ألغام ميليشيات الحوثي تعيق الوصول إلى النازحين في حيس

ألغام ميليشيات الحوثي تعيق الوصول إلى النازحين في حيس

الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15757]

كشفت تقارير أممية أن الانتشار الكثيف للألغام الأرضية التي خلفتها ميلشيات الحوثي قبل طردها من ضواحي مدينة حيس جنوب الحديدة لا تزال تمنع فرق الإغاثة الإنسانية من الوصول إلى النازحين هناك، كما أكدت أن الشركاء العاملين على إيصال المساعدات في الميدان يواجهون تحديات متعلقة بالوصول وتحديات لوجيستية. بالإضافة إلى العوائق البيروقراطية، بما فيها تدخل السلطات المحلية والتأخيرات المتعلقة بالحصول على تصاريح نقل إمدادات العمل الإنساني والسماح بإجراء عمليات تقييم الاحتياجات السريعة، وأكدت استمرار عملية النزوح إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة في محافظتي الحديدة وتعز.
وفي تقرير موسع خاص بالوضع الإنساني خلال العام المنتهي وبداية العام الجاري أكد مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن الألغام لا تزال تشكل أحد أكبر مخاطر السلامة على شركاء العمل الإنساني في الميدان في مناطق الساحل الغربي، حيث لا يزال شركاء العمل الإغاثي يترددون عن السفر إلى المناطق الواقعة في ضواحي مدينة حيس، رغم أن التقارير الأولية تشير إلى وجود نازحين في تلك المناطق، جراء المخاطر المتعلقة بالسلامة التي تشكلها الألغام. كما يشكل نقص الإمدادات في المواد غير الغذائية والإيوائية وعدم توافر قدرة التخزين تحديا إضافيا.
ويشير التقرير إلى أن المواجهات المسلحة هدأت نسبيا على طول ساحل البحر الأحمر وفي الجبهات الجديدة في جنوب الحديدة التي كانت قد امتدت، منذ إعادة انتشار القوات الحكومية في 11 نوفمبر (تشرين الثاني)، من الحدود الجنوبية لمديرية التحيتا نحو الشرق عبر مديريتي حيس والجراحي إلى مديرية جبل رأس. ورغم ذلك، استمرت الأعمال القتالية، والقصف المدفعي، في مختلف المناطق المشتعلة، بما في ذلك مناطق الحيمة في مديرية التحيتا وفي مديرية حيس، على طول حدود مديريتي الجراحي وجبل رأس المجاورتين. كما لا يزال القتال دائرا، في مديرية مقبنة في محافظة تعز.
ويسند إلى الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، القول أن نحو 3.176 أسرة - ما يقارب 22 ألفا و232 شخصا - نزحوا بحلول نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بصورة كبيرة إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية في مديريات الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة ومديرية المخا التابعة لمحافظة تعز والمناطق الأخرى من محافظة تعز، ونزحت معظم هذه الأسر عقب إعادة انتشار القوات الحكومية من مناطق عديدة في الحديدة وجراء الأعمال القتالية في مديرية مقبنة، حيث تم الإبلاغ عن المزيد من حركة النزوح بعد سيطرة القوات الحكومية بشكل كامل على مديرية حيس.
وأكدت الأمم المتحدة في تقريرها أن بيئة التشغيل كانت صعبة، وأن التقدم الذي حدث في بعض المجالات، حيث تم الإبلاغ عن حوالي 2.366 حالة تنطوي على عوائق بيروقراطية خلال العام المنصرم. ومع ذلك كثف المجتمع الإنساني، بقيادة منسق الشؤون الإنسانية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، العمل مع السلطات لحل العوائق البيروقراطية وضمان الوصول في الوقت المناسب والمستدام إلى الأشخاص المحتاجين، حيث تم إحراز تقدم من خلال هذه المشاركة مع السلطات، ولا سيما في تقليل تراكم الاتفاقات الفرعية الخاصة بمشاريع المنظمات غير الحكومية والتأشيرات والتصاريح، وفي الموافقة على المضي في إجراء التقييمات المنسقة في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك تقييم المواقع متعددة القطاعات، والأمن الغذائي وسبل العيش، والرقابة والتقييم للإغاثة والظروف الانتقالية اللازمة لدورة التخطيط للبرامج الإنسانية، وستستمر هذه الجهود خلال العام الحالي لتعزيز إيصال المساعدات الإنسانية في الوقت المناسب.
وجددت الأمم المتحدة التأكيد على أن الاحتياجات لا تزال قائمة لأن تدفق النازحين لا يزال مستمرا بحثا عن مناطق أكثر أمنا في الحديدة وتعز، وإن كان ذلـك بوتيرة أبطأ. بالإضافة إلى ذلـك، لا يزال الوضع غيـر مستقر ومتوترا في مديريـات حيـس والجراحي وجبـل رأس في الحديدة ومديرية مقبنة في تعز، مع احتمالية أن تحدث تحركات نزوح على نطاق واسع بصورة مفاجئة، حيث يعمل شركاء العمل الإنساني على تقديم المساعدات الطارئة المنقذة للأرواح إلى النازحين في جهتي خطوط المواجهة الجديدة. ووزع هؤلاء المساعدات في الخوخة والمخا، وعلى طول ساحل البحر الأحمر والمناطق الأخرى في محافظة تعز قُدِّمت حزم من المساعدات الضرورية المنقذة للأرواح إلى 2338 أسرة نازحة حديثا، كما قدم شركاء العمل الإنساني المواد غير الغذائية والمواد الايوائية الطارئة إلى 1.721 أسرة، والدعم النقدي إلى ألف و305 أسرة، وأطقم مواد النظافة إلى ألف و515 أسرة، والمساعدات الغذائية إلى ألف و356 أسرة. وفي الوقت ذاته، قدم شركاء العمل الإنساني في مجال الصحة الدعم لمستشفى حيس من خلال تقديم المعدات والمستلزمات الطبية، وأرسلت أربع عيادات صحية متنقلة إلى مديرية الخوخة.
وفي المناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي يذكر التقرير أن شركاء العمل الإنساني قدموا بحلول نهاية العام الماضي مجموعة مواد آلية الاستجابة الســريعة إلى 2.236 أسرة نازحة، والمواد غير الغذائية إلى ألفين و221 أسرة، وأطقـم المواد الإيوائية الطارئـــة إلى ألف و458 أسرة، والمساعدات النقدية إلى 828 أسرة. كما أرسل الشـــركاء في مجـــال الصحـــة 5 فـــرق صحيـــة متنقلة إلى المديريات المتضررة من الأعمال القتالية الأخيـــرة لتقديم الدعـــم، بمـــا في ذلـــك النفقـــات التشغيلية، والحوافــز للعاملين في مجـال الصحة، والمعـــدات والإمـــدادات الطبيـــة إلى المرافـــق الصحية المختلفة.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو