خروق الحوثيين تتصاعد وسط التزام الجيش اليمني الهدنة الأممية

خروق الحوثيين تتصاعد وسط التزام الجيش اليمني الهدنة الأممية

الاثنين - 8 شوال 1443 هـ - 09 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15868]

في الوقت الذي أكد فيه قادة الجيش اليمني التزامهم بالهدنة الأممية الإنسانية في شهرها الثاني، واصلت الميليشيات الحوثية تصعيدها في مختلف الجبهات؛ مستخدمة كافة أنواع الأسلحة، بما فيها الطيران المُسيَّر والمدفعية والقناصة، وفق ما ذكرته تقارير ميدانية.
وفي حين تسود المخاوف من أن تؤدي هذه الخروق الحوثية إلى انفراط عقد «هدنة الشهرين»، قدرت مصادر ميدانية تحدثت لـ«الشرق الأوسط» أن خروق الميليشيات تجاوزت 3 آلاف خرق منذ سريان الهدنة في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، وسط رصد قيام الميليشيات بتكثيف الاستعدادات القتالية، ونشر مزيد من الآليات الثقيلة إلى الجبهات، مستغلة أجواء التهدئة والتزام قوات الجيش وطيران تحالف دعم الشرعية بالهدنة.
وفي أحدث تقرير للجيش اليمني، أفاد بأن الميليشيات واصلت خرق الهدنة الأممية في مختلف جبهات القتال، في ظل التزام قوات الجيش والمقاومة بها، وفقاً لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية التي تقضي بالوقف التام لإطلاق النار.
وأوضحت قوات الجيش الوطني في تقرير لها، أن الميليشيات الحوثية ارتكبت 126 خرقاً للهدنة خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين: 36 خرقاً في جبهات محافظة حجة، و27 خرقاً جنوب مأرب وشمالها وغربها، و27 خرقاً في جبهات محور تعز، و24 خرقاً في محوري البرح غرب تعز، وحيس جنوب الحديدة، و11 خرقاً في جبهات الجوف، وخرق واحد في جبهة كتاف- البقع، شمال محافظة صعدة.
وبحسب التقرير، تنوّعت الخروق الحوثية بين محاولات تسلل مجاميع حوثية مسلحة إلى مواقع عسكرية لقوات الجيش، واستهداف مواقع في كافة الجبهات بالمدفعية والعيارات وبالطائرات المُسيَّرة المفخخة؛ حيث أسفرت إحدى الهجمات الجوية عن إصابة جندي من قوات الجيش في منطقة الحيمة بمحافظة تعز.
وأشار التقرير إلى استمرار الميليشيا الحوثية في استحداث مواقع عسكرية، ونشر قناصة ومدافع وعيارات وشق طرقات فرعية، إضافة إلى الدفع بتعزيزات كثيفة بينها عربات «بي إم بي» وأفراد إلى مختلف الجبهات، وبالأخص جبهات محور تعز، والدفع بمجاميع مسلحة من عناصر الميليشيات للتمركز في مرتفعات مطلة على المنفذ الذي بادرت القوات المشتركة لفتحه من طرف واحد جنوبي الحديدة، على طريق حيس- الجراحي.
في السياق نفسه، كانت قوات الجيش الوطني اليمني قد أسقطت (السبت) طائرات هجومية مُسيَّرة أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً، بعد اختراقها المناطق التي تسيطر عليها قوات الجيش في منطقة الملاحيط بمديرية الظاهر، غربي محافظة صعدة.
ونقلت وكالة «سبأ» عن قائد «اللواء الثالث عاصفة»، اللواء محمد العجابي، قوله: «إن وحدة الرصد والاستطلاع في (اللواء الثالث عاصفة) رصدت تحليق طائرات هجومية مُسيَّرة حوثية فوق مواقع الجيش الوطني، في جبال كلح الكرس وجبال المدافن».
وأوضح اللواء العجابي أن وحدة الرصد والاستطلاع أرسلت بلاغاً فورياً لاختراق الطائرات المُسيَّرة، لتقوم وحدة الدفاع الجوي باستهدافها وقصفها، مؤكداً أن هذه الخروق «تمثل انتهاكاً صارخاً للهدنة الأممية».
ومع التطورات السياسية الأخيرة في صف القوى اليمنية المناهضة للميليشيات الحوثية، خصوصاً بعد تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، وعودة كافة قيادات الدولة إلى العاصمة المؤقتة عدن، يترقب اليمنيون تحسناً في الاقتصاد والخدمات وإصلاح المؤسسات وتوحيد الأجهزة الأمنية والقوات العسكرية، وهي الخطوات التي ترى فيها الميليشيات الحوثية تهديداً وشيكاً لها، خصوصاً مع تعهد المجلس القيادي باستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب سلماً أو حرباً.
في هذا السياق، قال وزير الإعلام اليمني، إن الميليشيات الحوثية «كثفت من نشر الإشاعات والأكاذيب عبر وسائلها الإعلامية والمواقع الصفراء التابعة لها، في محاولة بائسة لخلط الأوراق، وخلق الفتنة بين المكونات السياسية والوطنية، بعد التئامها التاريخي في المشاورات اليمنية- اليمنية بالرياض، وتحت سقف مجلس القيادة الرئاسي»‏.
ووصف معمر الإرياني، في تصريحات رسمية، ممارسات الحوثيين بأنها «تؤكد حجم القلق الذي ينتاب الميليشيات من طي اليمنيين لصفحة الماضي، ولم شملهم، وتوحيد كلمتهم وموقفهم في مواجهة الانقلاب، واستعادة مؤسسات الدولة، والتصدي للمشروع التوسعي الإيراني الذي يستهدف هويتهم الوطنية والعربية»‏.
وحذر الوزير اليمني من التعامل مع ما وصفه بـ«الأكاذيب والإشاعات الرخيصة»، مجدداً الدعوة لكافة الوسائل الإعلامية والصحافيين والإعلاميين والنشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي «لاستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية، وعدم الانجرار خلف الدعايات والأراجيف التي تنشرها مواقع وصفحات الميليشيا الحوثية»؛ وفق قوله.
على صعيد منفصل، أعلن مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، «مسام»، الخاص بتطهير الأراضي اليمنية من الألغام، أنه تمكن خلال الأسبوع الأول من شهر مايو (أيار) 2022 من انتزاع 998 لغماً زرعتها الميليشيا الحوثية في مختلف مناطق اليمن.
وأوضح المشروع في بيان رسمي، أن من بين الألغام المنزوعة 677 لغماً مضاداً للدبابات، و321 ذخيرة غير متفجرة، ليصبح عدد الألغام المنزوعة منذ بداية المشروع 336 ألفاً، و891 لغماً زرعتها الميليشيا الحوثية بعشوائية في الأرجاء اليمنية، لحصد مزيد من الضحايا الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو