إقلاع طائرة يمنية من باريس بعد ساعات من احتجازها

إقلاع طائرة يمنية من باريس بعد ساعات من احتجازها

إثر غرامة مالية لم تسدد
الأحد - 8 شهر ربيع الثاني 1435 هـ - 09 فبراير 2014 مـ
ارشيفية

سُمح لطائرة تابعة للخطوط اليمنية بالإقلاع من مطار رواسي في باريس، بعد أن مُنعت من المغادرة لعدة ساعات بسبب خلاف مالي، طبقا لما نقلت وكالات أنباء، مساء أول من أمس، من مصدر ملاحي.
ومنعت الطائرة، وهي من نوع «إيرباص - 330» مقبلة من صنعاء، ومتجهة إلى القاهرة، من الإقلاع، صباح الجمعة الماضي، من قبل السلطات «حين كانت تستعد للإقلاع»، بحسب ما أعلنه مصدر ملاحي.
وبقيت الطائرة في المدرج، وتعود الأسباب، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر ملاحية، إلى «خلاف مالي يتعلق بالتخلف عن تسديد غرامة مالية». واضطر الركاب البالغ عددهم 106 أشخاص للنزول من الطائرة، ثم عادوا للطائرة مساء، عند الساعة العاشرة بتوقيت غرينتش، وذلك بعد «حصول اتفاق» لم تُعرف طبيعته، بحسب المصدر ذاته.
وقال مصدر قريب من الملف إن الطائرة أُوقفت بسبب خلاف مالي بين الشركة الجوية ومالك الطائرة المؤجر الأميركي «ALFC»، الذي استحصل على أمر بحجز الطائرة عند توقفها بباريس.
وقال وزير النقل الدكتور واعد باذيب إن الموقف اليمني فيما يتعلق بملابسات سقوط الطائرة اليمنية في موروني «سليم جدا، ولدينا ثقة في الدفاع عن الطيار في تلك الرحلة وإجراءات السلامة».
وكانت محكمة فرنسية اتهمت شركة طيران «اليمنية» بـ«القتل غير العمد» في الحادثة التي وقعت عام 2009 بالقرب من «جزر القمر».


اختيارات المحرر

فيديو