الانقلابيون يحاكون «القاعدة» و«داعش» ويقيّدون مظاهر الاحتفال

الانقلابيون يحاكون «القاعدة» و«داعش» ويقيّدون مظاهر الاحتفال

حملات دهم شملت حدائق صنعاء
الأربعاء - 3 شوال 1443 هـ - 04 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15863]

أفادت مصادر محلية في العاصمة اليمنية صنعاء، بأن الميليشيات الحوثية شنّت حملات دهم طالت خلال أول أيام عيد الفطر المبارك عدداً من الحدائق والمتنزهات العامة والخاصة في العاصمة صنعاء، ضمن مساعي الميليشيات لتقييد مظاهر الاحتفال بالعيد ومنع سماع الأغاني.
وتزامن ذلك وفق ما أكدته المصادر ذاتها لـ«الشرق الأوسط»، مع انتشار كثيف لمسلحي الميليشيات في معظم طرقات وشوارع صنعاء الرئيسية والفرعية، وعلى مستوى مداخلها ومخارجها، وصولاً إلى بوابات المساجد.
وضمن سعي الانقلابيين المستمر للتضييق على السكان وتقييد حرياتهم وإفساد بهجتهم وأطفالهم بقدوم العيد، قالت المصادر إن دوريات أمنية على متنها مسلحون حوثيون داهمت حدائق: «الثورة»، و«السبعين»، و«14 أكتوبر»، و«فان سيتي»، بمديريتي السبعين والثورة بأمانة العاصمة صنعاء، لحظة بدء تدفق بعض الأسر إليها لغرض الترفيه.
وألزمت الميليشيات الحوثية -بحسب المصادر- القائمين على الحدائق بسرعة إغلاق مكبرات الصوت التي تبث أغاني العيد، أو تغييرها بالأهازيج الحربية المعروفة بـ«الزوامل»، كما فرض عناصرها خلال المداهمة على ملاك الحدائق المستهدفة دفع مبالغ مالية تحت اسم «تأديبية»، مع إجبارهم على الالتزام خطياً بعدم تكرار فتح الأغاني عبر مكبرات الصوت.
وبينما لاقت جريمة المداهمة تلك غضباً واسعاً في أوساط الزوار من سكان صنعاء، وصف ناشطون يمنيون سلوك الميليشيات بأنه «يأتي في إطار الانتهاكات المتكررة بحق ما تبقى من المنشآت الترفيهية، بغية تضييق الخناق على ملاكها من جهة، والوقوف حجر عثرة أمام ما يسعد اليمنيين في عيدهم، وينسيهم همومهم والتزاماتهم المعيشية».
وأكد الناشطون أن الجماعة الحوثية تهدف من منع الأغاني في الحدائق إلى لفت أنظار الأسر وخصوصاً شريحة الشبان والأطفال، وتوجيه جميع اهتماماتهم نحو أفكار الجماعة المحرضة على العنف والقتل، وتمجيد زعيمها وسلالته.
السلوك الحوثي القمعي لم يكن جديداً؛ حيث أشار الناشطون اليمنيون إلى أنه «امتداد لحملات استهداف سابقة طالت مئات المقاهي والمطاعم والمتنزهات والحدائق العامة والخاصة في صنعاء المحتلة، ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة، في أسلوب يحاكي ما تقوم به التنظيمات المتطرفة مثل (القاعدة) و(داعش)».
وسبق للميليشيات الحوثية أن اقتحمت قبل نحو أسبوع حديقة «فان سيتي» في صنعاء، وباشرت طرد موظفيها والعبث بمحتوياتها وإغلاق أبوابها أمام الزوار؛ حسب تأكيدات مصادر محلية.
وكان مستثمرون بمتنزهات عامة في صنعاء شكوا خلال فترات سابقة لـ«الشرق الأوسط» من تعرضهم لحملات ابتزاز ونهب من قبل مجاميع حوثية؛ حيث يُجبرون على دفع مبالغ مالية شهرية.
وذكروا أنهم أطلقوا نداءات لحمايتهم من بطش الميليشيات التي تسعى لاستهدافهم ضمن مساعيها للقضاء على من تبقى من المستثمرين بذلك المجال؛ لكن من دون جدوى.
وبالعودة إلى سلوك الميليشيات المتطرف المتعلق بمنع الغناء واستهداف حفلات التخرج والزواج، ذكرت مصادر يمنية حقوقية لـ«الشرق الأوسط»، أن المغنين بعديد من مناطق سيطرة الميليشيات لا يزالون حتى اليوم يتعرضون لسلسلة تعسفات ممنهجة، يرافقها إلغاء الحفلات واعتقال الأهالي والفنانين.
وبحسب تقارير سابقة، هاجمت الميليشيات خلال النصف الأول من عام 2020 فقط أكثر من 85 عرساً وحفل تخرج في 5 مدن واقعة تحت سيطرتها، تحت ذريعة منع الغناء ومكبرات الصوت.
وكشفت التقارير عن أن مسلحي الجماعة الحوثية اعتقلوا بتلك الفترة ما يزيد على 220 شخصاً من أهالي وفنانين، وطلبة كانوا يحتفلون بمناسبة تخرجهم.
وتصدرت محافظة حجة الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين –حسب المعلومات- قائمة المدن التي طالتها حملات الإرهاب والتطرف الحوثية، بواقع 28 عملية اقتحام خلال تلك الفترة، تلتها العاصمة صنعاء في المرتبة الثانية بواقع 23 حادث اقتحام، ثم محافظة إب بـ19 عملية اقتحام، ثم محافظة ذمار بواقع 15 عملية.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو