آفاق التقنيات الجديدة تسرّع التحوّل الجذري في المشهد الرقمي

آفاق التقنيات الجديدة تسرّع التحوّل الجذري في المشهد الرقمي

الميتافيرس ومنصات الرموز غير القابلة للاستبدال والبلوك تشين
الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1443 هـ - 26 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15855]

عند النظر إلى عام 2022 وما ينتظرنا خلاله، نرى أنّ الميتافيرس هو الاتجاه البارز الذي سيغيّر شكل نشاط التواصل الاجتماعي والأعمال، وأنّ تقنيتي «الرموز غير القابلة للاستبدال» و«سلسلة الكتل» الشهيرة باسم «بلوك تشين» تشهدان بدورهما تطوّراً ثورياً سريع الوتيرة. نقدّم لكم فيما يلي لمحة عن أحدث التطوّرات وبعض النماذج عن شركات ناشئة من حول العالم تلعب دوراً رئيسياً في رسملة هذه التغييرات.


تألّق الميتافيرس
يتصدّر الميتافيرس عناوين الأخبار ونتوقّع أن يشهد نمواً سريعاً في السنوات المقبلة. ويُعرّف الميتافيرس على أنّه واقعٌ رقمي يمزج التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية والواقعين المعزّز والافتراضي والعملات المشفّرة ليتيح لمستخدميه التفاعل افتراضياً. يمكن وصف الميتافيرس بالفضاء الافتراضي للمستقبل الذي سيتيح للمستخدمين الحصول على جميع أنواع الترفيه والمشاريع بالإضافة إلى فرص العمل.
كشفت وكالة «بلومبرغ» أنّ فرصة عائدات الميتافيرس ستقارب 800 مليار دولار بحلول 2024 مقارنةً بـ500 مليار في 2020، وستسيطر على الحصة الأكبر منها سوق الألعاب الإلكترونية وأجهزتها بقيمة تتخطّى 400 مليار دولار في 2024، بينما تذهب الفرص المتبقية للترفيه الحي والتواصل الاجتماعي. ويعدّ الميتافيرس المنصة التقنية الكبرى المقبلة بجذبه لصانعي الألعاب الإلكترونية والشبكات الاجتماعية والقادة التقنيين الذين يسعون للاستفادة من هذه السوق المتنامية. وسيكون هذا الميتافيرس انغماسياً وواسع الانتشار ومجّانياً.


رموز غير قابلة للاستبدال
«الرمز غير القابل للاستبدال» non - fungible token (NFT) هو شيءٌ رقمي: إنّه رمز كومبيوتر وبيانات تُثبت ملكية قد تكون إلكترونية، كعقار افتراضي في العالم الرقمي أو معدّات مميّزة في لعبة إلكترونية؛ ويمكن أن يكون شيئاً حقيقياً أيضاً كعقار ولوحة أو بطاقة لحضور حفلة؛ وفي بعض الأحيان، يكون الرمز القابل للاستبدال هجيناً كحقّ أحدهم في اختيار من يستأجر غرفة في مساحة سكنية مشتركة.
مع استمرار اندماج العالمين الرقمي والحقيقي، وسّع بنك الاستثمار «جيفريز» توقعاته بشأن الرموز غير القابلة للاستبدال إلى أكثر من 35 ملياراً في 2022، وإلى 80 ملياراً في 2025، ويَعدّ هذا المصرف الأصول الرقمية تقنية ناشئة وينصح زبائنه بالقيام باستثمارات متنوعة تشمل ألعاب الفيديو والألعاب وشركات التواصل الاجتماعي وغيرها.
نتوقّع أن نرى الرموز القابلة للاستبدال في كلّ مكان في 2022: في الأفلام والعروض التلفزيونية والكتب. وتشكّل هذه الرموز جزءاً من الاقتصاد الرقمي وستصبح شائعة ومتداولة لأنّها تتيح للنّاس امتلاك شيء يمثّل شيئاً أكبر منهم كقطعة فنية أو شخصية افتراضية.
يتألّف الاقتصاد الرقمي من مجموعة متنوعة من الأسواق الإلكترونية –كاقتصادات الألعاب والعقارات الافتراضية وحتّى منصات التواصل الاجتماعي كـ«فيسبوك». تشهد الرموز القابلة للاستبدال زخماً غير مسبوق في جميع أنحاء العالم ويبدو أنّ سنة مميزة تنتظرها.


سيطرة سلسلة الكتل
سلسلة الكتل (Blockchain) أو البلوك تشين هي جيل مبتكر من السجلّات الموزّعة التي تتيح للشركات تعقّب التحويلات وإنشاء الأعمال مع جهات غير رسمية –وحتّى دون مساعدة المؤسسات المالية. تسهم هذه الإمكانية الجديدة في تقليل النزاعات التجارية وتضفي مكاسب أخرى كهيكلة البيانات الرقمية والشفافية والأمن والثبات واللامركزية.
تملك سلسلة الكتل دوراً أساسياً في أنظمة العملات المشفّرة مثل «بتكوين» للحفاظ على سجل تحويلات آمنة وغير مركزية. ويكمن الابتكار في تقنية «البلوك تشين» في ضمانتها لدقّة وأمان سجل البيانات، وفي بناء الثقة دون وجود طرف ثالث موثوق.
شهدت تقنية البلوك تشين تبنياً واسعاً ولا تزال مستمرّة في إحداث تحوّلات في صناعات عدّة من الألعاب الإلكترونية إلى الحوكمة المالية. فقد أشارت شركة البيانات الدولية إلى أنّ الشركات أنفقت ما يقارب 6.6 مليار على حلول سلاسل الكتل في عام 2021، مسجلة نموّ بمعدّل 50% عن العام الذي سبقه، ومن المتوقّع أن يرتفع هذا الرقم إلى أكثر من 15 ملياراً في 2024، في وسط هذا التصاعد الذي تعيشه الرموز غير القابلة للاستبدال والميتافيرس، ستزداد أهمية البلوك تشين خلال العام الجاري.
وفي ظلّ ضعف الشكوك بقدرة البلوك تشين على خلق فرص تجارية كبيرة، توقّعت شركة «ستاتيستا» أنّ تحقّق التقنية أرباحاً تفوق 23.3 مليار دولار بحلول 2023. حصلت سلسلة الكتل على توظيف مهم في تطبيق قاعدة بيانات سلسلة التوريد الشهيرة «وول مارت»، فأتاحت مراقبة المنتجات الفردية مباشرة من مصدرها، ما أسهم في رفع معايير توريد المواد الغذائية.
في المقابل، نتوقع أن نشهد جهوداً متزايدة لزيادة صداقة تقنية البلوك تشين للبيئة عبر تقليل بصمتها الكربونية. ومن المرجّح أن يسعى المزيد من الحكومات إلى اعتماد سلسلة الكتل وأن يزداد عدد الدول التي تعترف بالعملات المشفّرة كعملات قانونية.
وأخيراً فإننا لا نكاد نبدأ بفهم اتجاهات اليوم حتّى تبدأ بالتغيّر بالتزامن مع تطوّر التقنية وتكيّف الأعمال: هذه هي طبيعة وادي السيليكون، وهذا ما يجب على الخبراء ورجال الأعمال فهمه.


* «مانسويتو فنترز» - خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

فيديو