7 أم 8

7 أم 8
TT

7 أم 8

7 أم 8

جدل كبير على الساحة السعودية حول موضوع زيادة عدد المحترفين الأجانب في الدوري، وهل يعود الرقم إلى 8، خاصة بعد استمزاج اتحاد الكرة لآراء رؤساء الأندية، ويبدو أن الغالبية كانت مع الزيادة، ولكني قرأت وسمعت وشاهدت ردود فعل معترضة (جداً جداً) على الفكرة كلها، مثلما غرد الأخ والصديق محمد البكر، قائلاً: «لا أدري ما هي الحكمة في زيادة عدد اللاعبين الأجانب إلى 8؟ لو نظرنا إلى الأجانب حالياً لما وجدنا من المتميزين إلا ما يعد على الأصابع، من الظلم التضييق على اللاعبين السعوديين، وأنا من جهتي مفجوع بهذا القرار، ولا أدري كيف استطاع الاتحاد السعودي الحصول على موافقة جماعية».
هذا كلام الزميل محمد الذي ردّ عليه زميلنا عيسى الجوكم بقوله: «مشكلة أن الوزارة تعاتب الأندية في الهدر المادي، والأندية تشتكي الديون... وبعض الخانات في المنتخب بها ضعف كبير، ومن ثم يأخذ اتحاد الكرة برأي رؤساء الأندية... كيف هالمعادلة تصير ما أعرف؟».
أعتقد أن التغريدة والرد عليها يختصران حالة الجدل الكبيرة التي تعيشها منظومة الكرة السعودية (إعلاماً وأندية ولاعبين وخبراء ومدربين وجماهير)، وأعتقد أنه من المنطقي جداً الحديث عن ديون الأندية التي عادت للوقع بها بعد مكرمة ولي العهد بدفع كامل ديونها، وبالتالي لا أعتقد أن الفكرة صائبة لمن لم يتعلم من تجربة الديون سابقاً، ولكن موضوع اللاعب السعودي وعدم حصوله على فرصة فأنا أختلف تماماً وأعتقد أن وجود المحترفين هو أكبر حافز للاعب المحلي كي يتميز ويبذل جهداً أكبر لينال مكانه في التشكيلة وشاهدنا المنتخب السعودي في أفضل حالاته الآن ولم نر تراجعاً حتى في خانة حارس المرمى التي كان كثيرون يخشون أن تؤثر على فرصة الحارس المحلي.
أعتقد أنه يجب وضع سقف لثمن المحترفين الأجانب وللرواتب، لأنه من غير المعقول جلب لاعبين بـ100 و200 مليون ريال، وهي ميزانية نادٍ بأكمله بكل لاعبيه ومدربيه ونشاطاته ومحترفيه حتى لو كان هذا النادي أو ذاك قادراً على الصرف ولكن هنا ستنتفي العدالة بين من يملكون ومن لا يملكون، وأيضاً الالتزام التام بالكفاءة المالية، ومن ليس لديه الإمكانات فليعتمد على ما يستطيع توفيره بإمكاناته، وأعتقد أن الدوري السعودي وقيمته التسويقية الحالية وقدرها 322 مليون يورو وضعته في المركز الأول آسيوياً وعربياً، ومن الأهم والأقوى في العالم، وهذا عائد لوجود المحترفين الذين يقدمون للبلد مساهمة دعائية أيضاً لا يمكن نكرانها وقوة ناعمة مفيدة جداً جداً.


مقالات ذات صلة

جيرارد: لم أذهب للدوري السعودي من أجل المال... أنا «وفيٌّ مع الأوفياء»

رياضة عالمية جيرارد يقول إنه مستمتع مع فريقه الاتفاق (نادي الاتفاق)

جيرارد: لم أذهب للدوري السعودي من أجل المال... أنا «وفيٌّ مع الأوفياء»

كشف ستيفن جيرارد أسطورة ليفربول ومدرب فريق الاتفاق، عن أنه لم يذهب إلى الدوري السعودي من أجل المال بل لرغبته في بناء مسيرة خاصة به وليكون جزءاً من المشروع.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية قدم البريكان أداءً لافتاً في موسمه الأول مع الأهلي (النادي الأهلي)

فراس البريكان: سالم الأفضل في الكرة السعودية... ورينارد نقطة تحول

قال فراس البريكان، نجم المنتخب السعودي والأهلي السعودي، إن سالم الدوسري زميله في صفوف الأخضر ولاعب فريق الهلال هو اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم السعودية.

«الشرق الأوسط» (جدة)
رياضة سعودية منصة "ويبوك" حثت الجماهير على شراء تذاكر المباراة من منصتها الرسمية (الشرق الأوسط)

نهائي كأس الملك: «ويبوك» تحذر جماهير الهلال والنصر من «التذاكر المشبوهة»

في خطوة رادعة للسوق السوداء، أعلنت منصة "ويبوك" السعودية المخولة لبيع تذاكر نهائي كأس الملك، الذي يجمع الهلال والنصر يوم الجمعة المقبل،  حجب أكثر من 4000 تذكرة.

سعد السبيعي (الرياض)
رياضة سعودية اوباميانغ (غيتي)

الشباب يخطط لضم مهاجم مرسيليا أوباميانغ

أكدت مصادر أن نادي الشباب السعودي يرغب بالتعاقد مع مهاجم مارسيليا الغابوني اوباميانغ وذلك وفقاً لصحيفة «ليكيب الفرنسية».

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية خوليان كوينونيس (منصة إكس)

القادسية يقترب من إتمام صفقة نجم أميركا كلوب كوينونيس

كشفت مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» عن اقتراب نادي القادسية من إتمام صفقة المهاجم المكسيكي خوليان كوينونيس.

نواف العقيّل (الرياض)

«جائزة كاتالونيا الكبرى»: إسبارغارو يفوز بسباق السرعة للدراجات النارية

أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
TT

«جائزة كاتالونيا الكبرى»: إسبارغارو يفوز بسباق السرعة للدراجات النارية

أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)
أليكس إسبارغارو خلال تتويجه بجائزة كتالونيا للدراجات النارية (أ.ف.ب)

فاز الإسباني أليكس إسبارغارو متسابق فريق أبريليا ريسنغ بسباق السرعة في جائزة كاتالونيا الكبرى السبت بعد تعرض ثلاثة متسابقين مختلفين لحوادث أثناء تصدرهم للسباق، بينهم فرانشيسكو بانيايا متسابق دوكاتي في اللفة الأخيرة.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، أنهى مارك ماركيز متسابق غريسيني ريسنغ السباق في المركز الثاني بشكل مذهل رغم انطلاقه من المركز 14، فيما احتفل المتسابق الشاب بيدرو أكوستا بعيد ميلاده العشرين على منصة التتويج باحتلاله المركز الثالث.