النظام الغذائي يؤثر على فرص إصابة النساء بسرطان عنق الرحم

النظام الغذائي يؤثر على فرص إصابة النساء بسرطان عنق الرحم

الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ
نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي يقلل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم (رويترز)

يعد سرطان عنق الرحم رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء على مستوى العالم، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. إلا أن هذا السرطان يمكن الوقاية منه بشكل كامل تقريباً، وإذا تم تشخيصه مبكراً بدرجة كافية، فهو أحد أكثر السرطانات التي يمكن علاجها بنجاح.

وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فقد أشار الخبراء إلى أن النظام الغذائي الذي تتبعه السيدات يؤثر بشكل كبير على فرص إصابتهن بسرطان عنق الرحم.


ويقول الخبراء إن اتباع نظام غذائي متوازن يساعد على تقوية جهاز المناعة، وإن وجود ما يكفي من العناصر الغذائية المضادة للأكسدة في النظام الغذائي، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم؛ حيث يخفف من تأثير فيروس الورم الحليمي البشري المسبب لهذا النوع من السرطان.

وأضاف الخبراء أن الدراسات أظهرت أن النظام الغذائي الغربي يرتبط بتطور سرطان عنق الرحم وزيادة فرص حدوثه.


ويشتمل النظام الغذائي الغربي عادة على كثير من الأطعمة عالية المعالجة، واللحوم الحمراء والسكر والدهون. وهذه النوعيات من الأطعمة ثبت مسبقاً أنها تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، إذا استُهلكت بكميات زائدة.

ومع ذلك، فقد وجدت الدراسات أن الالتزام بنظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي، الغني بالخضراوات والفاصوليا والأسماك، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بكل من فيروس الورم الحليمي البشري، وسرطان عنق الرحم.


بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجريت في عام 2020 أن نقص فيتامين «د» مرتبط بزيادة خطر الإصابة بهذا النوع من السرطان.

وتشمل الأطعمة التي تحتوي على فيتامين «د» الأسماك الزيتية واللحوم الحمراء والكبد وصفار البيض.


لندن سرطان

اختيارات المحرر

فيديو