أتلتيكو يودع مهاجمه سواريز في ليلة مفعمة بالمشاعر

أتلتيكو يودع مهاجمه سواريز في ليلة مفعمة بالمشاعر

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15876]
سواريز يودع جماهير أتلتيكو (إ.ب.أ)

كان ملعب «واندا ميتروبوليتانو» مفعماً بالمشاعر بالنسبة للمهاجم المخضرم لويس سواريز حيث خاض مباراته الأخيرة مع أتلتيكو مدريد التي انتهت بالتعادل 1 - 1 أمام إشبيلية ليضمن الفريقان التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وقبل ساعة واحدة من المباراة أعلن أتلتيكو لجماهيره أنه سيكرم مهاجمه الأورغواياني البالغ من العمر 35 عاماً بحفل وداع، وكذلك المكسيكي هيكتور هيريرا عقب مشاركتهما الأخيرة في ملعب واندا ميتروبوليتانو. وفي رسالته للجماهير قال أتلتيكو: «مع نهاية المباراة، لا تنهضوا من مقاعدكم، لأننا سنعيش لحظة خاصة للغاية».

وزج الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو بسواريز في مباراته الأخيرة أساسياً إلى جانب الفرنسي أنطوان غريزمان زميله السابق في برشلونة، في حين جلس هيريرا على مقاعد البدلاء.

وحيا إنريكي سيريزو رئيس أتلتيكو مهاجمه المخضرم قبل انطلاق المباراة، قائلاً: «لويس سواريز لاعب رائع وشخص رائع. إنه يستحق كل ما يحدث له في هذا النادي وسيكون له دائماً مكانة خاصة هنا». وأضاف: «في المتحف، في الملعب، في أي مكان، سيكون للويس سواريز مكانة خاصة. سنحتفظ بذكريات جيدة عنه. لقد كان لاعباً رائعاً، وأحد أولئك الذين ساعدونا في الفوز بالدوري الإسباني الموسم الماضي (2020 - 2021)».

ولا يزال سواريز الذي لم يعد الرجل الأول في حسابات سيميوني الهجومية هذا الموسم، يحظى بشعبية بين جماهير أتلتيكو، وقد استقبلته بهتاف (أوروغواي)، بينما كان يسير على أرض الملعب عبر ممر من زملائه في الفريق والمدربين والعائلة. وانهمرت دموع اللاعب عند استبداله في الدقيقة 65. وانضم سواريز إلى أتلتيكو في سبتمبر (أيلول) 2020 بعد نهاية حزينة في برشلونة وترك بصمة واضحة عندما تصدر قائمة هدافي النادي في موسم 2020 - 2021 ليقود مشوار الفريق للفوز بلقب الدوري، كما أن سجله يحمل 34 هدفاً في 81 مباراة. وينتهي عقد سواريز ابن الـ35 عاماً في الصيف الحالي، وفي حين لم يكشف عن مستقبله ترجح بعض المصادر أنه سيعتزل كرة القدم، أو سينتقل إلى الدوري الأميركي لكرة القدم كما هو حال زميله لاعب الوسط الدولي المكسيكي هيريرا (32 عاماً) الذي سينضم إلى هيوستن دينامو الأميركي.

وقال سواريز: «أنا ممتن لكم جميعاً، لأنكم فتحتم لي الأبواب في وقت صعب... أينما كنت، سأظل دائماً مشجعاً آخر لأتلتيكو».

وبرغم سقوطه في فخ التعادل 1 - 1 مع أتلتيكو ضمن إشبيلية بفضل هدف مهاجمه الدولي المغربي يوسف النصيري التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وعاد إشبيلية بالأهم من العاصمة مدريد بتعادل سمح له برفع نقاطه في المركز الرابع إلى 76 نقطة متقدماً بفارق 3 نقاط عن مطارده المباشر ريال بيتيس الفائز على ضيفه غرناطة 2 - صفر، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لخطف المركز الأخير المؤهل إلى المسابقة القارية الأم من منافسه. ويحل أتلتيكو الثالث والذي يتقدم بنقطة عن إشبيلية ضيفاً على ريال سوسيداد في المرحلة الأخيرة، بينما يستقبل إشبيلية منافسه أتلتيك بلباو. وشهدت الجولة قبل الأخيرة للدوري الإسباني تعادل البطل ريال مدريد مع مضيفه قادش 1 - 1 قبل أسبوعين من خوضه نهائي دوري الأبطال أمام ليفربول الإنجليزي على ملعب «ستاد دو فرانس» في سان دوني. في المقابل، يصارع قادش لتفادي الهبوط، إلا أن تعادله على أرضه أدى إلى عودته إلى منطقة الخطر حيث بات يحتل المركز الثامن عشر برصيد 36 نقطة متساوياً مع ريال مايوركا السابع عشر والفائز على ضيفه رايو فايكانو 2 - 1.

وتعادل برشلونة مع مضيفه خيتافي سلباً، ليضمن النادي الكاتالوني المركز الثاني في الترتيب، فيما ضمن الثاني البقاء بين الكبار الموسم المقبل.

قال تشافي هرنانديز مدرب برشلونة: «الهدف الرئيسي كان تأمين المركز الثاني وموقعنا في كأس السوبر الإسباني، لقد تم ذلك. نعرف ما نحتاجه. الآن، نعود إلى العمل لأنه يتعين علينا الفوز بالألقاب. التأهل لدوري أبطال أوروبا أمر جيد، لكن هذا هو الحد الأدنى في هذا النادي».


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

فيديو