اليهود الإثيوبيون يغلقون تل أبيب احتجاجًا على عنصرية الشرطة الإسرائيلية

اليهود الإثيوبيون يغلقون تل أبيب احتجاجًا على عنصرية الشرطة الإسرائيلية

غضبهم كبير مثل وجعهم ويهددون بتحويلها إلى بالتيمور ثانية
الاثنين - 16 رجب 1436 هـ - 04 مايو 2015 مـ رقم العدد [ 13306]
رجال شرطة إسرائيليون يعتقلون يهوديا إثيوبيا بتل أبيب أمس (أ.ب)

أغلق المئات من اليهود الإثيوبيين الشارع المركزي في تل أبيب، أمس، وقالت أوساطهم إن «هذه بداية فقط»، ووعدت بإغلاق كل الشوارع الرئيسية في تل أبيب وتحويلها إلى بالتيمور ثانية (المدينة الأميركية التي تشهد صدامات عنيفة بين السود والشرطة بسبب قتل الشرطة مواطنا أسود)، في حال واصلت الشرطة تجاهلها الاعتداءات العنصرية على الإثيوبيين بسبب لون بشرتهم.
وكان غضب الإثيوبيين في إسرائيل قد انفجر يوم الخميس الماضي عندما انتشر في الشبكات الاجتماعية شريط مصور يبين كيف قام رجل شرطة إسرائيلي (أبيض البشرة) بالاعتداء على جندي في الجيش الإسرائيلي من أصول أفريقية، في مدينة حولون قرب تل أبيب. وقد قرروا مواصلة أعمال الاحتجاج إلى حين يُعتقل الشرطي ويُحاكم أمام محكمة جنائية.
وقد نام المتظاهرون، أمس، في الشارع الرئيس في تل أبيب، وعطلوا حركة السير لفترة طويلة. وقالت عنبال بوغلا (23 عامًا) إحدى منظمات المظاهرة: «إنه وجعنا جميعا. رسالتنا واضحة: نحن ضد العنف، نحن نحارب العنف، لذا لن نسمح لأنفسنا بممارسة العنف». مع ذلك وعدت بتوسيع الاحتجاج قائلة: «سوف نواصل التعبير عن وجعنا إلى أن يتوقف العنف الشرطي تجاهنا». وقال ناطق بلسان الشرطة: «نفهم الاحتجاجات التي تقوم بها الجالية الإثيوبية ونتضامن مع ألمها، نحنُ مستعدون لحماية جمهور المتظاهرين، السائقين، والمواطنين الذين سيصلون إلى المنطقة للتظاهر».
لكن الجالية الإثيوبية لم تهدأ، ورفضت محاولات مفوض الشرطة يوحنان دانينو، في الأيام الأخيرة تهدئة الشارع، وشددت على عدم ثقتها بالشرطة. ويأتي ذلك على خلفية وعد دانينو بفتح ملف التحقيق في الاعتداء على المتظاهرين الإثيوبيين في القدس يوم الخميس الماضي. وقد أعلن بنينو أنه قرر تشكيل طاقم شرطة، وظيفته فحص تعاملها مع الجالية الإثيوبية. وأدت تصريحات المفتش العام دنينو إلى المزيد من الانتقادات بين المتظاهرين، بعد أن أثنى على ممارسات الشرطة خلال المظاهرة التي اندلعت يوم الخميس، وأصيب خلالها عدد من المتظاهرين وستة من أفراد الشرطة. وصرح ميني ياسو، أحد منظمي الاحتجاجات، بأن دنينو لا يفهم أزمة الثقة التي تولدت بين الشرطة والإثيوبيين: «التصريحات التي أدلى بها دنينو كانت مثيرة، سمعت أنه يمدح قدرة الشرطة على هدوئها وسيطرتها، أعتقد أن هذه وقاحة بأن يدعي أن الشرطة تماسكت، بل نحن الذين تماسكنا». وحذر ياسو «من فقدان السيطرة»، وتمنى على الجانبين أن التحلي بالهدوء: «الغضب كبير، وأخشى أن يحصل هنا ما حصل في بالتيمور في الولايات المتحدة، لأن الوجع كبير جدًا».
ولا يقتصر غضب الإثيوبيين الكبير على الشرطة وحدها، وإنما يصل أيضا إلى القائد العام للجيش الإسرائيلي الجنرال غادي آيزنكوت، الذي لم يعقب على الفيديو الذي يظهر جنديا إثيوبيا وهو يتعرض للضرب من قبل شرطي. وقالوا إن آيزنكوت لم يتردد في استنكار الحادث الذي تم خلاله ضرب ضابط في الجيش من قبل المتدينين المتشددين، عندما وصل إلى حي «مئاه شعريم» في القدس. لكنه صمت إزاء الاعتداء العنصري الأبشع، الذي قام به رجل قانون ضد جندي في جيشه.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو