جون لي أول مسؤول أمني يتولى إدارة هونغ كونغ

يواجه تحديات اقتصادية فاقمتها الاحتجاجات الشعبية والجائحة

جون لي يحيي أنصاره عقب اختياره لقيادة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ أمس (أ.ف.ب)
جون لي يحيي أنصاره عقب اختياره لقيادة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ أمس (أ.ف.ب)
TT

جون لي أول مسؤول أمني يتولى إدارة هونغ كونغ

جون لي يحيي أنصاره عقب اختياره لقيادة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ أمس (أ.ف.ب)
جون لي يحيي أنصاره عقب اختياره لقيادة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ أمس (أ.ف.ب)

يستعد الرئيس السابق لجهاز الأمن في هونغ كونغ، جون لي، لتولي إدارة المدينة بعدما كسب هذا الشرطي السابق لحفظ النظام في الشارع ثقة بكين.
واختير لي (64 عاماً)، المرشح الوحيد لتولي رئاسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ، أمس، بأصوات 1416 عضواً في لجنة تضم 1461 من الشخصيات الموالية لبكين. ويبدأ ولايته في الأول من يوليو (تموز) يوم الذكرى الخامسة والعشرين لإعادة مستعمرة هونغ كونغ البريطانية، إلى الصين.
وسيكون هذا الرجل الآتي من الطبقة العمالية، الذي بدأ حياته المهنية من أدنى الدرجات شرطياً بسيطاً، أول رئيس للسلطة التنفيذية في هونغ كونغ يأتي من قوات الأمن، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وكان جون لي مدير جهاز الأمن في هونغ كونغ عند وقوع الاحتجاجات الضخمة المؤيدة للديمقراطية في 2019، وقد أشرف بصفته هذه على مواجهة هذا الاحتجاج الذي تلاه إحكام السيطرة السياسية على المنطقة.
أدى ذلك إلى إدراج اسمه على لائحة الشخصيات الصينية، ومن هونغ كونغ، التي فرضت عليها الولايات المتحدة عقوبات. لكن ذلك ساعده في المقابل في كسب ثقة بكين، التي تشتبه في أغلب الأحيان في أن نخب هونغ كونغ ليست موالية لها بدرجة كافية أو لا تتمتع بالكفاءة.
وصرح رجل الأعمال مايكل تيان، العضو الموالي لبكين في المجلس التشريعي، لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن «جون لي هو أكثر شخص تعرفه الحكومة المركزية، لأنه أجرى اتصالات باستمرار ومبادلات مع الصين القارية». وجون لي هو «الرجل الذي نجح في الاختبار»، كما قال لاي تونغ - كوك، سلفه على رأس جهاز الأمن في هونغ كونغ.
ويشكل وصول جون لي إلى رأس السلطة قطيعة مع الرؤساء التنفيذيين الأربعة الذين سبقوه منذ عودة هونغ كونغ إلى الحكم الصيني في 1997، وجميعهم قدموا من عالم الأعمال أو الإدارة. وبعد 35 عاماً في قوة الشرطة، دخل لي الحكومة في 2012 وشهد صعوداً سريعاً. وتقول وسائل إعلام محلية إنه حصل على «مصعد بلاتيني». ومنذ العام الماضي، أصبح الرجل الثاني في السلطة التنفيذية.
وقال شين - يو شيه، الخبير في قضايا الأمن الصيني في معهد تايوان للدفاع الوطني، إن بكين لاحظت عمل جون لي خلال الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في 2019، فقد تبنى لي بحماسة طرح بكين التي اعتبرت أن هذه التجمعات الضخمة، وهي الأكبر في تاريخ هونغ كونغ، مؤامرة «إرهابية» دبرتها «قوى معادية للصين». وقال شين - يو شيه، إن «بكين سعت إلى معرفة الشخصية السياسية التي كانت مستعدة لمتابعة خطابها»، مشيراً إلى أن القادة الصينيين يبقون حذرين حيال مسؤولي هونغ كونغ. ونشأ جون لي الكاثوليكي، في منطقة شام شوي بو الشعبية. وكان يرغب في دراسة الهندسة، لكنه تنازل عن ذلك للانضمام إلى الشرطة. وقال لصحيفة مؤيدة للصين لاحقاً، إنه اختار هذه المهنة بعد أن تعرض للتنمر والضرب من قبل بلطجية عندما كان طفلاً.
لي متزوج ولديه ولدان، لكنه متحفظ جداً حيال عائلته. وقد رفض خصوصاً أن يكشف ما إذا كانت لا تزال تحمل الجنسية البريطانية التي تخلى عنها هو شخصياً عندما دخل الحكومة. ووعد بجعل «الأمن القومي» إحدى أولوياته، منذراً بذلك باستمرار حملة التضييق على المعارضة التي بدأتها كاري لام الرئيسة المنتهية ولايتها للسلطة التنفيذية.
لكن الأهم أن أوساط الأعمال في ثالث مركز مالي في العالم قُطع عملياً عن العالم منذ بداية الوباء، تنتظر أداءه في مجال الاقتصاد. وقال داني لاو، الذي يترأس جمعية لأصحاب العمل في المدينة، لوكالة الصحافة الفرنسية، «آمل أن يفكر في القدرة التنافسية الدولية لهونغ كونغ، وألا يضيع وقته في تمرير قوانين غير مفيدة لاقتصاد المدينة».
لكن بالنسبة لتشارلز موك، العضو السابق المؤيد للديمقراطية في المجلس التشريعي والمنفي الآن، يثبت تعيين جون لي أن الصين تضع السيطرة على هونغ كونغ قبل القضايا الاقتصادية. وصرح للوكالة الفرنسية: «في الماضي، تمكنت الصين من تقديم تنازلات مقابل منافع مكاسب اقتصادية». وأضاف: «لكن يبدو الآن أن بكين تريد من الناس أن ينظروا إلى العالم على أنه مكان مليء بالتهديدات، وتريد ولاء لا يتزعزع للحزب باعتباره الحل الوحيد الآمن».



الهند تتعهّد بالتعاون مع الولايات المتحدة بعد اتهامها بالتخطيط لاغتيال معارض

بايدن ومودي خلال لقاء في البيت الأبيض في 23 يونيو الماضي (أ.ب)
بايدن ومودي خلال لقاء في البيت الأبيض في 23 يونيو الماضي (أ.ب)
TT

الهند تتعهّد بالتعاون مع الولايات المتحدة بعد اتهامها بالتخطيط لاغتيال معارض

بايدن ومودي خلال لقاء في البيت الأبيض في 23 يونيو الماضي (أ.ب)
بايدن ومودي خلال لقاء في البيت الأبيض في 23 يونيو الماضي (أ.ب)

تعهّدت الهند بالتعاون مع الولايات المتحدة التي تلاحق مواطناً هندياً يُشتبه في أنّه خطّط لاغتيال زعيم انفصالي من السيخ في نيويورك، بعد قضية مشابهة أثارت أزمة دبلوماسية مع كندا. وأعلنت وزارة العدل الأميركية هذا الأسبوع ملاحقة المواطن الهندي نيخيل غوبتا، بتهمة التخطيط لاغتيال زعيم انفصالي من السيخ في نيويورك، بتحريض من عميل تابع لنيودلهي، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

رداً على هذه التصريحات، أعلنت وزارة الخارجية الهندية أنّ نيودلهي «شكّلت في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) لجنة تحقيق رفيعة المستوى»، بعدما أبلغتها واشنطن بوجود «صلات بين منظمات إجرامية وتجّار أسلحة وإرهابيين وآخرين». وقال المتحدث باسم الوزارة أريندام باغشي، إنّ «الحكومة الهندية ستتخذ الإجراءات اللازمة بناءً على النتائج التي توصّلت إليها لجنة التحقيق».

سابقة... كندية

ويتناقض ردّ الفعل هذا مع الردّ الغاضب الذي بدر عن نيودلهي في سبتمبر (أيلول)، عندما اتهمت كندا أجهزة الاستخبارات الهندية بقتل زعيم السيخ الكندي من أصل هندي هارديب سينغ نيجار على أراضيها في يونيو (حزيران). وأشار رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو في حينه إلى تورّط السلطات الهندية في هذا الاغتيال، داعياً «الحكومة الهندية إلى التعاون... من أجل تسليط الضوء» على القضية. غير أنّ الهند ندّدت حينها بالاتهامات «السخيفة»، وأعقبت ذلك أزمة دبلوماسية بين البلدين. كان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد حذّر في سبتمبر، من أنّ الولايات المتحدة «تبقى يقظة للغاية كلّما كانت هناك مزاعم بشأن قمعٍ عابر للحدود».

لائحة الاتهام

ووفقاً للائحة الاتهام التي نشرتها وزارة العدل الأميركية، فقد قام عميل تابع للحكومة الهندية بتجنيد نيخيل غوبتا المتورّط في تهريب مخدّرات وأسلحة، لاغتيال «الضحية» مقابل إسقاط الإجراءات الجنائية ضدّه.

واتُهم غوبتا، الذي أُلقي القبض عليه في 30 يونيو (حزيران) في جمهورية التشيك، بمحاولة القتل «في ما يتعلق بمشاركته في مؤامرة فاشلة تهدف إلى اغتيال مواطن أميركي» من أصول هندية في نيويورك. ورغم أنّ الوزارة لم تسمّ المستهدف المفترض، إلا أن صحيفة «فاينانشيال تايمز» كشفت أنّه غورباتوات سينغ بانّون المحامي المؤسس للمنظمة الأميركية «سيخ من أجل العدالة» التي تطالب بدولة مستقلّة للسيخ في شمال الهند، وقد صنّفته نيودلهي بأنّه «إرهابي» عام 2020، وهو مطلوب بتهمة «الإرهاب والفتنة».


السيسي وهاريس يؤكدان خطورة الموقف في غزة... وضرورة عدم اتساع النزاع

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس تتحدث خلال قمة «كوب 28» (د.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس تتحدث خلال قمة «كوب 28» (د.ب.أ)
TT

السيسي وهاريس يؤكدان خطورة الموقف في غزة... وضرورة عدم اتساع النزاع

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس تتحدث خلال قمة «كوب 28» (د.ب.أ)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس تتحدث خلال قمة «كوب 28» (د.ب.أ)

ذكرت الرئاسة المصرية، اليوم (السبت)، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ونائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس أكدا خطورة الموقف الحالي في غزة، وضرورة العمل على الحيلولة دون اتساع دائرة النزاع، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

وقال بيان للرئاسة المصرية إن السيسي ونائبة الرئيس الأميركي أكدا أيضاً خلال لقاء على هامش قمة المناخ في دبي ضرورة حماية المدنيين ومنع استهدافهم، ورفض البلدين القاطع للتهجير القسري للفلسطينيين.

وأشار السيسي إلى أن تردي الأوضاع الإنسانية بقطاع غزة «يستوجب ضرورة تحرك المجتمع الدولي فوراً لتوفير الاستجابة الإنسانية والإغاثية العاجلة لأهالي القطاع والتخفيف من وطأة معاناتهم».

وشدد الرئيس المصري على «ضرورة استعادة التهدئة ووقف إطلاق النار في غزة، ورفض مصر تعريض الأبرياء لسياسات العقاب الجماعي بما يخالف الالتزامات الدولية في إطار القانون الدولي الإنساني».

وحسب البيان، فقد أكد السيسي على «موقف مصر الثابت فيما يتعلق بتسوية القضية الفلسطينية من خلال التوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة وفق مرجعيات الشرعية الدولية».

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يتحدث خلال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في دبي (إ.ب.أ)

وفي وقت لاحق، قال البيت الأبيض إن هاريس ناقشت مع السيسي أفكار واشنطن بشأن خطط ما بعد الصراع في غزة، بما في ذلك «إعادة الإعمار والأمن والحوكمة».

وأضاف البيت الأبيض أن هاريس أكدت أن جهود تسوية القضية الفلسطينية «لا يمكن أن تنجح إلا إذا تمت في سياق أفق سياسي واضح للشعب الفلسطيني نحو دولة له تقودها سلطة فلسطينية فاعلة، وتحظى بدعم كبير من المجتمع الدولي ودول المنطقة».

كما شددت نائبة الرئيس على أن «حماس» ليس «بمقدرها إدارة غزة»، عادة أن هذا أمر «لا يمكن الدفاع عنه بالنسبة لأمن إسرائيل، ورفاهية الشعب الفلسطيني والأمن الإقليمي»، حسب بيان البيت الأبيض.

وذكر البيان أن هاريس أكدت أيضاً أن واشنطن «لن تسمح تحت أي ظرف من الظروف بالتهجير القسري للفلسطينيين من غزة أو الضفة الغربية، أو حصار غزة، أو إعادة رسم حدود غزة».

وفي أعقاب هدنة إنسانية مع حركة «حماس» استمرت أسبوعاً، جددت إسرائيل أمس (الجمعة) هجماتها وعملياتها البرية بقطاع غزة، التي بدأتها بعد أن شنت حركة «حماس» وفصائل أخرى هجوماً مباغتاً على بلدات ومعسكرات إسرائيلية بمحاذاة قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة، اليوم، ارتفاع عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية على القطاع منذ اندلاعها إلى 15 ألفاً و207 قتلى و40 ألفاً و652 مصاباً.


الأمم المتحدة: إسرائيل لن تجدد تأشيرة مسؤولة بارزة

 لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
TT

الأمم المتحدة: إسرائيل لن تجدد تأشيرة مسؤولة بارزة

 لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)
لين هاستينغز نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط (حسابها على منصة إكس)

قال متحدث باسم الأمم المتحدة، الجمعة، إن إسرائيل أبلغت المنظمة الدولية بأنها لن تجدد تأشيرة المسؤولة البارزة في مجال تنسيق الشؤون الإنسانية في قطاع غزة والضفة الغربية.

وتولت لين هاستينغز، الكندية المولد والمسؤولة المخضرمة في الأمم المتحدة، منصب نائب المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط ومنصب منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة لثلاثة أعوام تقريبا.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، للصحافيين «أخطرتنا السلطات الإسرائيلية بأنها لن تجدد تأشيرة السيدة هاستينغز بعد موعد انتهائها في وقت لاحق هذا الشهر».

وذكر أن موظفي الأمم المتحدة لا يبقون في أي دولة بعد انتهاء سريان تأشيراتهم، لكنه شدد على أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يثق بهاستينغز ثقة تامة. ولم يذكر دوجاريك ما إذا ما كان سيجري استبدال هاستينغز.

واتهم متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية الأمم المتحدة بالانحياز، وقال إن رد المنظمة على هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الذي شنه مقاتلو حماس «مشين». وأضاف: «لهذا السبب قررت إسرائيل التحقق من كل تأشيرة على حدة والتي يتم إصدارها لممثلي الأمم المتحدة»، وفقا لوكالة «رويترز».

وفي نهاية أكتوبر (تشرين الأول)، اتهمت الخارجية الإسرائيلية هاستينغز، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، بأنها لم تكن حيادية وموضوعية، وهو ما رفضته الأمم المتحدة.

وقال دوجاريك «شهدتم بعض الهجمات العلنية على تويتر عليها، وهو أمر غير مقبول مطلقاً». وأضاف: «الهجمات الشخصية المباشرة على موظفي الأمم المتحدة في أي مكان في أنحاء العالم غير مقبولة وتعرض أرواح الأفراد للخطر».

وحذر غوتيريش، يوم الأربعاء، مجلس الأمن الدولي التابع للأم المتحدة من أن قطاع غزة يواجه «كارثة إنسانية ملحمية».

وتقول إسرائيل إن «حماس» قتلت 1200 شخص واحتجزت نحو 240 رهينة خلال هجومها المباغت في السابع من أكتوبر. وردت إسرائيل بقصف القطاع الساحلي جوا، وفرضت عليه حصارا، وشنت هجوما بريا.

وتشير أرقام السلطات الصحية الفلسطينية، وهي أرقام تعدها الأمم المتحدة موثوقا بها، إلى أن ما يزيد على 15 ألف شخص، نحو 40 بالمائة منهم دون 18 عاما، تأكد مقتلهم. ويُخشى من وجود كثيرين آخرين مدفونين تحت الأنقاض.


أرمينيا وأذربيجان تستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود

نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا وأذربيجان تستأنفان مفاوضات ترسيم الحدود

نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)
نازحون أرمن يغادرون كاراباخ باتجاه أرمينيا في 26 سبتمبر الماضي (إ.ب.أ)

أعلنت يريفان أن أرمينيا وأذربيجان استأنفتا المباحثات، الخميس، بشأن ترسيم حدودهما المشتركة، في وقت تشهد فيه مفاوضات السلام تعثراً بين هذين البلدين في القوقاز. وصرح المتحدث باسم رئيس اللجنة الأرمنية، آني بابايان، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، بأن اللجان الأرمنية والأذربيجانية المعنية بـ«ترسيم الحدود» بدأت «الجولة الخامسة من المحادثات».

وقال بابايان إن هذه اللجان يرأسها على التوالي نائب رئيس الوزراء الأرمني مهير غريغوريان، ونظيره الأذربيجاني شاهين مصطفاييف. ويدور نزاع بين باكو ويريفان منذ عقود على منطقة ناغورنو كرباخ الأذربيجانية التي استعادتها باكو في سبتمبر (أيلول)، بعد هجوم خاطف ضد الانفصاليين الأرمن.

وفر جميع السكان الأرمن في المنطقة تقريباً، أي أكثر من 100 ألف شخص من أصل 120 ألفاً مسجلين، إلى أرمينيا منذ ذلك الحين. كما تقع بانتظام حوادث مسلحة، غالباً ما تكون دامية على الحدود الرسمية بين البلدين. ولم تحقق محادثات السلام بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين تقدماً، رغم إعلان قادتهما إمكانية توقيع اتفاق سلام شامل بحلول نهاية العام.

خلاف مع واشنطن

وكان الجانبان قد بحثا تعطّل محادثات السلام مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، وذلك في سياق الجهود التي تبذلها كل من واشنطن وبروكسل وموسكو لتطبيع العلاقة بين البلدين.

وفي اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف الثلاثاء، أكد بلينكن على «العلاقات الراسخة» بين الولايات المتحدة وأذربيجان، بينما أشار إلى «نقاط القلق الأخيرة في العلاقة»، وفق ما أفاد به الناطق باسمه ماثيو ميلر في بيان. وعدّ الاتصال محاولة لإعادة الولايات المتحدة إلى قلب المحادثات، في ظل خلاف دبلوماسي بين واشنطن وباكو.

وفي وقت سابق من نوفمبر (تشرين الثاني)، أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس أوبراين أن واشنطن ألغت عدداً من الزيارات عالية المستوى إلى أذربيجان، ودانت عملية باكو العسكرية في كاراباخ التي استغرقت يوماً واحداً في 19 سبتمبر (أيلول).

بدورها، رفضت أذربيجان المشاركة في محادثات مع أرمينيا، المقرر إجراؤها في الولايات المتحدة خلال الشهر الحالي بسبب موقف واشنطن «المنحاز». وفي أكتوبر (تشرين الأول)، رفض الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لقاء رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان في إسبانيا، بسبب البوادر الأوروبية الأخيرة، خصوصاً الفرنسية، لدعم أرمينيا.

استئناف المحادثات

وبعدما استعادت أذربيجان منطقة كراباخ، فرّ معظم سكانها تقريباً البالغ عددهم 100 ألف، ومعظمهم من الأرمن إلى أرمينيا؛ ما أثار أزمة لاجئين في البلاد. ويعترف العالم بناغورنو كراباخ على أنها جزء من أذربيجان، لكن الأرمن يشكلون أغلبية سكانها منذ عقود. وكانت تخضع لسيطرة انفصاليين موالين لأرمينيا منذ مطلع تسعينات القرن الماضي.

وفي بوادر انفراجة نسبية، أبلغ علييف بلينكن بأن «التصريحات والخطوات الأخيرة الصادرة عن الولايات المتحدة أضرّت بالعلاقات بين أذربيجان والولايات المتحدة بشكل خطير». لكنها لفتت إلى أن الجانبين اتفقا على أن أوبراين سيزور أذربيجان الشهر المقبل، وأن بلينكن تعهَّد برفع حظر مفروض على زيارات المسؤولين الأذربيجانيين إلى الولايات المتحدة.

وفي اتصال منفصل، تحدّث بلينكن أيضاً إلى رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان للتأكيد على «الدعم الأميركي للجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق سلام دائم ولائق».


وزيرة الداخلية الألمانية تحذّر من تزايد خطر وقوع هجمات إرهابية

وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
TT

وزيرة الداخلية الألمانية تحذّر من تزايد خطر وقوع هجمات إرهابية

وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)
وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر تتحدث خلال جلسة لمجلس النواب الألماني (البوندستاغ) في برلين - ألمانيا الخميس (رويترز)

حذّرت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، من تزايد خطر وقوع هجمات في أعقاب الهجوم الذي شنّته «حماس» على إسرائيل والاعتقالات الأخيرة في ألمانيا.

وقالت فيزر لمجموعة «آر إن دي» الإعلامية: «تشكل المنظمات الإرهابية الإسلامية، وكذلك الجناة المتطرفون الأفراد، خطراً كبيراً في جميع الأوقات».

وأوضحت فيزر في تصريحات نشرت الخميس، أن حرب غزة لها تأثير مباشر على الوضع الأمني.

وقالت: «لقد اتخذنا مثل هذا الإجراء الثابت ضد المشهد المتطرف في الأسابيع الأخيرة؛ لأننا نراقب من كثب وضع التهديد المتغير».

أفراد من الشرطة الألمانية خارج مبنى سكني في برلين بعد عملية دهم استهدفت ناشطين من حركة «حماس» يوم 23 نوفمبر (رويترز)

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية فيزر: إنه يجب ترحيل داعمي حركة «حماس» من البلاد ما دام ذلك ممكناً، مضيفة أن السلطات ستراقب من كثب «المهاجمين الإسلاميين المحتملين»، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتابعت فيزر في تصريحات للصحافيين بعد محادثات مع مسؤولين في مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية: «إذا كان بوسعنا ترحيل داعمي (حماس)، فإن علينا فعل ذلك».

وأغلقت الشرطة الجنائية الاتحادية الألمانية نحو 170 قناة على شبكة «تلغرام» وحدها «التي انتشرت معها دعاية بغيضة معادية للسامية»، حسبما قالت فيزر.

سيارة شرطة قرب المحكمة الفيدرالية العليا في كارلسروه بعد أن كشف مكتب المدعي العام الفيدرالي عن خلية إرهابية إسلاموية مشتبه بها في شمال الراين وستفاليا في 6 يوليو 2023 واعتقل 7 مشتبه بهم (د.ب.أ)

واعتقلت الشرطة يوم الثلاثاء مراهقين اثنين يزعم أنهما ناقشا التخطيط لهجوم محتمل في ألمانيا في ولاية شمال الراين وستفاليا بغرب ألمانيا وفي ولاية براندنبورج شرقي البلاد.

ويقال: إن الرجلين ناقشا خططاً لتنفيذ هجوم على «الكفار» وحدّدا كنيساً وسوقاً لعيد الميلاد كهدفين محتملين، وفقاً لما ذكرته مصادر لوكالة الأنباء الألمانية.

وحذّرت وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية، الأربعاء، من أن خطر وقوع هجمات إرهابية محتملة ضد أفراد ومؤسسات يهودية وإسرائيلية وكذلك ضد «الغرب» قد زاد بشكل كبير بسبب الحرب في غزة.

وأعلن المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في ألمانيا رصد ارتفاع ملحوظ في «خطر الإرهاب» في البلاد منذ هجوم حركة «حماس» على إسرائيل في أوائل الشهر الماضي. جاء ذلك في تقييم حالي للوضع نشره المكتب في برلين اليوم الأربعاء. وذكر المكتب في التقرير، أن «احتمال وقوع هجمات إرهابية ضد أشخاص ومؤسسات يهودية وإسرائيلية، وكذلك ضد الغرب ارتفع بشكل ملحوظ نتيجة لذلك». وأفادت الاستخبارات الداخلية، بأنها رصدت بين أوساط «الجهاديين» دعوات إلى شن هجمات و«التحام» تنظيم «القاعدة» و«داعش» بصراع الشرق الأوسط. ولفت رئيس المكتب، توماس هالدنفانج، إلى وجود خطر لاعتناق الفكر المتطرف بين أفراد يتصرفون بمفردهم ويهاجمون أهدافاً يطلق عليها أهدافاً رخوة بوسائل اعتداء بسيطة، وأكد أن «الخطر حقيقي وهو أعلى مما كان عليه منذ فترة طويلة».

ولفت تحليل مكتب حماية الدستور إلى أن هناك خارج الطيف «الجهادي» سجالاً متزايداً يصور المسلمين والفلسطينيين على أنهم ضحايا للغرب، ويتضمن في أجزاء منه مساهمات معادية للسامية على نحو ملحوظ. وأضاف التحليل، أن أنصار حركة «حماس» الفلسطينية و«حزب الله» اللبناني أحجموا عن الظهور كمجموعة في المظاهرات المؤيدة للفلسطينيين «لأنهم يرون أنهم معرّضون على نحو ملحوظ للاضطهاد من جانب الدولة.


للمساهمة بتعزيز الأمن... بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
TT

للمساهمة بتعزيز الأمن... بريطانيا ترسل سفينة حربية إلى الخليج

السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)
السفينة «دايموند» التابعة للبحرية الملكية البريطانية (موقع الحكومة البريطانية)

أعلنت المملكة المتحدة، الخميس، إرسال سفينة حربية ثانية إلى الخليج؛ لتعزيز وجودها في هذه المنطقة، وسط «مخاوف متزايدة» حول سلامة طرق الملاحة التجارية فيها.

وبحسب «الصحافة الفرنسية»، أفادت وزارة الدفاع، في بيان، بأن المدمرة «إتش إم إس دايموند» في طريقها لتعزيز القوات البحرية البريطانية في الشرق الأوسط، حيث ستنضم إلى السفينة «إتش إم إس لانكاستر» وثلاث كاسحات ألغام وسفينة دعم، من أجل «الحفاظ على سيولة حركة الملاحة على الطرق التجارية».

وأوضحت الحكومة البريطانية أن نشر السفينة الحربية الثانية يأتي في ظل المخاوف المتزايدة بشأن سلامة طرق الملاحة التجارية.

وتصاعد التوتر حول سلامة الطرق البحرية بعد سيطرة الحوثيين اليمنيين في البحر الأحمر في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) على السفينة «إم في غالاكسي ليدر» التي تشغلها شركة بحرية يابانية، وتملكها شركة بريطانية مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي.

وقام الحوثيون المدعومون من إيران منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، بإرسال مسيّرات وإطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل، تم اعتراض العديد منها بواسطة الدفاعات الجوية الإسرائيلية أو سفن حربية أميركية.

وقال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس: «من الأساسي أن تعزز المملكة المتحدة وجودها في المنطقة لحماية بريطانيا ومصالحها في عالم يزداد انعداماً للاستقرار»، وفق ما جاء في البيان.

ولفتت الوزارة إلى أن خمسين سفينة تجارية تمر يومياً عبر مضيق باب المندب، فيما تمر نحو 115 سفينة تجارية من مضيق هرمز.

وشددت على أن مياه الخليج طرق أساسية للشحن البحري، بما في ذلك الناقلات التي تحمل الغاز الطبيعي المسال إلى المملكة المتحدة.

وتنشر بريطانيا سفناً بصورة متواصلة في المنطقة منذ 1980، وتنفذ البحرية منذ 2011 عملية، أطلقت عليها اسم «كيبيون»، تؤمن وجوداً بحرياً بريطانياً في الخليج والمحيط الهندي.

وقال شابس إن «الانتشار اليوم سيعزز دوريات البحرية الملكية، ويساعد في إبقاء الطرق التجارية الحيوية مفتوحة، ويثبت أن التزامنا من أجل الأمن الإقليمي ليس متواصلاً فحسب بل يتعزز».


القبض على شقيقين برازيليين بإسبانيا للاشتباه في صلتهما ﺑ«داعش»

مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
TT

القبض على شقيقين برازيليين بإسبانيا للاشتباه في صلتهما ﺑ«داعش»

مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)
مقاتلون من تنظيم «داعش» الإرهابي يجوبون شوارع الرقة يونيو 2014 (رويترز-أرشيفية)

قالت قوة شرطة الحرس المدني الإسبانية إنها ألقت القبض على شقيقين برازيليين في مدينة إيستيبونا بجنوب البلاد، للاشتباه في صلتهما بتنظيم «داعش» المتشدد.

وأضافت الشرطة أن الشقيقين اعتنقا الفكر المتطرف وروجا لتنظيم «داعش» عبر الإنترنت. وقال الحرس المدني في بيان أمس الاثنين، إنه لاحظ وجود «صلات دولية كبيرة» بين الأخوين، وأفراد مقبوض عليهم أو يخضعون للتحقيق في دول أوروبية، وذلك في ما يتعلق بتهديد متطرفين. وأضاف الحرس المدني أنه حصل على مساعدة من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي والشرطة البرازيلية.

ولم يُكشف عن اسمي الشقيقين لكنهما مثلا أمام القاضي وهما الآن محتجزان بينما لا يزال التحقيق مستمرا. وتظهر بيانات وزارة الداخلية الإسبانية أن قوات الشرطة ألقت القبض على أكثر من ألف شخص للاشتباه في اعتناقهم فكرا متشددا، 56 منهم في العام الحالي، منذ تفجيرات القطارات في مدريد عام 2004 التي نفذها متطرفون، وأودت بحياة 191 شخصا.


أكثر من 27 مليون طفل عانوا الجوع في 2022 بسبب المناخ

تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
TT

أكثر من 27 مليون طفل عانوا الجوع في 2022 بسبب المناخ

تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)
تعد الصومال من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ (أ.ب)

أدت أحوال الطقس القاسية في البلدان الأكثر عرضة لتغير المناخ إلى معاناة أكثر من 27 مليون طفل من الجوع العام الماضي، وفق ما أعلنت منظمة «سيف ذا تشيلدرن» (أنقذوا الأطفال) اليوم الثلاثاء.

وبحسب الصحافة الفرنسية، يمثّل العدد زيادة كبيرة بنسبة 135 في المائة على عام 2021، وفق ما أعلنت الهيئة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا، في تحليل قبيل قمة كوب28 للمناخ، التي تنطلق في دبي يوم الخميس المقبل.

وقالت إن الأطفال شكلوا نحو نصف الأشخاص البالغ عددهم 57 مليونا الذين وجدوا أنفسهم أمام انعدام حاد للأمن الغذائي يرقى إلى مستوى الأزمة أو في وضع أسوأ من ذلك في 12 بلدا بسبب أحوال الطقس الشديدة عام 2022، وفق بيانات التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي. ومن بين الدول الـ12، كانت تلك الواقعة في القرن الأفريقي الأكثر تأثرا بينما يعيش نحو نصف الأطفال البالغ عددهم 27 مليونا والذين يواجهون الجوع في إثيوبيا والصومال، بحسب «سيف ذا تشيلدرن».

وقالت الرئيسة التنفيذية للمنظمة إنغر آشينغ في بيان «مع تكرار أحداث الطقس المرتبطة بالمناخ بشكل أكبر وزيادة شدتها، سنرى تداعيات أكبر على حياة الأطفال».

ودعت الهيئة القادة المشاركين في كوب28 إلى التحرّك لحل أزمة المناخ عبر الاعتراف بالأطفال بوصفهم «فاعلين رئيسيين في التغيير» والتعامل مع أسباب أخرى لانعدام الأمن الغذائي مثل النزاعات وضعف الأنظمة الصحية. وسلّطت الضوء خصوصا على الوضع في الصومال الذي يعد من البلدان الأكثر عرضة لتداعيات تغير المناخ والعالقة في حلقة مفرغة من الجفاف والفيضانات.

وقالت إن الأمطار الموسمية الأخيرة والفيضانات التي ضربت أجزاء عدة من البلاد دفعت نحو 650 ألف شخص للنزوح، معظمهم أطفال. كما لفتت «سيف ذا تشيلدرن» إلى أن مليوني شخص في باكستان ما زالوا يعانون من سوء التغذية الحاد بعدما أغرقت فيضانات ثلث البلاد العام الماضي.

وقدّرت المنظمة أن 774 مليون طفل (أي ما يعادل ثلث سكان العالم الأطفال) يواجهون التداعيات المزدوجة للفقر ومخاطر المناخ الكبيرة. وذكرت في تقرير صدر الأسبوع الماضي أن أكثر من 17.6 مليون طفل سيولدون في ظل الجوع هذا العام، أي أكثر بنسبة الخمس مما كان عليه الحال قبل عقد.


ليز تراس تدعم عودة ترمب إلى البيت الأبيض

رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
TT

ليز تراس تدعم عودة ترمب إلى البيت الأبيض

رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ليز تراس (رويترز)

أشارت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، ليز تراس إلى أنها ستدعم عودة دونالد ترمب إلى البيت الأبيض، بحسب ما أوردته وكالة أنباء «بي إيه ميديا» البريطانية، اليوم (الثلاثاء).

وفي مقال نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، أشادت تراس بالقيادة الأميركية التاريخية في المساعدة على «التصدي بنجاح للتهديد الشيوعي من جانب الاتحاد السوفياتي».

وقالت تراس إن «العالم سيستفيد من المزيد من هذا النوع من القيادة الأميركية اليوم... آمل أن يعود جمهوري إلى البيت الأبيض في عام 2024».

وأضافت «يجب أن تكون هناك قيادة محافظة في الولايات المتحدة، تتمتع من جديد بالقدر الكافي من الجرأة لوصف الأنظمة المعادية بالشريرة والمهدِدَة».

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

ويشار إلى أن ترمب هو المرشح الأوفر حظا في السباق لاختيار المرشح الجمهوري في العام المقبل، فيما قد تكون إعادة للانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وكان الديمقراطي جو بايدن، قد هزم ترمب في الانتخابات التي أجريت عام 2020.


أستراليا تحظر التحية النازية... وتعدّها جريمة جنائية

التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
TT

أستراليا تحظر التحية النازية... وتعدّها جريمة جنائية

التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)
التعديلات الجديدة من شأنها جعل التحية النازية جريمة جنائية (أ.ف.ب)

أعلن المدعي العام في أستراليا مارك دريفوس اليوم (الثلاثاء)، أن الحكومة الأسترالية سوف تقر قوانين لحظر عرض التحية النازية على الملأ، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

ومن شأن التعديلات الجديدة، التي سوف يتم طرحها غداً (الأربعاء)، جعل التحية النازية جريمة جنائية، وفقاً لقانون الكومنولث.

وقال دريفوس في بيان على الموقع الإلكتروني للمدعي العام، إن التعديلات سوف «تظهر بوضوح أنه لا مكان في أستراليا لتمجيد الكراهية».

وأضاف: «التعديلات سوف تضمن عدم السماح لأي شخص بتمجيد أعمال ورموز تحتفي بالنازية وآيديولوجيتها الشريرة، والتربح منها».

وأوضح البيان: «لا يوجد مكان مطلقاً في أستراليا للكراهية والعنف ومعاداة السامية».

وجاء في البيان: «مسودة تعديل تشريع مكافحة الإرهاب (الذي يحظر رموز الكراهية وإجراءات أخرى) ترسل رسالة واضحة أن لا مكان في أستراليا للأعمال والرموز التي تمجد فظائع الهولوكوست والأعمال الإرهابية».

وكانت الحكومة الأسترالية قد تحركت في يونيو (حزيران) الماضي، لحظر عرض وبيع الرموز النازية.

وفي البداية، لم يتم تضمين حظر التحية النازية في تشريع الحظر الوطني، ولكن تُرك القرار في أيدي الولايات والمناطق.