جمجمة محارب بيروفي توثق أول جراحة في العالم منذ 2000 عام

جمجمة محارب بيروفي توثق أول جراحة في العالم منذ 2000 عام

تعود لرجل أصيب خلال معركة وخضع لزرع قطعة من المعدن في رأسه
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ
الجمجمة تثبت أن الشعوب القديمة كانت قادرة على إجراء عمليات جراحية متقدمة (ديلي ميل)

تم العثور على جمجمة محارب من بيرو يبلغ عمرها 2000 عام، وقد تم دمجها مع المعدن في واحدة من أقدم أمثلة الجراحة المتقدمة في العالم، وفقاً لمتحف علم العظام في أوكلاهوما.
وقال المتحف بحسب موقع «ديلي مايل»، إن الجمجمة، الموجودة في مجموعته، كانت لرجل أصيب خلال معركة قبل أن يخضع لأول أشكال الجراحة لزرع قطعة من المعدن في رأسه لإصلاح الكسر.
وقال الخبراء لصحيفة «ديلي ستار»، إن الرجل نجا من الجراحة، حيث أصبحت الجمجمة اليوم جزءاً رئيسياً من الأدلة في إثبات أن الشعوب القديمة كانت قادرة على إجراء عمليات جراحية متقدمة.
الجمجمة المعنية هي مثال لجمجمة بيرو الممدودة، وهي شكل قديم من أشكال تعديل الجسم، حيث قام أفراد القبيلة عن قصد بتشويه جماجم الأطفال الصغار عن طريق ربطهم بقطعة قماش أو حتى ربط الرأس بين قطعتين من الخشب لفترات طويلة من زمن.
وقال المتحف، إن «الجمجمة المستطيلة من بيرو مزروعة بمعدن جراحياً بعد العودة من المعركة ويُقدر أنها تعود إلى نحو 2000 عام وهي واحدة من أكثر القطع إثارة للاهتمام وأقدم في المجموعة». وأضاف «ليس لدينا الكثير من المعلومات عن هذه القطع، لكننا نعلم أنه نجا من الإجراء».
استناداً إلى العظم المكسور المحيط بالإصلاح، يمكنك أن ترى أنه ملتحم بإحكام. لقد كانت عملية جراحية ناجحة.
تم الاحتفاظ بالجمجمة في الأصل في المجموعة الخاصة بالمتحف، ولكن تم عرضها رسمياً في عام 2020 بعد تزايد الاهتمام العام بالقطعة الأثرية بسبب التغطية الإخبارية لاكتشاف الجمجمة.
لطالما اشتهرت المنطقة التي اكتشفت فيها الجمجمة في بيرو بالجراحين الذين اخترعوا سلسلة من الإجراءات المعقدة لعلاج الكسور في الجمجمة.
كانت الإصابة شائعة في ذلك الوقت بسبب استخدام المقذوفات مثل المقلاع أثناء المعركة. كانت الجماجم الممدودة شائعة في بيرو في ذلك الوقت، وتم شدها عن طريق الضغط على جمجمة الشخص، غالباً عن طريق ربطها بين قطعتين من الخشب.
ووجدت الحفريات الأثرية اللاحقة، أن النساء البيروفيات اللواتي لديهن جماجم مستطيلة كُن أقل عرضة للإصابة بجروح خطيرة في الرأس من أولئك الذين ليس لديهم جماجم.
كان الجراحون خلال تلك الفترة الزمنية يشقون ثقباً في جمجمة إنسان حي دون استخدام التخدير الحديث أو تقنيات التعقيم.
وقال عالم الأنثروبولوجيا الفيزيائية من جامعة تولين جون فيرانو لـ«ناشيونال جيوغرافيك»، «لقد علموا في وقت مبكر أن هذا علاج يمكن أن ينقذ الأرواح. لدينا أدلة دامغة على أن ثقب الجمجمة لم يتم لزيادة الوعي أو كنشاط طقوسي بحت، ولكنه مرتبط بالمرضى الذين يعانون من إصابات حادة في الرأس وخاصة الكسور في الجمجمة».
في دراسة نشرت عام 2018 في الأنثروبولوجيا الحالية، تم العثور على ممارسة إطالة الجماجم بين الثقافات المتباينة التي تتراوح بين المايا والهون، ووجد أنها رمز حالة الامتياز والمكانة في مجموعات في جميع أنحاء العالم.


أميركا

اختيارات المحرر

فيديو