بحث علمي يربط بين الأعاصير وتلوث الهواء

بحث علمي يربط بين الأعاصير وتلوث الهواء

الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ

مع انخفاض تلوث الهواء في النصف الغربي من الكرة الأرضية الشمالي، تشير العديد من عمليات المحاكاة المناخية الجديدة إلى احتمال زيادة الأعاصير المدارية في المحيط الأطلسي. وأن التوقعات مقلقة إن لم تكن مفاجئة بالضرورة؛ فعندما تنتشر ذرات الهباء الجوي الصغيرة مثل الغبار والسخام والكبريتات في الهواء، فإنها تخلق ضبابًا دخانيًا يمكن أن يخفت ضوء الشمس ويبرد الغلاف الجوي للأرض وسطحها؛ وهذا بشكل عام يعكس تأثير غازات الدفيئة التي تحبس الطاقة من الشمس في غلافنا الجوي وتسخن كوكبنا.

وبالنظر إلى لعبة شد الحبل هذه بين هذه الأشكال المختلفة من التلوث، فمن المحتمل أن يكون الهباء الجوي البشري المنشأ يخفي بعضًا من أسوأ آثار الاحتباس الحراري.

من أجل ذلك، ربطت الأبحاث التي أجرتها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) الآن تلوث الهواء الإقليمي من الصناعات والسيارات بنشاط العواصف في جميع أنحاء العالم، وذلك حسبما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن دراسة نشرت بمجلة «ساينس أدفانسز» العلمية.

فعلى مدار الأربعين عامًا الماضية، تُظهر بيانات الطقس والتلوث الدولية أن تدابير التحكم في الهباء الجوي بأوروبا والولايات المتحدة قد شهدت انخفاضًا كبيرًا بمستويات التلوث.

ومن خلال تحليل النتائج في العديد من عمليات محاكاة المناخ المثالية، أظهر الباحثون أن انخفاض التلوث كان من شأنه أن يساهم بشكل كبير بزيادة الأعاصير المدارية شمال المحيط الأطلسي.

ومع سقوط جزيئات الهباء الجوي في أوروبا والولايات المتحدة، تشير عمليات المحاكاة إلى أن خطوط العرض الوسطى لشمال الأطلسي كانت سترتفع درجة حرارتها.

وهذا، بدوره، كان من شأنه أن يؤدي لتحول قطبي في النفاثات شبه الاستوائية، ما يقلل من قص الرياح العمودي ويزيد من نشاط الأعاصير المدارية.

فالهباء الجوي ليس العامل الوحيد في الغلاف الجوي لكوكبنا الذي يؤثر على وتيرة وشدة الأعاصير، لكن النتائج تشير إلى أنه يلعب دورًا مهمًا؛ فقد ارتبط انخفاض الهباء الجوي بنسبة 50 في المائة في الولايات المتحدة وأوروبا بزيادة بنسبة 33 في المائة بتكوين الأعاصير. لكن القصة مختلفة بجنوب وشرق آسيا؛ ففي حين أن تلوث الهباء الجوي آخذ في الانخفاض الآن، فقد زاد بنسبة 50 في المائة من 1980 إلى 2010.

وفي هذا الاطار، تشير عمليات المحاكاة إلى التأثير الخافت لكل درجات الحرارة التي يبردها التلوث وضعف دوران الرياح الموسمية في المناطق الاستوائية الغربية الشمالية من المحيط الهادئ. فبين أعوام 2000 و 2020 انخفض نشاط الأعاصير المدارية بنسبة 14 في المائة مقارنة بالسنوات العشرين السابقة.

وعلى الرغم من هذا التخفيف الصغير من العواصف، فإن زيادة تلوث الهواء ليست استراتيجية قابلة للتطبيق لمستقبل نظيف وصحي. لذا يجب أن يظل الحد من الغازات المسببة للاحتباس الحراري هو خط هجومنا الأول.

ومع تفاقم تغير المناخ تشير النماذج إلى أنه من المرجح أن تكون العواصف الاستوائية أقل شيوعًا قليلاً ولكنها أكثر حدة.

وتلوث الهواء ببساطة لن يكون قادرًا على مواكبة ذلك. كما يأتي مع مجموعة من القضايا المميتة الأخرى.

بدورها، تقول كريستي إيبي عالمة الصحة العامة بجامعة واشنطن والتي لم تكن جزءًا من الدراسة «تلوث الهواء قاتل رئيسي، لذا فإن تقليل الانبعاثات أمر بالغ الأهمية بغض النظر عما يحدث مع عدد الأعاصير».

جدير بالذكر، اقترح بعض العلماء في السنوات الأخيرة محاولة تعتيم الشمس بشكل مصطنع بمليارات من جزيئات الكبريت. لكن البعض الآخر يقلق إذا ما تلاعبنا بالجو قائلا «سنخلق مشكلة أكبر خارجة عن إرادتنا. لأن مناخ الأرض نظام معقد ومضبوط للغاية، وقد عبثنا به عدة مرات. لكن من الواضح أنه مهما فعلنا، فقد حان وقت العمل الآن».


المملكة المتحدة التلوث البيئي

اختيارات المحرر

فيديو