الفلبين: احتجاجات بعد فوز ماركوس الابن في انتخابات الرئاسة

الفلبين: احتجاجات بعد فوز ماركوس الابن في انتخابات الرئاسة

الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15870]
أنصار المرشح الفائز يحتفلون خارج مقر الحزب في ماندالويونغ (رويترز)

استيقظت الفلبين أمس (الثلاثاء)، على وضع سياسي جديد بعد أن فتح فوز فرديناند ماركوس الابن، الطريق أمام عودة لم تكن متصورة لأكثر الأسر السياسية فساداً إلى أعلى منصب في البلاد.

وهزم ماركوس الذي يُعرف باسم «بونغ بونغ» منافسته اللدودة ليني روبريدو، ليصبح أول مرشح في تاريخ البلاد الحديث يفوز بأغلبية مطلقة في الانتخابات الرئاسية، وذلك نصر مذهل لابن الديكتاتور المخلوع الذي يسعى منذ عقود للوصول إلى هذا المنصب.

وفرّ ماركوس الابن إلى المنفى في هاواي مع أسرته خلال انتفاضة «سلطة الشعب» التي أنهت حكم والده الاستبدادي الذي استمر 20 عاماً، وهو نائب في البرلمان منذ عودته إلى البلاد بعام 1991. والآن يبدو فوز ماركوس في الانتخابات التي أجريت الاثنين، مؤكداً بعد فرز نحو 98 في المائة من الأصوات الصحيحة في إحصاء غير رسمي أظهر حصوله على نحو 31 مليون صوت تمثل مثلي الأصوات التي حصلت عليها روبريدو.

ومن المتوقع إعلان النتائج الرسمية قرب نهاية الشهر الحالي.

وقال ماركوس في بيان بثه على «فيسبوك» وهو يقف بجوار علم الفلبين: «هناك الآلاف منكم... متطوعون وقادة سياسيون وقفوا معنا بسبب إيماننا برسالة الوحدة التي بعثنا بها». وعلى الرغم من أن ماركوس (64 عاماً) بنى حملته على الوحدة، يقول محللون سياسيون إن من غير المرجح أن تعززها رئاسته حتى في وجود هامش الفوز الكبير. وكثير من بين الملايين الذين صوتوا لروبريدو غاضبون بسبب ما يعدونه محاولة وقحة من أسرة الديكتاتور المذمومة لاستخدام تمكنها من مواقع التواصل الاجتماعي في تغيير الوقائع التاريخية في فترة حكمها للبلاد.

وعانى الآلاف من معارضي فرديناند ماركوس الأب من الاضطهاد خلال فترة الأحكام العرفية بين عامي 1972 و1981، وصار اسم الأسرة مرادفاً للنهب والحياة الباذخة مع اختفاء مليارات الدولارات من الثروة الوطنية.

ونفت أسرة ماركوس ارتكاب أي خطأ، ويقول كثير من مؤيديها وهم مدونون وأصحاب نفوذ في مواقع التواصل الاجتماعي، إن الروايات التاريخية مشوهة.

الطلاب ينظمون احتجاجاً: ونظم نحو 400 شخص، معظمهم طلاب، احتجاجاً خارج مفوضية الانتخابات أمس (الثلاثاء) ضد ماركوس، مشيرين إلى مخالفات انتخابية.

وتقول مفوضية الانتخابات إن الاقتراع كان سلمياً نسبياً. وأيضاً تمسكت المفوضية أمس، برفضها شكاوى قدمتها جماعات مختلفة، من بينها جماعة لضحايا الأحكام العرفية، سعت إلى منع ماركوس الابن من خوض الانتخابات الرئاسية على أساس إدانة له في عام 1995 بالتهرب من الضرائب.

وقالت جماعة أكبايان، إحدى الجماعات التي قدمت الشكاوى، إنها ستطعن في قرار المفوضية أمام المحكمة العليا، واصفة إياه بأنه «فشل ذريع ومؤسسي في الوقت نفسه».

وأظهرت النتائج فوز سارة دوتيرتي - كاربيو، ابنة الرئيس الحالي رودريغو دوتيرتي، بمنصب نائب الرئيس بحصولها على أكثر من ثلاثة أمثال أقرب منافسيها على المنصب.

وانخفضت الأسهم الفلبينية بنسبة ثلاثة في المائة أمس، قبل أن تعوض خسائرها. ويأتي انخفاضها مسايراً لضعف الأوراق المالية على المستوى العالمي، لكن محللين يشيرون إلى الغموض الذي يحيط بالسياسات التي يمكن أن يطبقها ماركوس.

وقال جوناثان رافيلاس خبير الأسواق الاستراتيجي في شركة «بي دي أو يونيبنك» المصرفية في مانيلا: «يود المستثمرون رؤية فريقه الاقتصادي». وفي الوقت نفسه، ارتفعت قيمة العملة الفلبينية البيزو بنسبة 0.4 في المائة أمام الدولار.


الفلبين الانتخابات

اختيارات المحرر

فيديو