طهران تبدأ محاكمة معارض عربي يحمل جنسية سويدية

طهران تبدأ محاكمة معارض عربي يحمل جنسية سويدية

وجهت إليه تهمة «الإفساد في الأرض»
الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ
حبيب أسيود الكعبي يدخل قاعة محكمة «الثورة» في طهران أمس (ميزان)

بدأت في طهران محاكمة معارض أحوازي يحمل الجنسية السويدية، اختطف قبل أكثر من عام في اسطنبول، قبل ظهوره في اعترافات قسرية بثها التلفزيون الرسمي.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن التلفزيون الرسمي ان محاكمة حبيب فرج الله كعب الملقب بحبيب أسيود الكعبي، تأتي بشبهتَي «الارهاب» و«الافساد في الأرض» وغيرهما، وقد تصل عقوبة الادانة الى الاعدام.

ومثل كعب أمام محكمة «الثورة» في طهران التي تنظر في القضايا السياسية والأمنية. والناشط هو أحد أعضاء المكتب السياسي في «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» التي تنشط في جنوب غرب إيران، وهي من بين أبرز فصائل المعارضة العربية في البلاد.

وفُقد أثر المتهم الذي كان مقيما في السويد، في أكتوبر (تشرين الأول) 2020 بعدما توجه الى اسطنبول، قبل أن يظهر بعد نحو شهر محتجزا في إيران، وفق شريط بثه التلفزيون الرسمي في حينه. وفي وقت لاحق، أوقفت تركيا المجاورة لإيران 11 شخصا اتهمتهم بالضلوع في خطف كعب وتهريبه إلى إيران. ويعتقد أن المشتبه بهم خطفوا كعب في اسطنبول قبل نقله إلى منطقة فان على الحدود الإيرانية وتسليمه للسلطات الإيرانية، وفق الشرطة التركية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، ظهر كعب في قاعة المحكمة مرتديا زيا مخصصا للسجناء باللونين الأزرق والكحلي، وهو يضع نظارتين وكمامة للوقاية من كوفيد-19، وفق لقطات مسجّلة من المحاكمة عرضتها قنوات التلفزة امتدت زهاء 50 دقيقة.

ويعدّ عرض تسجيلات من المحاكمات خطوة نادرة في إيران بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. ويأتي هذا بعدما بث التلفزيون الرسمي تسجيلات عديدة من اعترافات كعب.

ومثل هذه الاعترافات المسجلة شائعة في إيران، لكنها تلقى إدانة من المنظمات الحقوقية التي تتهم السلطات الإيرانية بأنها تنتزعها تحت التعذيب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ممثل الاعداء قوله: «وفق التحقيق الذي أجرته وزارة الأمن (الاستخبارات)، واعترافات المشتبه به والقرائن المتوافرة، حبيب شعب متّهم بالافساد في الأرض من خلال تشكيل، إدارة، وتزعّم مجموعة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، والتخطيط وتنفيذ عمليات إرهابية وتدمير ممتلكات عامة».

بدورها نقلت وكالة «رويترز» عن وكالة «أرنا» الرسمية الإيرانية إنه وجهت لكعب خلال المحاكمة اليوم الثلاثاء تهمة قيادة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز التي تسعى لإقامة دولة مستقلة في الإقليم الجنوبي وتدبير وتنفيذ «تفجيرات وعمليات إرهابية عديدة» من بينها الهجوم على عرض عسكري في 22 سبتمبر(أيلول) 2018 في الأحواز، الذي أسفر عن سقوط 24 عنصرا في «الحرس الثوري» ومدني واحد. وأعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم عبر بث تسجيلات فيديو، فيما نفت «حركة النضال» في بيان رسمي غداة الهجوم أي دور لها.

وتأتي المحاكمة، وسط توتر إيراني-سويدي بسبب محاكمة حميد نوري، ممثل الإدعاء العام السابق في سجن كوهردشت كرج، المتهم بجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب والقتل لدوره في إعدامات 1998. وهي محكمة تاريخية قد تطال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لأنه أحد المسؤولين الأربعة في «لجنة الموت» المسؤولة عن تفيذ تلك الإعدامات بحسب تسجيل نشره في 2016 مكتب حسين علي منتظري، نائب المرشد الإيراني الأول (الخميني).

وتعتبر محافظة الأحواز الغنية بالنفط من بين ثلاث محافظات مطلة على الخليج و ينتشر فيها العرب بكثرة في جنوب إيران.

ويشوب التوتر العلاقات بين حكومة إيران والأقليات العرقية، ومن بينها العرب والأكراد والأذربيجانيين والبلوش، وتتهمها بالولاء لدول مجاورة أكثر من ولائها لإيران.

ويقول العرب والأقليات الأخرى منذ أمد بعيد إنهم يواجهون تمييزا ضدهم في إيران.

ورفع القاضي الجلسة الأولى اليوم، من دون تحديد موعد للثانية.

حصل كعب على الجنسية السويدية أثناء إقامته في المنفى في السويد. وترفض السلطات الإيرانية طلب ستوكهولم إتاحة التواصل القنصلي معه. وأفادت وزارة الخارجية السويدية في بيان الثلاثاء أنها «على تواصل مع ممثلين لإيران. لقد طلبنا من إيران (إتاحة) التواصل القنصلي (مع كعب)، لكن لم نحصل على ذلك». وأضافت أن طهران تعتبر كعب «مواطنا إيرانيا فقط ولذا فالقضية إيرانية داخلية فقط. نحن لا نتشارك وجهة النظر هذه مع إيران».


المملكة المتحدة أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو