22 قتيلا جراء الزلزال المدمر في أفغانستان... وفرق الإنقاذ تبحث عن ناجين

22 قتيلا جراء الزلزال المدمر في أفغانستان... وفرق الإنقاذ تبحث عن ناجين

الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ
صورة لآثار الزلزال في أفغانستان (وسائل إعلام أفغانية)

يبحث عناصر الإنقاذ عن ناجين اليوم (الثلاثاء) بعد زلزال قوي ضرب منطقة نائية في غرب أفغانستان؛ حيث أوقع 22 قتيلاً على الأقل، وأحدث أضراراً «هائلة» في المباني، بحسب مسؤولين.

تسبب الزلزال الذي بلغت قوته 5.3 درجة -وفقاً لمرصد الزلازل الأميركي- في أضرار جسيمة في مقاطعة بادغيس؛ لا سيما في منطقة قادس الريفية والمعزولة.

وقال باز محمد سرواري، الناطق باسم المقاطعة، في مقطع فيديو: «إن الزلزال تسبب في أضرار جسيمة بالمنازل، وتضرر ما بين 700 و1000 منزل».

يأتي الزلزال في وقت تشهد فيه أفغانستان وضعاً إنسانياً كارثياً، أججته موجات الجفاف الشديدة خلال العام، والتي أثرت بشكل خاص على المقاطعات النائية والريفية مثل بادغيس.

وأشار سرواري إلى أن 22 شخصاً لقوا حتفهم، وجُرح 4، ليحدِّث بذلك حصيلة القتلى البالغة 26 التي أعلنها مساء الاثنين لوكالة «الصحافة الفرنسية»؛ لافتاً إلى أنه «من الممكن أن يزداد عدد الضحايا».


وأكد المتحدث باسم حكومة «طالبان» ذبيح الله مجاهد، الحصيلة الجديدة.

وتُظهر اللقطات التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، السكان، وبينهم أطفال، وهم يبحثون بين أنقاض منازلهم، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وقالت الحكومة إن فرق الإنقاذ تفتش في الموقع على أمل العثور على ناجين، ونقل المصابين إلى مراكز العلاج.

وقال مجاهد إنه تم توجيه جميع الدوائر الحكومية ذات الصلة، للمساعدة في توفير الغذاء والمعدات الطبية والمأوى، للأشخاص المتضررين من الزلزال.

وأضاف في بيان على «تويتر»: «ندعو أيضاً منظمات الإغاثة الدولية والإنسانية لمساعدة ضحايا الكارثة».

تم تسجيل مركز الزلزال بالقرب من قلعة ناو، عاصمة ولاية بادغيس، الواقعة على بعد 100 كيلومتر من الحدود مع تركمانستان، وفقاً لما ذكره مرصد الزلازل الأميركي.

تفاقم الوضع مع عودة «طالبان» إلى السلطة في أغسطس (آب)، ما تسبب في وقف المساعدات الدولية الضخمة التي موَّلت ما يقارب 80 في المائة من ميزانية البلاد.


وتهدد المجاعة الآن 23 مليون أفغاني، أي 55 في المائة من السكان، بحسب الأمم المتحدة التي تقول إنها تحتاج إلى 4.4 مليار دولار من الدول المانحة، لتمويل الاحتياجات الإنسانية في البلاد لهذا العام.


وتعتبر منطقة قادس من أكثر المناطق تضرراً من الجفاف في البلاد، ولم تتلقَّ سوى القليل من المساعدات الدولية على مدار العشرين عاماً الماضية.

وغالباً ما تضرب زلازل شمال أفغانستان؛ وخصوصاً محيط سلسلة هندوكوش الجبلية؛ حيث تتصادم الصفائح التكتونية الأوراسية والهندية.

وتلحق الهزات الأرضية أضراراً بالمباني والمنازل المبنية بشكل سيئ في أفغانستان الفقيرة.

في عام 2015، لقي ما يقارب 200 شخص مصرعهم في البلاد، بعد زلزال بلغت قوته 7.5 درجة، وأودى بحياة عدد أكبر من الأشخاص في باكستان المجاورة.

وكان من بين الضحايا الأفغان 12 فتاة قضين في حادث تدافع، أثناء محاولتهن الخروج من المدرسة.


أفغانستان أخبار أفغانستان زلزال

اختيارات المحرر

فيديو