تهدد بـ«عواقب لم يشهدها التاريخ»... ما الأسلحة النووية التي تمتلكها روسيا؟

روسيا نشرت بعض المركبات ذات القدرة المزدوجة التي يمكنها نظرياً إطلاق أسلحة نووية بالقرب من أوكرانيا (أرشيفية-رويترز)
روسيا نشرت بعض المركبات ذات القدرة المزدوجة التي يمكنها نظرياً إطلاق أسلحة نووية بالقرب من أوكرانيا (أرشيفية-رويترز)
TT

تهدد بـ«عواقب لم يشهدها التاريخ»... ما الأسلحة النووية التي تمتلكها روسيا؟

روسيا نشرت بعض المركبات ذات القدرة المزدوجة التي يمكنها نظرياً إطلاق أسلحة نووية بالقرب من أوكرانيا (أرشيفية-رويترز)
روسيا نشرت بعض المركبات ذات القدرة المزدوجة التي يمكنها نظرياً إطلاق أسلحة نووية بالقرب من أوكرانيا (أرشيفية-رويترز)

مع بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، أمس (الخميس)، ذكّر الرئيس فلاديمير بوتين العالم بترسانة بلاده النووية.
وقال خلال تصريحات من موسكو: «كلّ من يحاول إعاقة عملنا، ناهيك عن خلق تهديدات لبلادنا وشعبنا، يجب أن يعرف أن الرد الروسي سيكون فورياً ويؤدي إلى عواقب لم يشهدها في التاريخ».
وأضاف: « ينبغي ألا يساور أحد أي شك في أن أي هجوم مباشر على بلدنا سيؤدي إلى دمار وعواقب وخيمة لأي معتد محتمل»، مشدداً على أن روسيا «واحدة من أقوى القوى النووية، ولديها أيضاً ميزة معينة في مجموعة من أحدث الأسلحة»، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».
حتى الآن، قالت أوكرانيا إنها تريد السلام وستقاتل فقط للدفاع عن نفسها. التزمت الولايات المتحدة وقوى أخرى بفرض عقوبات قاسية على روسيا، لكنها لم ترسل قواتها.

ومع ذلك، مع مثل هذا التهديد الصارخ، يجدر بنا أن نتساءل: ما القدرة النووية لروسيا؟
رغم أن روسيا قد خفضت بشكل كبير مخازن أسلحتها النووية منذ الحرب الباردة، فإنها لا تزال تحتفظ بأكبر مخزون من الرؤوس الحربية النووية في العالم.
وفي بداية عام 2022، كان لدى روسيا نحو 4 آلاف و447 رأساً حربياً، تم نشر 1588 منها على صواريخ باليستية وقواعد قاذفات ثقيلة، مع ما يقرب من 977 رأساً حربياً استراتيجياً آخر و1912 رأساً حربياً غير استراتيجي في الاحتياط.
ورثت أوكرانيا أيضاً عدداً كبيراً من الأسلحة النووية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991، لكن الدولة قررت نزع السلاح النووي تماماً بموجب «مذكرة بودابست» لعام 1994، التي قدمت ضمانات أمنية للبلاد من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا.
حتى الآن، نشرت روسيا بعض المركبات «ذات القدرة المزدوجة» التي يمكنها نظرياً إطلاق أسلحة نووية بالقرب من أوكرانيا، لكن لا توجد مؤشرات على الأرض على أن الدولة قد نشرت بالفعل أسلحة نووية أو وحدات نووية. وروسيا نفسها لم تعلن عن أي خطط لاستخدام هذه الأسلحة.

في عام 2018، وجدت مراجعة الموقف النووي لإدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أن «الاستراتيجية والعقيدة الروسية تؤكدان على الاستخدامات القسرية والعسكرية المحتملة للأسلحة النووية. ويقدر خطأ أن التهديد بالتصعيد النووي أو الاستخدام الفعلي الأول للأسلحة النووية من شأنه أن يعمل على (تخفيض حدة) الصراع بشروط مواتية لروسيا». في غضون ذلك، أكدت روسيا أنها تعتبر أسلحتها النووية «حصرياً وسيلة ردع».
حتى دون التهديد بحرب نووية، قد يكون لغزو أوكرانيا عواقب وخيمة.
ينتظر ما لا يقل عن 150 ألف جندي روسي على الحدود في حالة استعداد متقدم، وفقاً لمسؤولي الدفاع الأميركيين، وحذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن «أي استفزاز، وأي شرارة يمكن أن تؤدي إلى اندلاع حريق سيدمر كل شيء».
ويمكن أن يُقتل أو يُصاب ما يصل إلى 50 ألف شخص في غزو واسع النطاق، وقد يصبح ما يقرب من 5 ملايين شخص لاجئين، وفقاً لتقديرات المخابرات الأميركية.



سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن سفينتين حربيتين روسيتين وصلتا إلى مدينة تشانجيانغ الساحلية جنوب الصين؛ للمشاركة في مناورات بحرية مشتركة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعزّزت الصين وروسيا علاقاتهما منذ بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

ويتمثّل هدفهما المشترك في الحد من دور الولايات المتحدة والغرب على الساحة الدولية.

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ قبيل التدريب البحري المشترك الصيني- الروسي (رويترز)

نشرت الوزارة الروسية مقطع فيديو لوصول السفينتين على تطبيق «تليغرام»، وأعلنت أن «مفرزة من السفن من أسطول المحيط الهادئ ستشارك في التدريب البحري المشترك (التفاعل البحري 2024)».

وأضافت أن المرحلة الأولى ستُجرى من الاثنين إلى الأربعاء، وستتضمّن هجمات مضادة للطيران والغواصات، إلى جانب طائرات صينية متخصصة في المناورات المضادة للغواصات.

ويُجري البلدان مناورات عسكرية مشتركة بانتظام، لكن قدرتهما على التدخل المشترك أدنى بكثير من مستوى حلف شمال الأطلسي، وفق ما أفاد معهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الأمنية، في تقرير صدر في أوائل يوليو (تموز).

وفي العام الماضي، أُجريت مناورة بحرية مماثلة قبالة ألاسكا.