مصر تكرّس عقدتها لكوت ديفوار وتضرب موعداً مع المغرب في ربع النهائي

مصر تكرّس عقدتها لكوت ديفوار وتضرب موعداً مع المغرب في ربع النهائي

ماني يطمئن جماهير السنغال بأنه على ما يرام... والانتقادات تحاصر الكاميرون بعد التدافع المميت في البطولة الأفريقية
الخميس - 24 جمادى الآخرة 1443 هـ - 27 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15766]

أكدت مصر تفوقها على كوت ديفوار في كأس الأمم الأفريقية بانتصارها أمس بركلات الترجيح 5 - 4 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، ولتضرب موعداً مع المغرب في الدور ربع النهائي.

وكانت هذه المباراة إعادة لنهائي نسخة 2006 في القاهرة التي حسمتها مصر بالفوز بركلات الترجيح بقيادة المخضرم عصام الحضري مدرب حراس المرمى الحالي. ولعب الحارس البديل محمد أبو جبل دور البطل بتصديه لركلة الترجيح التي سددها العاجي إريك بايي مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي وكانت كفيلة بترجيح كفة منتخب مصر.

وفرضت مصر تفوقها على كوت ديفوار في البطولة الأفريقية حيث التقى المنتخبان قبل هذا اللقاء 10 مرات، كان الفوز للفريق العربي في تسع مناسبات (منها مرتان بركلات الترجيح) مقابل خسارة واحدة تعود لدور المجموعات في 1990. وتعود المواجهة الأخيرة بين المنتخبين في البطولة القارية إلى نصف نهائي عام 2008 الذي حسمته مصر لصالحها بنتيجة كبيرة (4 - 1) في طريقها إلى لقبها السادس على حساب الكاميرون في غانا.

ويبدو أن التفوق على كوت ديفوار يجلب الحظ دائماً لمنتخب مصر، فمن أصل ألقابها السبعة القياسية في البطولة، آخرها في 2010، حققت مصر أربعة منها (1986، 1998، 2006 و2008) بعدما تفوقت على كوت ديفوار في إحدى المراحل.

وبعد انتقادات كثيرة للطريقة التي يعتمدها المدرب البرتغالي كارلوس كيروش مع منتخب مصر في دور المجموعات، أظهر الفريق أمام كوت ديفوار القوية وجهاً مختلفاً وفرض سيطرته وأهدر عدة فرصة كانت كفيلة بخروجه فائزاً بالوقت الأصلي، أبرزها تسديدة عمر مرموش التي ارتدت من العارضة في الدقيقة 17، وأخرى من محمد صلاح من عند حدود المنطقة أبعدها الحارس بدرة علي سنجاري إلى ركلة ركنية ببراعة.

في المقابل، تصدى محمد الشناوي حارس مصر لرأسية خطيرة من سيباستيان ألير قرب المرمى. وفي الشوط الثاني أهدر عمرو السولية فرصة خطيرة لمصر وهو منفرد في الدقيقة 53 ثم البديل محمود حسن «تريزيجيه» فرصة أخرى بتسديدة مرت إلى جوار القائم الأيسر لسنجاري.

وردت كوت ديفوار بتسديدات بعيدة من ألير ونيوكلاس بيبي كان لهما الشناوي بالمرصاد قبل أن يخرج الأخير مصاباً ويحل بدلاً منه أبو جبل. ولجأ المنتخبان لشوطين إضافيين كان اللعب فيهما سجالاً دون هز للشباك ليتم الحسم بركلات الترجيح التي ضحكت لمصر.

وكان المغرب قد حسم تأهله لربع النهائي بفضل مهارة لاعبيه التي تفوقت على حماسة لاعبي مالاوي ليخرج فائزاً 2 - 1.

ومن ركلة حرة رائعة أخرى، ضرب أشرف حكيمي مجدداً ليقلب تخلف المغرب بهدف إلى فوز 2 - 1. وبعدما حام الشك حوله لغيابه عن التدريبات بسبب إصابة في أوتار الركبة، شارك حكيمي مدافع باريس سان جيرمان الفرنسي أساسياً، وكانت له الكلمة الفصل في اللقاء.

واستحق لاعبو المغرب أبطال نسخة 1976 تماماً تأهلهم على حساب منتخب مالاوي الذي وصل إلى الدور الإقصائي لأول مرة في تاريخه، إذ هيمن تماماً على اللقاء وحصل على فرص بالجملة لكن الحارس تشارلز ثومو والعارضة والقائمين وقفوا في وجهه منذ أن وجد نفسه متخلفاً في الدقيقة السابعة بهدف غابادينيو مهانغو الصاروخي من خارج المنطقة إلى الزاوية اليسرى العليا للمرمى. وذلك يكون مهانغو قد سجل جميع أهداف بلاده الثلاثة في البطولة (سجل اثنين في الفوز على زيمبابوي 2 - 1 في الجولة الثانية).

وجاء الفرج للمغاربة في الوت بدل الضائع للشوط الأول عبر رأسية يوسف النصيري، الذي بات أول لاعب من بلاده يسجل في ثلاث نسخ متتالية، قبل أن يقول حكيمي كلمته في الدقيقة 70 بركلة حرة رائعة مشابهة للتي أدرك بها التعادل 2 - 2 ضد الغابون في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

وتجنب المغرب بتحويله تخلفه إلى انتصار، سيناريو النسخة الماضية عام 2019 حين خرج من ثمن النهائي على يد بنين بركلات الترجيح 1 - 4 بعد التعادل 1 - 1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وقال المدرب البوسني الفرنسي للمغرب وحيد خليلودفينش عقب اللقاء: «أنت تكسب الاحترام عندما تفوز... أعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة في الشوط الأول لكننا افتقدنا الحظ».

وتابع: «حصلنا على فرص بالجملة لا يمكن إهدارها. لكن كنت واثقاً على الدوام لأن الفريق كان غاضباً. كنت أدرك أننا سنسجل الهدف الثاني في أي لحظة. تأهلنا أكثر من مُستَحَق». وبذلك، يستمر الحلم بإحراز اللقب الثاني بعد عام 1976. لكن العقبات التالية ستكون أكثر صعوبة.

إلى ذلك وجه نجم المنتخب السنغالي ساديو ماني مهاجم ليفربول الإنجليزي رسالة اطمئنان لجماهير بلاده بعد أن خرج مصاباً متأثراً بضربة في الرأس خلال الفوز 2 - صفر على منتخب كاب فيردي في ثمن النهائي. وقال ماني في رسالة للجماهير: «كل شيء على ما يرام... شكراً لكم على الرسائل». ليطمئن مشجعيه الذين شعروا بالقلق إثر سقوطه ممسكاً برأسه ونقله إلى المستشفى إثر التحام قوي مع فوزينا دياز حارس مرمى كاب فيردي. وافتتح ماني التسجيل لمنتخب السنغال في الدقيقة 63. لكنه خرج بعد ذلك بدقائق معدودة متأثراً بالالتحام مع دياز الذي عوقب بالطرد بعد العودة لنظام حكم الفيديو المساعد (فار).

ونشر حساب البطولة الأفريقية على «تويتر» أمس صورة لحارس مرمى كاب فيردي خلال زيارته لساديو ماني في المستشفى. ويأمل ماني في أن يكون لائقاً في الوقت المناسب للمشاركة في مباراة دور الثمانية المقررة الأحد المقبل.

وقال كاليدو كوليبالي قائد منتخب السنغال: «ساديو ماني كان يجب أن يخضع لبعض الفحوص. تحدثنا معه عبر الهاتف، وقال إنه على ما يرام. لم يكن يرغب في الخروج خلال المباراة، ولا يفترض المجازفة. هو لاعب مهم بالنسبة لنا». وخرج ماني بالفعل من المستشفى عائدا إلى معسكر منتخب بلاده.

على جانب آخر ومع وصول البطولة الأفريقية إلى مراحلها النهائية ما زال البلد المنظم يواجه الكثير من الانتقادات، خاصة بعد التدافع المميت، الذي أسفر عن سقوط ثمانية قتلى و50 جريحاً قبل مباراة الدور ثمن النهائي التي فازت فيها الكاميرون على جزر القمر 2 - 1. إضافة إلى التشكيك في برمجة المباريات لصالح أصحاب الأرض، وأيضاً الجدل حول صحة اختبارات «كوفيد - 19».

وكانت هناك شكوك كبيرة قبل انطلاق البطولة حول قدرة الكاميرون على استضافة الحدث لعدم جاهزية الملاعب والمرافق التدريبية والمستشفيات وغيرها من الأمور الضرورية، وهي الأسباب التي سبق أن سحب الاتحاد القاري التنظيم منها في النسخة الثانية والثلاثين عام 2019 لينقلها إلى مصر. وظهرت الشكوك حول التلاعب في نتائج اختبارات «كوفيد - 19» بعد النكسات التي تعرض لها منتخب جزر القمر، حيث حرم من حراس مرماه الثلاثة في مباراة ثمن النهائي ضد الكاميرون، رغم أن الحارس علي أحمادة، جاءت نتيجة اختباره سلبية قبل المواجهة، لكنه جاءت توجيهات بمنعه من اللعب ووضعة في الحجر.

ومن الناحية التنظيمية، أعرب المدرب البلجيكي لمنتخب غامبيا توم سانتفيت عن أسفه لأن لاعبيه «لم يحظوا باحترام» منظمي البطولة، ووضع المنتخب في فندق متواضع لا يليق بمنطقة بافوسام. وقال سانتفيت: «ينام ستة لاعبين في غرفة واحدة، بحمام واحد ومرحاض واحد»، مضيفاً: «وحدهما اثنان فقط، ثلاثة أعضاء في الجهاز الفني لديهم غرفة مفردة، والآخرون ينامون كل اثنين في سرير واحد، وفي الوقت الذي ينتشر فيه فيروس كوفيد».

ولخّص سانتفيت الوضع قائلاً: «عملت لمدة 14 عاماً في أفريقيا، ولم أر ذلك مطلقاً، كان علينا السفر لمدة ساعتين ونصف للذهاب إلى الملعب، الفندق والبنية التحتية التي نوجد فيها لا تصلح مطلقاً لاستضافة حدث كروي كبير كهذا».

وإضافة إلى ذلك يعاني الكاميرون من نزاع دموي بين الجيش والانفصاليين الناطقين باللغة الإنجليزية، وسماع دوي إطلاق النار بين جنود ومسلحين بات معتاداً يومياً.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو