بعض الخفافيش تتظاهر بأنها نحل أو دبابير لإخافة الحيوانات المفترسة

بعض الخفافيش تتظاهر بأنها نحل أو دبابير لإخافة الحيوانات المفترسة

الثلاثاء - 8 شوال 1443 هـ - 10 مايو 2022 مـ
الخفافيش يمكن أن تحاكي الحشرات في محاولة لدرء الحيوانات المفترسة المحتملة (رويترز)

تعتمد بعض الحيوانات على التظاهر بأنها مخيفة وخطيرة كخطة للإفلات من الأنواع المفترسة التي تهددها.

وعملية تظاهر حيوان بأنه أكثر خطورة مما نعرف هو ما يسميه علماء الأحياء «التقليد الباتيسي» - والذي وثقه الخبراء الآن في نوع من الخفافيش الأوروبية التي تطن مثل الدبابير، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

يشير تقريرهم، الذي نشر أمس (الاثنين) في مجلة «كارينت بايولوجي»، إلى أن هذا هو أول دليل على محاكاة حيوان ثديي لصوت حيوان أكثر خطورة.

عندما كان الباحثون يدرسون الخفافيش ذات أذني الفأر الأكبر التي تعاملت مع الحيوانات، لاحظوا شيئاً غريباً - بدت الخفافيش وكأنها تطن مثل الدبابير أو النحل. لقد افترضوا أن الخفافيش يمكن أن تحاكي الحشرات في محاولة لدرء الحيوانات المفترسة المحتملة.



لاختبار هذه الفكرة، قارنوا الموجات الصوتية لطنين الخفافيش بصوت حشرة غير محببة إلى حد ما: الدبابير الأوروبية اللاذعة.

قاموا أيضاً بتشغيل أزيز من الخفافيش والدبابير والنحل على مكبر صوت لبعض بومة الحظيرة والبومة السمراء - اثنان من الحيوانات المفترسة المحتملة للخفافيش - لمعرفة كيف ستستجيب الطيور، بالإضافة إلى صوت الخفافيش العادي كعنصر تحكم.

عندما سمع العديد من الطيور صوت الخفافيش العادي، اقتربوا من السماعة - مما قد يعني أن الطيور كانت مهتمة بإمكانية الافتراس، كما توقع الباحثون عبر بيان.

ولكن عندما شغل الباحثون أصوات الخفافيش التي تشبه النحل والدبابير، ابتعد العديد من البوم عن السماعة.

وعندما نظر الفريق إلى شكل الموجات الصوتية، كانت أصوات الخفافيش وأزيز الدبابير متشابهة في نطاق الأصوات المسموعة للبوم.



لاحظ الباحثون في بيانهم أنه ليس من الواضح تماماً سبب تجنب البوم لهذا الأصوات - ربما تخشى من التعرض للسع، أو ربما تحاول الطيور تجنب الحشرات الخطرة بشكل عام، على سبيل المثال.

لكن الورقة تشير إلى أن هذه النتائج تقدم «دعماً قوياً» لـ«أول مثال موثق لتقليد الأصوات بين الثدييات والحشرات». وأشاروا إلى أنها أيضاً أحد الأمثلة القليلة لحيوان يقلد صوت حيوان آخر.


أميركا أخبار أميركا حيوانات عالم الحيوان

اختيارات المحرر

فيديو