تفاجأت بترشح زوجها للرئاسة وتدعمه في الحرب... ماذا نعرف عن زوجة الرئيس الأوكراني؟

تفاجأت بترشح زوجها للرئاسة وتدعمه في الحرب... ماذا نعرف عن زوجة الرئيس الأوكراني؟

الأربعاء - 28 رجب 1443 هـ - 02 مارس 2022 مـ
السيدة الأولى الأوكرانية أولينا زيلينسكا (وسائل إعلام أوكرانية)

عندما قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن موسكو جعلته «الهدف رقم 1»، في حين قال إنه جهدها «لتدمير أوكرانيا سياسياً من خلال تدمير رئيس الدولة»، أشار أيضاً إلى أن عائلته كانت «الهدف رقم 2»؛ مما لفت الانتباه إلى محنة عائلته، السيدة الأولى أولينا زيلينسكا وابناهما ألكساندرا وكيريل.

وفي خضم الغزو الروسي، ورد أن زيلينسكا وولديها بقوا في أوكرانيا في مكان لم يكشف عنه، في حين تردد أن زيلينسكي، الذي اختار البقاء في البلاد، رفض مغادرة كييف، عاصمة أوكرانيا.

وكتبت زيلينسكا على موقع «إنستغرام» عقب الغزو الروسي «لن أصاب بالذعر والدموع. سأكون هادئة وواثقة. أطفالي ينظرون إلي. سأكون بجانبهم. وبجانب زوجي. ومعك».


قد تبدو أولينا زيلينسكا شخصية غير منخرطة في الشأن العام، ولكن بصفتها زوجة زيلينسكي، فقد صعدت لتكون من أشد مؤيديه وداعميه وسط الغزو الروسي.

وتعدّ السيدة الأولى في أوكرانيا، كاتبة السيناريو وزميلة الدراسة السابقة لزيلينسكي، واحدة من أكثر النساء نفوذاً في البلاد.

ولدت السيدة البالغة من العمر 44 عاماً، واسمها قبل الزواج كياشكو، في 5 فبراير (شباط) 1978 في كريفي ريه. درست الهندسة المعمارية في جامعة كريفي ريه الوطنية قبل أن تضع الكتابة نصب عينيها، حيث قابلت هناك زيلينسكي، الممثل الكوميدي الطموح وطالب الحقوق.

وكان الزوجان في السابق زميلين في المدرسة وكان لهما أصدقاء مشتركين، لكنهما لم يتعرفا حتى سنوات دراستهما الجامعية، حسبما أفادت شبكة «فوكس نيوز» الأميركية.


واتجهت زيلينسكا إلى الكتابة لفرقة كوميدية أدت إلى صعود زيلينسكي إلى الشهرة في عمل «خادم الشعب»، المسلسل الكوميدي الأوكراني، الذي انطلق في بداية عام 2010، حيث قام زيلينسكي بدور البطولة كمدرس ثانوي محبوب أصبح رئيساً بعد أن سئم من السياسيين الفاسدين. وتم الترحيب به كواحد من أفضل الفنانين في أوكرانيا.

ويقال إن زيلينسكا وزيلينسكي تواعدا لمدة ثماني سنوات قبل أن يعقدا قرانهما في 6 سبتمبر (أيلول) 2003. بعد عام استقبلوا ابنتهما ألكساندرا وعمرها الآن 17 عاماً.


قالت زيلينسكا لمجلة «فوغ» في عام 2019 «أفضّل البقاء وراء الكواليس. زوجي دائماً في المقدمة، بينما أشعر براحة أكبر في الظل. لا أحب الظهور للعامة، ولا أحب أن أقول النكات. ليس في شخصيتي. لكنني وجدت لنفسي فرصة أخرى. أحدها هو لفت انتباه الناس إلى قضايا اجتماعية مهمة. وفي الوقت نفسه، هذا لا يتعلق بالدعاية لأولادي: لم أنشر صورهم على الشبكات الاجتماعية من قبل، والآن لن أفعل ذلك أيضاً».


وتقول زيلينسكا، إنها علمت بأن زوجها سيترشح للرئاسة في 1 يناير (كانون الثاني) 2019 من «الشبكات الاجتماعية»، عندما سألت زيلينسكي لماذا لم يقل لها أي شيء قبل نشره للجمهور، كان رده «لقد نسيت».

واعترفت زيلينسكا «لم أكن سعيدة عندما أدركت أن تلك كانت الخطط. أدركت كيف سيتغير كل شيء، وما هي الصعوبات التي سيتعين علينا مواجهتها». وتابعت «... زوجي يعرف كيف يفاجئ. ولكن، إذا كان الأمر جاداً، فقد كنا نناقش هذه المسألة لفترة طويلة، وقلت إنني سأدعمه دائماً».

يُزعم أن زيلينسكا «عارضت بشدة» الخطط الأولية لزوجها لمتابعة السياسة، مع العلم أنها وعائلتها سيكونون في دائرة الضوء. لكن على الرغم من ترددها الأول، كان هدفها دعم زوجها، بغض النظر عن قراره، وكثيراً ما ظهرت بجانب زيلينسكي أثناء التقاط الصور والخطب.


في عام 2019، وصل زيلينسكي إلى السلطة في انتخابات ديمقراطية، وهزم رجل أعمال مليارديراً. ووعد بكسر سلطة الأوليغارشية الفاسدة الذين سيطروا على أوكرانيا منذ تفكك الاتحاد السوفياتي.

قالت زيلينسكا لمجلة «فوغ»، إنه على الرغم من كونها تحت الأضواء، فقد كان الزوجان دائماً مصممين على حماية خصوصية أطفالهما. وأكدت زيلينسكا أيضاً، أنها مصممة على دعم زوجها كسيدة أولى.




وقالت «لقد نشأت في كريفي ريه، لقد عشت في هذا البلد طوال حياتي، وأنا أفهم عدد المشاكل التي نواجهها». وتابعت «ولكن إذا كنت سأستحوذ على كل شيء، فلن ينجح ذلك؛ لذلك قرر فريقنا التركيز على مهام محددة: صحة الأطفال، وتكافؤ الفرص لجميع الأوكرانيين، والدبلوماسية الثقافية».

في عام 2020، ثبتت إصابة زيلينسكا بفيروس كورونا. وكانت نتيجة اختبار زوجها وأطفالها سلبية. وظلت على اتصال وثيق مع الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي وقالت إنها «شعرت بالرضا» أثناء تلقيها العلاج وعزلتها عن أسرتها «حتى لا تعرضهم للخطر».




وقبل الحرب، كانت قد تبنت مشروعاً لتحسين الوجبات المدرسية للتلاميذ، مشيرة إلى أن التغذية السليمة أساسية لنمو الطفل وصحته ورفاهيته بشكل عام.

وتضمنت مشاريعها الأخرى، تعزيز صورة أوكرانيا في المتاحف الدولية، وتحسين ظروف المواطنين المعاقين في بلادها.


كما دعمت انضمام أوكرانيا إلى مبادرة مجموعة السبع الدولية بشأن المساواة بين الجنسين، وناصرت حقوق المرأة في بلادها.

وأظهرت زيلينسكا تفردها وبساطتها في الأناقة حتى اختارتها مجلة «فوغ» المشهورة نجمة غلافها، بعد أن ساعدت في تعريف العالم بالأزياء الأوكرانية، ودعمت المصممين الأوكرانيين.


أوكرانيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو