق رأس المال الدولية، وسيدعم الاستمرارية في تنويع مصادر التمويل تحقيقاً للمستهدفات وتماشياً مع رؤية المملكة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو