الصومال: «حركة الشباب» تقتل العشرات في هجوم على معسكر لـ«الاتحاد الأفريقي»

الصومال: «حركة الشباب» تقتل العشرات في هجوم على معسكر لـ«الاتحاد الأفريقي»

الأربعاء - 3 شوال 1443 هـ - 04 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15863]
صورة بثتها وكالة «الأنباء الصومالية» الرسمية لتسليم القوات الإفريقية للجيش الصومالي أسلحة غنمتها من حركة «الشباب»

شنّت حركة «الشباب» الصومالية المتطرفة هجوماً على معسكر تابع لقوات بعثة الاتحاد الأفريقي في منطقة شبيلي، وسط البلاد، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 59 شخصاً. بينما نقل التلفزيون الرسمي الصومالي عن مسؤولين أمنيين محليين أن الوحدة البوروندية التابعة للقوات الأفريقية تصدت لما وصفوه بهجوم معقد شنته الحركة على قاعدة عسكرية في بلدة الباراف بولاية هيرشابيل في الساعات الأولى من صباح أمس، وتتحدث التقارير الأولية عن مقتل 59 فرداً وإصابة العشرات، مشيرة إلى أنه مع استمرار الهجوم وتنفيذ عناصرها عمليات لملاحقة العدو، قد يرتفع عدد القتلى.

وقالت إذاعة الأندلس، الناطقة بلسان الحركة المتشددة، إن عناصر الحركة شنوا ما وصفته بهجوم كبير على القاعدة العسكرية البوروندية في منطقة الباراف بمديرية مهداي في منطقة شبيلي الوسطى، مشيرة إلى أنهم اقتحموا المعسكر، وأكدت التقارير الأولية أن البورونديين تكبدوا خسائر فادحة في الهجوم. وادّعت سيطرة قوات الحركة على القاعدة بالكامل، وفرار قوات القاعدة سيراً على الأقدام، بعدما عانوا من خسائر فادحة في الأرواح. على حد زعمها. وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إن الهجوم بدأ بتفجير قنبلة على القاعدة، ثم اندلع قتال عنيف، وهو ما أكده مبارك محمد المسؤول العسكري الصومالي، لوكالة «الأنباء الألمانية»، أن انتحارياً استخدم سيارة مفخخة لتفجير مدخل القاعدة قبل اقتحامها من مقاتلين مدججين بالأسلحة، واندلاع اشتباكات عنيفة. ونقلت وكالة «رويترز» عن محمد نور، شيخ قبيلة من البارف، التي تبعد نحو 130 كيلومتراً شمال العاصمة مقديشو: «أيقظنا دوي انفجارات ضخمة في وقت مبكر صباحاً. كانت الانفجارات في قاعدة بعثة الاتحاد الأفريقي، وأعقبها تبادل كثيف لإطلاق النار». كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القائد العسكري المحلي محمد علي قوله: «اندلع قتال عنيف، ووقع ضحايا من الجانبين»، وأضاف: «لقد شنوا الهجوم بانفجار سيارة مفخخة قبل اندلاع تبادل كثيف لإطلاق النار». ولم يصدر تعليق فوري من بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال أو قواتها، التي أرسلت طائرات هليكوبتر بعد الهجوم، وفقاً لمصادر محلية.

وقال أحد الشهود من السكان المحليين: «اقتحم مسلحو (حركة الشباب) المخيم في الصباح الباكر، ووقعت انفجارات عنيفة وتبادل نيران الرشاشات»، لافتاً إلى إخلاء البورونديين المعسكر قبل وصول المروحيات لتقديم الدعم الجوي. وقال شاهد آخر، يدعى أحمد عدن: «طائرات الهليكوبتر أطلقت صواريخ ومدافع رشاشة ثقيلة، ورأينا الدخان يتصاعد، لكننا لا نعرف الوضع بالضبط». يأتي الهجوم الأخير بعد أقل من أسبوع من اختيار البرلمان لرؤساء جدد لمجلسي النواب والشيوخ، وهي خطوة رئيسية على طريق الانتخابات الرئاسية التي طال انتظارها. وشابت العملية الانتخابية التي طال أمدها أعمال عنف دامية وصراع مرير على السلطة بين الرئيس ورئيس الوزراء. وأعرب شركاء الصومال الدوليون عن مخاوفهم من أن التأخير يصرف الانتباه عن مشكلاته التي لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك القتال ضد «حركة الشباب» وخطر المجاعة المتزايد في أجزاء كثيرة من البلاد. وسيطر مقاتلو حركة «الشباب» على العاصمة مقديشو حتى عام 2011 عندما طردتهم قوة الاتحاد الأفريقي، لكنهم ما زالوا يحتفظون بأراضٍ في الريف. وتتمثل مهمة قوات «أتميس» التي حلّت محل قوة حفظ السلام التابعة لبعثة الاتحاد الأفريقي السابقة عندما انتهى تفويضها في نهاية مارس (آذار) الماضي، لمساعدة القوات الصومالية على تحمل المسؤولية الأساسية عن الأمن في الدولة المضطربة الواقعة في القرن الأفريقي.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو