هازارد يمطر شباك نيوكاسل بثلاثية ويقود تشيلسي لاعتلاء صدارة الدوري الإنجليزي

هازارد يمطر شباك نيوكاسل بثلاثية ويقود تشيلسي لاعتلاء صدارة الدوري الإنجليزي

سقوط آرسنال بخماسية في ليفربول.. ومانشستر سيتي يواصل نزف النقاط في نورويتش
السبت - 7 شهر ربيع الثاني 1435 هـ - 08 فبراير 2014 مـ

ألحق ليفربول خسارة مذلة بضيفه آرسنال المتصدر 1/5 أمس، في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم التي شهدت تسلق تشيلسي الترتيب نحو المركز الأول. على ملعب «أنفيلد رود»، ضرب ليفربول عصفورين بحجر واحد، فمن جهة حقق نقاط الفوز أمام أحد أبرز المنافسين على اللقب، ومن جهة أخرى انضم إلى فرق الصدارة إذ عزز مركزه الرابع وأصبح على بعد 6 نقاط من تشيلسي المتصدر الجديد.

وهذه ثاني هزيمة قاسية لآرسنال، الذي يواجه مانشستر يونايتد الأربعاء المقبل، أمام أحد أندية الطليعة بعد الأولى أمام مانشستر سيتي 6/3 في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، علما بأنه سقط أيضا أمام مانشستر يونايتد حامل اللقب صفر/1، وكلها خارج ملعبه، فمني بهزيمته الأولى في 10 مباريات في كل المسابقات. وتعتبر النتيجة مبشرة لليفربول الذي سيلتقي آرسنال مجددا الأسبوع المقبل خارج ملعبه في الدور الخامس من مسابقة الكأس. وحقق الفريق الأحمر بداية حالمة أمام 44701 متفرج، فمن ركلة حرة لقائده ستيفن جيرارد وصلت الكرة إلى قلب الدفاع السلوفاكي مارتن سكرتل المتربص، فتابعها في شباك الحارس البولندي فويسيتش شتشيسني في الدقيقة الأولى. وفي وقت حاول المدفعجية فيه استعادة أنفاسهم، باغتهم سكرتل بهدف ثان من كرة رأسية رائعة إثر ركنية عجز الحارس ودفاعه عن إبعادها في الدقيقة العاشرة.

وفي ظل تقديم مدافعي ولاعبي وسط المدرب الفرنسي آرسين فينغر الكرات على أطباق من فضة إلى لاعبي ليفربول، انطلق الهداف الأوروغواياني لويس سواريز من منتصف الملعب، وعكس كرة أرضية وصلت إلى الشاب رحيم ستيرلينغ الذي سجل الهدف الثالث في الدقيقة 17. ولم تصدق جماهير ليفربول أن هدفا رابعا سيدخل في غضون 20 دقيقة، لكن البرازيلي كوتينهو قدم كرة ذهبية إلى المهاجم الدولي دانيال ستاريدج الذي انسل بين الدفاع وزرعها أرضية في مرمى آرسنال في الدقيقة 20، فبدأ الجمهور القليل لآرسنال في مغادرة الملعب في وقت مبكر.

واستهل ليفربول الشوط الثاني بنشاط وأضاف خامس أهدافه بعد تمريرة من المدافع العاجي كولو توريه إلى ستيرلينغ لاعب منتخب إنجلترا تحت 21 عاما، فسجل ثنائية نادرة في مرمى المتصدر بعد كرة صدها الحارس في المحاولة الأولى أعادها ستيرلينغ هذه المرة بالقدم اليسرى إلى الشباك الخالية في الدقيقة 53. وفي الدقيقة 61، أجرى فينغر تبديلا ثلاثيا، فخرج المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو والإسباني ناتشو مونريال والألماني مسعود أوزيل، ليدخل الألماني لوكاس بودولسكي وكيران غيبس والتشيكي توماس روزيتسكي.

وتحسن أداء آرسنال، وحصل على ركلة جزاء إثر عرقلة من جيرارد للمهاجم الشاب أليكس أوكسلايد تشامبرلاين، ترجمها الإسباني مايكل أرتيتا بنجاح في شباك الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه في الدقيقة 69. وحصل لاعبو المدرب الآيرلندي الشمالي براندن رودجرز على عدة فرصة لإكمال السداسية، لكنهم حققوا أحد أبرز انتصاراتهم هذا الموسم، بعد فوزهم على مانشستر يونايتد 1/صفر ذهابا.

وأبدى رودجرز المدير الفني لنادي ليفربول سعادة بالغة في أعقاب الفوز الكاسح لفريقه. وقال رودجرز «كل شيء متعلق بالمباراة مذهل»، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن الثقة في فوز فريقه باللقب ليست أمرا واقعيا. وأضاف «على سبيل المثال، التنظيم والضغط، عندما نضغط بشكل جيد نمرر الكرة بشكل جيد. أقدامنا ثابتة، سنستمتع بالأمر لكننا سنستعد جيدا الآن لمباراة الأربعاء (على ملعب فولهام)».

في المقابل، أعرب فينغر عن حزنه العميق للهزيمة الكاسحة التي مني بها فريقه بخمسة أهداف. وقال فينغر «لقد كان يوما محبطا، فقط جماهيرنا كانت جيدة طوال الـ90 دقيقة». وأضاف «لقد كنا سيئين في الدفاع والهجوم. الأداء كان عقيما للغاية، وليفربول لعب بشكل جيد جدا. ينبغي علينا أن نستعيد توازننا في أقرب وقت ممكن». وأوضح المدرب الفرنسي «لقد أظهرنا منذ بداية الموسم أن بإمكاننا استعادة التوازن، لكن بالتأكيد أثيرت العديد من علامات الاستفهام اليوم لأننا تعرضنا للاختراق في الكثير من المرات. علينا أن نفكر في أسباب حدوث ذلك وأن نضمن عدم حدوث ذلك مرة أخرى».

وتابع تشيلسي عروضه الرائعة، وحقق فوزه الثامن في آخر 10 مباريات، على حساب ضيفه نيوكاسل 3/صفر على ملعب «ستامفورد بريدج» أمام 41387 متفرجا.

وغاب عن تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو قلب دفاعه جون تيري لإصابة عضلية، فلعب في قلب الدفاع البرازيلي ديفيد لويز وغاري كاهيل. وبعد سيطرة شبه مطلقة على النصف الأول من الشوط الأول، افتتح النجم البلجيكي إدين هازارد الصاعد بسرعة الصاروخ التسجيل بعد أن سلم الكرة إلى الظهير الصربي برانيسلاف إيفانوفيتش الذي أعادها إليه فسددها أرضية بيمناه في الزاوية اليمنى للحارس الهولندي تيم كرول في الدقيقة 28.

ولم يرض هازارد بإنهاء الشوط الأول بهدف وحيد فانطلق بالكرة وتبادلها هذه المرة مع الكاميروني المخضرم صامويل إيتو، بعدما ردها الأخير جميلة بكعبه، ليحقق ثنائيته ويريح أعصاب مالكه الروسي رومان أبراموفيتش في الدقيقة 34. وأثبت هازارد أن الحديث عن اقتناصه الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في السنوات القليلة المقبلة ليس مديحا مفرطا له، فسجل ثلاثيته من نقطة الجزاء إثر خطأ على إيتو، بعدما سار خطوتين وخدع كرول بكرة جميلة في الدقيقة 63. وزج مورينهو بلاعب الوسط المصري محمد صلاح بدلا من البرازيلي ويليان، لأول مرة في مسيرته في الدوري الإنجليزي بعد انتقاله مؤخرا من بال السويسري في الدقيقة 78. وسعى صلاح أكثر من مرة للوصول إلى مرمى كرول لكنه أهدر فرصة ذهبية أمام الحارس الهولندي إذ سددها منفردا بيمناه من مسافة قريبة في الدقيقة 87.

وبعد تلقيه خسارته الأولى على أرضه أمام تشيلسي في المرحلة السابقة، بدا تأثر مانشستر سيتي واضحا وسقط في فخ التعادل أمام مضيفه نورويتش سيتي من دون أهداف على ملعب «كارو رود» أمام 26832 متفرجا. وفي ظل غياب المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو ولاعبي الوسط الفرنسي سمير نصري والبرازيلي فرناندينهو عجز لاعبو المدرب التشيلي مانويل بيليغريني عن إدراك الشباك.

وصدت العارضة رأسية الإسباني ألفارو نيغريدو في الشوط الأول في الدقيقة 36، لكن المضيف كان الأفضل في آخر 10 دقائق وكاد يخطف الفوز.

وتابع وستهام المهدد بالهبوط نتائجه الجيدة وحقق فوزه الثاني على التوالي عندما صدم أستون فيلا على أرضه بهدفين من كيفن نولان في الدقيقتين 46 و48. وتعادل ساوثهامبتون الذي يقدم مستويات جيدة في الآونة الأخيرة مع ضيفه ستوك سيتي بهدفين من ريكي لامبرت بضربة حرة جميلة في الدقيقة 6، والآيرلندي الشمالي ستيفن ديفيس في الدقيقة 41، مقابل هدفين للنيجيري بيتر أوديموينغي في الدقيقة 38، وبيتر كرواتش بعد معمعة أمام المرمى في الدقيقة 44. وبعد سلسلة من النتائج الإيجابية، عاد سندرلاند إلى الخسارة أمام ضيفه هال سيتي بهدفين نظيفين سجلهما الآيرلندي شاين لونغ في الدقيقة 16، والكرواتي نيكيتسا ييلافيتش في الدقيقة 62، في مباراة أكملها الخاسر بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الرابعة بعد طرد ويس براون، فيما حقق المدرب ستيف بروس عودة ناجحة إلى ملعب فريقه السابق سندرلاند.

وفي مباراة بين فريقين مهددين، اقتنص كريستال بالاس النقاط من ضيفه وست بروميتش ألبيون 1/3. سجل للفائز توماس اينس، نجل بول اللاعب الدولي السابق، بيسراه من مسافة قريبة في الدقيقة 15، والويلزي جو ليدلي برأسية قوية إثر ركنية في الدقيقة 27، والمغربي مروان الشماخ بعد حصوله على ركلة جزاء نفذها بنجاح في الدقيقة 69، فيما سجل للخاسر الفرنسي تييفي بيفوما في الدقيقة 46.

وتختتم المرحلة اليوم بمباراتي توتنهام مع إيفرتون، ومانشستر يونايتد مع فولهام.


اختيارات المحرر

فيديو