الأهلي والوداد نحو نهائي أبطال أفريقيا... وأزمة في تحديد مكان مباراة التتويج

الأهلي والوداد نحو نهائي أبطال أفريقيا... وأزمة في تحديد مكان مباراة التتويج

الاثنين - 7 شوال 1443 هـ - 09 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15868]
طاهر يحتفل بتسجيل ثاني أهداف الأهلي من رباعية الانتصار على سطيف (أ.ف.ب)

قطع كل من: الأهلي المصري حامل اللقب، والوداد البيضاوي المغربي، شوطاً كبيراً نحو نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، بعدما سحق الأول ضيفه وفاق سطيف الجزائري برباعية نظيفة على ملعب «السلام»، وعاد الثاني بتفوق صريح من أرض مضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي 3-1 في العاصمة لواندا، في ذهاب الدور نصف النهائي.
وكان الفريقان قد بلغا نهائي نسخة 2017، وحينها حسم الفريق المغربي اللقب بعد تعادلهما ذهاباً في القاهرة 1-1 ثم فاز الوداد إياباً في الدار البيضاء بهدف سجله وليد الكرتي.
ومع اقتراب الأهلي والوداد من النهائي، بات الاتحاد الأفريقي في مأزق اختيار ملعب مباراة التتويج التي كان المجلس التنفيذي يرغب في إقامتها بالمغرب. ويرى الجنوب أفريقي باتريس موتسيبي رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) أن السنغال هي المكان الأنسب لاستضافة النهائي على ملعبها الجديد، وكذلك لأن من غير الإنصاف إقامة النهائي لعامين متتاليين في المغرب.
في القاهرة، فرض الأهلي سيطرته تماماً، ليحقق انتصاراً مريحاً جداً، ليسهل مهمته قبل لقاء الإياب الأسبوع المقبل في الجزائر.
ويسعى «نادي القرن» إلى أن يصبح أول فريق يتوج باللقب في 3 نسخ متتالية، وتعزيز الرقم القياسي بعدد الألقاب، بعد أن توج 10 مرات سابقاً. وسجل رباعية الأهلي الجنوب أفريقي بيرسي تاو (سجل هدفين في الدقيقتين 30 و90)، وطاهر محمد طاهر (54)، والبديل محمد شريف (72).
ولعب وفاق سطيف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 35، عقب طرد لاعبه أمير قراوي بالبطاقة الحمراء مباشرة، للخشونة المتعمدة مع حسين الشحات.
ووجَّه محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي رسالة للجماهير بعد الفوز قائلاً: «نقدر غضبكم عقب تراجع نتائجنا محلياً. نعلم أننا مقصرون، ولكن لا أعذار. قدمنا مباراة جيدة، ونعرف قيمة بطولة أفريقيا، ونريد إنجازاً لأنفسنا بالفوز باللقب للمرة الثالثة على التوالي، وإسعاد جماهيرنا التي تساندنا».
وأضاف: «تأثرنا بضغط المباريات في الفترة الماضية. تلقينا بعض الراحة للإعداد لهذه المباراة، لذا رأينا الأداء والروح». وحذر زملاءه: «لم نحسم التأهل بعد. تتبقى 90 دقيقة في الجزائر، لقد حالفنا التوفيق وتأثروا بالطرد، سنحتفل ونركز على أنفسنا، ونريد نتيجة إيجابية في الجزائر».
ودافع الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني مدرب الأهلي عن مواطنه المهاجم بيرسي تاو الذي تعرض لانتقادات في الآونة الأخيرة؛ لكنه تألق بشكل كبير أمام سطيف، وقال عقب اللقاء: «يجب أن نتعلم مما حدث. لدي الخبرات الكافية، فأنا أعمل مدرباً منذ 21 عاماً. قلت من قبل: يمكن أن نشعر بالقلق إذا لم نصنع الفرص؛ لكن لا أقلق أبداً إذا صنعنا وأهدرنا».
وأضاف: «في مباريات سابقة صنعنا ولم نسجل. بيرسي تاو لم يسجل منذ فترة، وسجل في المباراة الأهم. شريف لم يسجل في آخر 6 مباريات، ودخل بديلاً وأحرز هدفاً. علينا التحلي بالهدوء. كنت أعرف أن لدينا مشكلة في قلة الأهداف، وأنا سعيد جداً بهذه النتيجة».
ورفض المدرب المتوج باللقب في الموسمين الماضيين مع الأهلي، اعتبار أن فريقه حسم التأهل للنهائي، وأكد: «ستُحسم الأمور في الإياب بالجزائر. يجب أن نحترم المنافس. سبق أن فازت فرق بأربعة أهداف ثم خسرت في الإياب».
وعلى ملعب «11 نوفمبر»، قطع الوداد البيضاوي شوطاً كبيراً نحو النهائي، بخروجه منتصراً على مضيفه الأنغولي 3-1، بفضل أهداف البرازيلي تياغو أزولاو (في الدقيقة 16 خطأ في مرمى فريقه)، ويحيى جبران (45)، والكونغولي غي مبينزا (68)، بينما قلص جوب لأتلتيكو في الدقيقة 81.
وهذه ثالث زيارة للوداد البيضاوي هذا الموسم إلى أنغولا، إذ واجه بترو أتلتيكو وساغرادا إسبرانسا في دور المجموعات، خسر خلالها أمام الأول 1-2، وفاز على الثاني بالنتيجة ذاتها.
وتغلب الوداد على الظروف المناخية الحارة، وواجه فريقاً قوياً مدعوماً بنحو 60 ألف متفرج، وذلك بفضل الخطة المميزة للمدرب وليد الركراكي الذي لعب بتحفظ دفاعي، من خلال تضييق المساحات أمام الفريق المضيف، وهجومه القوي بقيادة هدافه أزولاو الذي يتصدر ترتيب الهدافين في المسابقة (7 أهداف)، من خلال تضييق المساحات أمامهم، والانطلاق بهجمات منسقة.
وأعرب الركراكي عن رضاه عن مردود فريقه، وقال بعد اللقاء: «قاتلنا بروح عالية هنا، على الرغم من الظروف المناخية والمساندة الجماهيرية الكبيرة التي حظي بها الخصم»، مؤكداً أن الوداد لم يحسم التأهل إلى النهائي بعد، في انتظار مباراة الإياب السبت المقبل، على ملعب «محمد الخامس» في الدار البيضاء.


اختيارات المحرر

فيديو