طيران النظام السوري.. الأكثر فتكًا والأقل كلفة وغير قادر على معارك ضد الجيوش

طيران النظام السوري.. الأكثر فتكًا والأقل كلفة وغير قادر على معارك ضد الجيوش

مدينة حلب أكثر المناطق استهدافًا بالبراميل لقربها من معامل الدفاع
الأربعاء - 3 رجب 1436 هـ - 22 أبريل 2015 مـ

يحاول النظام السوري التعويض عن خساراته البرية من خلال تكثيف عمليات سلاح الجو لديه، بشكل خاص في المناطق التي لم يعد بإمكان قواته تحقيق أي خرق على الأرض في عمقها الاستراتيجي لاستعادتها من أيدي المعارضة المسلحة. وهو الأمر الذي زاد من أعباء مهمات طيران النظام وما أدى بدوره إلى خروج العدد الأكبر من الطائرات التي لم تعد صالحة للخدمة.
وأشار مصدر عسكري منشق عن سلاح الجو لـ«الشرق الأوسط» إلى أن سلاح الطيران يعتبر متخلفا وقديما من حيث الطراز ولا تتجاوز أعداد أسطوله 600 طائرة حربية و150 طائرة مروحية، معظمها يعود لحقبة ما قبل حرب 1973، ومعظمها غير قادرة على دخول معارك ضد جيوش نظامية، بسبب عدم جاهزيتها الفنية وعدم توفر قطع الغيار لها. كما ساهم عملها المستمر والطويل منذ 4 سنوات في زيادة الأعطال، لافتا إلى أنّه في بعض الأحيان كان يصل عدد الطلعات الجوية لكل طائرة 40 طلعة.
ورجح المصدر أن الطائرات الحربية التي لا تزال قادرة على القيام بغارات جوية لا يتجاوز عددها 60 طائرة معظمها من طراز ميغ 21 25 وميغ 29 وقام النظام باستيراد طائرات من نوع Su - 24s. ورغم ذلك يبقى سلاح الطيران المروحي هو الأكثر فتكا في حرب النظام لقدرته على قصف المناطق بالبراميل المتفجرة التي ينتجها محليا وتحقيق أهداف عدّة بكلفة بسيطة.
ومنذ بدء إقحام النظام لسلاح الجو في قتاله ضد المدن السورية، وكان أولها في معارك بابا عمرو في حمص، برزت أمامه مشكلات إضافية لم تكن في الحسبان، تمثلت في قلة خبرة الطيارين القادرين على تولي قيادة الطائرات، إضافة لحالة عدم الثقة لدى القيادة بمعظم الطيارين في القيام بالطلعات الجوية مما جعلها تستبعد الكثير منهم خوفا من أن ينقلبوا على النظام، وفق ما أكد المصدر العسكري، مشيرا كذلك إلى أن عدم امتلاك المعارضة لأسلحة الدفاع الجوي الفعالة ساهم في جعل الطيران قوة ضاربة، إضافة إلى أن عدم وجود أهداف دقيقة وحقيقية لقصفها، وعدم المبالاة فيما لو حققت تلك الضربات أهدافها أو قامت باستهداف المدنيين، وهو الأمر الذي سهل من مهام الطيارين، خاصة وأن معظم تلك الطائرات لا تمتلك مؤهلات تقنية متطورة تساعد في إصابة الأهداف بدقة.
ولم يتكبد سلاح الجو خسائر إلا في حالات قليلة حين تمكنت فيها مضادات المعارضة المسلحة من إسقاط عدد قليل من الطائرات، إضافة لتلك التي خسرها النظام خلال معارك اقتحام وحصار المطارات. ولا يزال هذا الطيران يقوم بمهام التمهيد الناري والمساندة للقوات البرية، إضافة لمهام القصف المنفرد ضد مناطق سيطرة المعارضة، فيما يقوم الطيران المروحي بشكل خاص بمهمة إضافية أخرى في تأمين الإمدادات لقوات النظام البرية وتزويدهم بالمؤن والسلاح والذخائر.
وتعتبر الطائرات المروحية أكثر الأسلحة فتكًا كونها قادرة على حمل براميل متفجرة، وقادرة على التحليق على علوٍ شاهق تجنبا لنيران الرشاشات الثقيلة، وتقوم بإلقاء براميل متفجرة يصل وزنها أحيانا حتى 500 كيلوغرام. وتعتبر مدينة حلب من أكثر المناطق استهدافا بالبراميل، لقربها من معامل الدفاع قرب مدينة السفيرة جنوب شرقي حلب، وقد شهدت المدينة فضلاً عن ريفها خلال شهر مارس (آذار) الماضي قصفا بلغ 184 برميلاً و272 صاروخ جو أرض حسب إحصائية صادرة عن المعهد السوري للعدالة.
كما عمد النظام في الفترة الأخيرة إلى توسيع قاعدته الجوية الخاصة بالطائرات المروحية في جبال الواحة قرب معامل الدفاع، لتصبح أكبر قاعدة لانطلاق الطائرات لقصف مناطق الشمال بالبراميل. كما تم تزويد هذه القاعدة بسربين إضافيين من الطائرات المروحية من طراز (مي – 8) وهي طائرات قديمة، لكنها تستطيع أن تحمل 6 براميل متفجرة دفعة واحدة. ويوجد سرب منها في مطار حماة العسكري تنطلق منه لقصف مناطق في ريف حماة وريف إدلب، وتزود بالبراميل من معامل الدفاع بحماة. أما في الجنوب السوري فتتولى مهمة القصف طائرات حديثة من نوع (مي - 28) والتي يمتلك النظام منها 10 طائرات في مطار المزة قرب دمشق، وتستطيع حمل برميلين متفجرين، وعدد من الصواريخ نوع S - 13.
وكان النظام قد خسر 6 مطارات حربية في معارك مختلفة وتمكنت قوات المعارضة من السيطرة على 4 منها، وهي تفتناز في إدلب والضبعة في حمص والحمدان في البوكمال ومرج السلطان في ريف دمشق، إضافة لمطاري الطبقة في الرقة والجراح في حلب، اللذين يسيطر عليهما تنظيم داعش، إضافة لاستمرار حصار عدد من المطارات، أهمها مطار كويرس وأبو الظهور والنيرب ومطار دير الزور الذي لا يزال يشهد معارك عنيفة بين قوات النظام وتنظيم داعش.


اختيارات المحرر

فيديو