«الصحة العالمية»: خطر «أوميكرون» لا يزال مرتفعاً

«الصحة العالمية»: خطر «أوميكرون» لا يزال مرتفعاً

وجدت أن معدل العدوى العام ارتفع «بشكل بطيء» هذا الأسبوع
الخميس - 24 جمادى الآخرة 1443 هـ - 27 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15766]
التزام الكمامات في شوارع باريس الثلاثاء (رويترز)

قالت منظمة الصحة العالمية، في نشرتها الأسبوعية، إن مستوى الخطر المرتبط بالمتحور «أوميكرون» من فيروس «كورونا» لا يزال مرتفعاً، إذ سُجل عدد إصابات قياسي جديد، الأسبوع الماضي.

وحذرت المنظمة من أنه «بناءً على المعطيات المتوفرة حالياً، لا يزال الخطر العام المرتبط بأوميكرون مرتفعاً».

وقالت إن «أكثر من 21 مليون إصابة جديدة سُجلت (في الأيام السبعة الماضية)، ما يمثل أكبر عدد إصابات مسجل في أسبوع واحد منذ بدء تفشي الوباء».

وأشارت المنظمة إلى أن عدد الإصابات ارتفع بنسبة 5 في المائة خلال الأسبوع المنصرم، مقابل 20 في المائة الأسبوع السابق. وأضافت أن معدل العدوى العام يرتفع «بشكل بطيء». وتحدثت منظمة الصحة أيضاً عن أربعين ألف وفاة جديدة، وهو عدد مستقر مقارنة بالأسبوع الماضي.

وفي أوروبا، أعربت منظمة الصحة العالمية، أمس (الأربعاء)، عن قلقها من تطور المشهد الوبائي بعد البيانات الأخيرة التي أفادت عن تسجيل مجموعة من البلدان أرقاماً قياسية جديدة في عدد الإصابات اليومية، والتوقعات التي صدرت عن المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية والوقاية منها بأن معظم هذه البلدان، التي ما زالت تغطيتها اللقاحية بالدورة الكاملة دون المستويات المنشودة، لن تبلغ ذروة الموجة الراهنة الناجمة عن متحور «أوميكرون» قبل منتصف الشهر المقبل على أفضل تقدير.

وذكرت المنظمة الدولية، في بيان صادر عنها أمس، أن هذا التطور يتزامن مع اتجاه العديد من البلدان الأوروبية إلى تخفيف قيود الوقاية والاحتواء والتدابير الصارمة المفروضة على التنقل والتجمع.

وكانت المنظمة أفادت بأن 90 في المائة من الإصابات الجديدة في العالم سببها متحور «أوميكرون» الذي ظهر في جنوب أفريقيا أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كما بيّنت التحاليل التي أُجريت في مختبرات الشبكة العالمية التي تتابع تطور الجائحة. وجاء في التقرير الوبائي الدوري للمنظمة أن 335 ألفاً من أصل 372 ألف إصابة خلال الثلاثين يوماً المنصرمة، كانت ناجمة عن المتحور الجديد، وأن متحور «دلتا» الذي كان سائداً في العالم خلال العام الماضي لم يتسبب بأكثر من 10 في المائة من الإصابات، وأن الطفرات الأخرى يكاد تأثيرها لا يذكر.

وأشار التقرير إلى أن بعض البلدان رصدت مؤخراً ارتفاعاً في عدد الإصابات الناجمة عن طفرة فرعية لمتحور «أوميكرون» هي BA.2 أثارت القلق في الأوساط العلمية لصعوبة رصدها في الاختبارات، لكن المنظمة شددت على أن 90 في المائة من الإصابات سببها الطفرة الفرعية BA.1 التي يسهل رصدها في الاختبارات.

وجاء في تقرير المنظمة أن الدلائل تشير إلى «احتمال تدني نسبة الإصابات الخطرة والوفيات» بمتحور «أوميكرون»، وأن هذا المتحور يتسبب بعدد كبير من الإصابات لأنه يولد نسبة من الحالات التي لا تظهر عليها أعراض مقارنة بالطفرات الفيروسية الأخرى، الأمر الذي أسهم في انتشاره السريع والكثيف على الصعيد العالمي خلال الأشهر الثلاثة المنصرمة.

في موازاة ذلك، سجلت روسيا وبولندا والجمهورية التشيكية والمجر وبلغاريا، أمس، أرقاماً قياسية جديدة في عدد الإصابات اليومية، فيما بدأ البرلمان الألماني (البوندستاغ) مناقشة اقتراح من الحكومة لفرض إلزامية اللقاح ضد «كوفيد – 19»، بالتزامن مع تجاوز الإصابات اليومية 164 ألفاً خلال أربع وعشرين ساعة للمرة الأولى منذ بداية الجائحة.

وكانت فرنسا قد سجلت رقماً قياسياً آخر تجاوز نصف مليون إصابة خلال يوم واحد، بينما سجلت إسبانيا وإيطاليا والبرتغال ارتفاعاً في عدد الوفيات لم يسبق أن بلغته منذ مارس (آذار) من العام الماضي.

وأفادت الوكالة الأوروبية للأدوية بأن البيانات الأخيرة التي وردتها من الدول الأعضاء أظهرت أن نسبة الإصابة بأعراض سلبية ناجمة عن اللقاحات بلغت 69 حالة لكل مائة ألف جرعة، وأن هذه الأعراض هي في الغالب ارتفاع في درجة حرارة الجسم وأوجاع في موضع الوخز لإعطاء الجرعة، وصداع ناجم عن اضطرابات في الجهاز العصبي، وإنهاك عام وآلام في المفاصل.

وجاء في تقرير المتابعة الذي تصدره الوكالة دورياً أن 74 في المائة من الحالات التي تظهر عليها أعراض هي بين النساء، وأن 87 في المائة منها بين أشخاص بالغين دون الخامسة والستين من العمر. ويفيد التقرير بأن 21 في المائة من هذه الحالات مصنفة خطرة، أي أنها تحتاج إلى علاج في المستشفى أو تؤدي إلى إعاقة مستمرة، أو أنها قد تؤدي إلى الوفاة.

وفي فيينا، أعلن المستشار النمساوي كارل نيهامر، أمس، رفع العزل المفروض على غير الملقحين اعتباراً من يوم الاثنين المقبل، أي عشية اليوم الذي يبدأ فيه تنفيذ قرار إلزامية اللقاح علـى جميع المواطنين.

وكان لافتاً، أمس، أن الدنمارك، التي ما زالت تحطم كل يوم أرقاماً قياسية في عدد الإصابات الجديدة فيما لا تزال التغطية اللقاحية فيها دون 60 في المائة من مجموع السكان البالغين، أعلنت رفع جميع القيود المفروضة لاحتواء الوباء، وأبقت على بعض التدابير للوافدين من الخارج حتى نهاية الشهر المقبل. وقال وزير الصحة ماغنوس هونيكيه، إنه يتمنى إعلان نهاية تصنيف «كوفيد – 19» كتهديد صحي للمجتمع اعتباراً من مطلع فبراير (شباط)، مُعلناً إلغاء فرض استخدام الكمامات والقيود على التجمع وإقفال أماكن اللهو والمطاعم والمقاهي في ساعة مبكرة.


سويسرا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو