مصر تُكثف استعداداتها لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ

مصر تُكثف استعداداتها لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ

مدبولي شدد على توفير كافة الاحتياجات لمدينة شرم الشيخ
الخميس - 22 رجب 1443 هـ - 24 فبراير 2022 مـ رقم العدد [ 15794]

ترأس رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أمس، اجتماع اللجنة العليا المعنية بالتحضير لاستضافة مصر لمؤتمر الأطراف السابع والعشرين لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP27)، لمتابعة الاستعدادات الجاري تنفيذها بمدينة شرم الشيخ، في إطار استضافة المدينة للمؤتمر.
وجدد مدبولي التأكيد على أهمية المتابعة المستمرة لما يتم تنفيذه من مشروعات، ضمن استعدادات شرم الشيخ لاستضافة المؤتمر، وتوفير كافة المتطلبات اللازمة لتنفيذ المشروعات التي من شأنها أن تسهم في ظهور المدينة في أبهى صورة لها، وبما يعكس قدرة وإمكانيات الدولة المصرية على تنظيم مثل هذه الأحداث والفعاليات العالمية، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.
كما التقى رئيس الوزراء بمحافظ جنوب سيناء، خالد فودة، الذي قدم استعراضاً لعدد من المشروعات الجاري تنفيذها بمدينة شرم الشيخ؛ مشيراً إلى تخصيص قطعتي أرض لتنفيذ محطتي طاقة شمسية، إلى جانب المحطة التي سيتم تنفيذها بقطاع نبق السياحي، والمحطة الأخرى الموجودة بالفعل، موضحاً أن بذلك يصبح عدد محطات الطاقة الشمسية بالمدينة 4 محطات، بإجمالي طاقة 20 ميغاواط، ومن المتوقع زيادة عدد المحطات خلال الفترة القادمة، لتغطية المدينة بـ160 ميغاواط.
وأشار المحافظ إلى أن جهود التوسع في إقامة محطات الطاقة الشمسية، شملت كذلك إقامة محطة أعلى مبنى مجلس مدينة شرم الشيخ، ومن المقرر الانتهاء منها قريباً، لافتاً كذلك إلى جهود التعاون والتنسيق مع وزارتي البيئة والسياحة والآثار، والتي من بينها تنظيم ورش عمل بحضور المستثمرين ومالكي الفنادق، تحمل عنوان «معاً لنشر محطات الطاقة الشمسية الصغيرة في شرم الشيخ».
ونوه المحافظ إلى مشروعات النقل «صديق البيئة»، موضحاً أنه سيتم تأهيل مدينة شرم الشيخ لاستقبال السيارات الكهربائية، عبر تزويد جميع محطات الوقود بالمدينة بوحدات شحن السيارات الكهربائية، وتوقيعها على الخريطة باستخدام الـGIS، إلى جانب تزويد مواقف السيارات والأوتوبيسات العاملة بالمدينة، وكذا جراجات الفنادق، بوحدات شحن.
ولفت المحافظ إلى أن المشروعات تضمنت أيضاً إنشاء الحديقة المركزية بمدينة شرم الشيخ، والتي تم توقيع بروتوكول تعاون بشأنها مع وزارة البيئة، هذا إلى جانب مشروعات قطاع السفاري، وإنشاء قرية التراث البدوي بمنطقة الهجن، فضلاً عن تنفيذ المشروعات الخاصة بتفعيل الهوية البصرية بالمدينة.
كما استعرض المحافظ موقف المشروعات السياحية المتعثرة؛ سواء التابعة لهيئة التنمية السياحية، أو للمحافظة، وكذا نتائج عدد من الاجتماعات المتعلقة بهذا الشأن، والجهود المبذولة لدفع العمل بهذه المشروعات.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو