مصر تبدي استعداداً «مشروطاً» لاستئناف مفاوضات السد الإثيوبي

مصر تبدي استعداداً «مشروطاً» لاستئناف مفاوضات السد الإثيوبي

شكري أكد ضرورة توفُّر «إرادة سياسية» للتوصل إلى اتفاق
الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1443 هـ - 24 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15763]

فيما بدا رداً على دعوة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، مصر والسودان، لـ«تغيير خطابهما» بشأن «سد النهضة» المقام على الرافد الرئيسي لنهر النيل، أبدت مصر استعدادها لاستئناف مفاوضات السد، شرط «توفُّر الإرادة السياسية» للتوصل إلى اتفاق. وقال وزير الخارجية، سامح شكري، أمس، إن بلاده «لم تكن السبب في انقطاع المفاوضات».
ويثير السد الذي تبنيه أديس أبابا منذ عام 2011، توترات مع دولتي مصب نهر النيل. وتطالب القاهرة والخرطوم، أديس أبابا، بإبرام اتفاقية قانونية مُلزمة تضمن لهما الحد من التأثيرات السلبية المتوقعة للسد، وهو ما فشلت فيه المفاوضات الثلاثية، والممتدة بشكل متقطع منذ 10 سنوات.
وجرت آخر جلسة للمفاوضات في أبريل (نيسان) الماضي، برعاية الاتحاد الأفريقي، أعلنت عقبها الدول الثلاث فشلها في إحداث اختراق؛ ما دعا مصر والسودان للتوجه إلى مجلس الأمن الذي أصدر «قراراً رئاسياً»، منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي، يشجع الدول الثلاث على استئناف المفاوضات، برعاية الاتحاد الأفريقي، للوصول إلى اتفاق مُلزم خلال فترة زمنية معقولة. وقال شكري، خلال مؤتمر صحافي مشترك، عقده بمقر وزارة الخارجية العُمانية، مع بدر بن حمد البوسعيدي، وزير الخارجية العُماني، إن آخر المفاوضات كانت تحت إشراف الاتحاد الأفريقي؛ مشيراً إلى أن «مصر دائماً على استعداد لاستئناف المفاوضات مع إثيوبيا، إذا كانت هناك إرادة سياسية تساعد للتوصل إلى اتفاق. وهناك تجارب كثيرة خاصة في الإطار الأفريقي، وتم حلها وفق القانون الدولي، والتي تلبي مصالح دول المنبع ودول المصب».
وأضاف: «مصر تحرص دائماً على التوصل إلى توافق بين الدول الثلاث، والتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم وفق قواعد القانون الدولي والممارسات الدولية، بما يلبي احتياجات جميع الأطراف، وهي حق إثيوبيا في التنمية، وحق مصر والسودان في نصيبيهما من مياه النيل».
ويأتي موقف وزير الخارجية المصري بعد يومين من دعوة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، مصر والسودان لـ«تغيير خطابهما» بشأن «سد النهضة» وتعزيز خطاب التعاون.
وقال آبي أحمد، في بيان له نشره عبر صفحته الرسمية على «تويتر»، إن «إثيوبيا لديها طموح لبناء اقتصاد حديث قائم على الزراعة والتصنيع والصناعة... وهي ملتزمة بتطوير البنية التحتية الاجتماعية، مع جودة التعليم والأنظمة الصحية، وتوفير المياه النظيفة لشعبها. وأشار إلى أن «الكهرباء هي بنية تحتية أساسية، تفتقر إليها إثيوبيا. وأكثر من 53 في المائة من المواطنين أو حوالي 60 مليون شخص لا يستطيعون الوصول إليها... من دون الكهرباء ما من دولة تمكنت من هزيمة الفقر، وتحقيق النمو الشامل، وتأمين حياة كريمة لمواطنيها، وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المستدامة».
ووفق تصريحات رسمية، تستعد إثيوبيا الأيام المقبلة لتشغيل أول توربينين في السد لتوليد الكهرباء، بطاقة إنتاجية قدرها 700 ميغاواط. وأشار آبي أحمد إلى أن «سد النهضة» لن يأتي بالفائدة لإثيوبيا فقط؛ بل ستكون له فوائد للسودان ومصر؛ مؤكداً أن السد «سيؤمِّن الحماية للسودان من الفيضانات وشح المياه في فترات الجفاف».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو