أول شركة تطوير عقاري صينية تتعثر في سداد ديون بالدولار

توقعات بتعرض القطاع العقاري الصيني لمزيد من المتاعب خلال العام الحالي

أول شركة تطوير عقاري صينية تتعثر في سداد ديون بالدولار
TT

أول شركة تطوير عقاري صينية تتعثر في سداد ديون بالدولار

أول شركة تطوير عقاري صينية تتعثر في سداد ديون بالدولار

أعلنت المجموعة القابضة «كيسا» عن تعثرها في سداد ديونها المقومة بالدولار الأميركي، لتصبح أولى شركات التطوير العقاري الصينية التي تتعثر في سداد ديونها الأجنبية وسط تضيق في أسواق السندات، في ظل إجراء تحقيقات حكومية موسعة لمكافحة الفساد وتصاعد القلق من ازدياد خسائر الشركة.
ووفقا لبيان صادر عن بورصة هونغ كونغ، أمس الاثنين، انتهت فترة السماح البالغة 30 يوما للشركة الصينية لسداد اثنين من مدفوعات الفائدة على قروض لها مقومة بالدولار الأميركي، بعد أن جمدت الحكومة بعض مشاريعها كجزء من إجراءات التحقيق الخاصة بقضايا فساد موسعة، مما يدفع بالمزيد من الدائنين للمطالبة باسترداد أموالهم.
ولم تدفع الشركة فائدة بقيمة 16.1 مليون دولار على سندات استحقاق عام 2017، و35.5 مليون دولار على سندات استحقاق عام 2018، لتصبح بذلك أولى شركات التطوير العقاري الصينية التي تتخلف عن سداد ديونها المقومة بالدولار الأميركي.
ويراقب المحللون أسواق العقارات الصينية عن كثب، حيث يمثل القطاع العقاري نحو ثلث الناتج المحلي الإجمالي الصيني، وفقا لبيانات وكالة أنباء «بلومبيرغ».
وقالت وكالة التصنيف الائتماني العالمية «ستاندرد آند بورز» في تقرير لها الجمعة الماضية إن أرباح بعض مطوري العقارات الصينية قد تتدهور خلال العام الحالي، بالإضافة لنتائج العديد من تلك الشركات خلال عام 2014 والتي كانت أسوأ بكثير من العام السابق.



انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
TT

انخفاض الذهب مع ترقب الأسواق لبيانات «الفيدرالي»

سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)
سبائك ذهبية معروضة في بورصة الذهب الكورية في سيول (رويترز)

انخفضت أسعار الذهب يوم الاثنين مع ثبات الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية وتعليقات من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي للحصول على المزيد من المؤشرات حول مسار أسعار الفائدة الأميركية.

وهبط سعر الذهب الفوري بنسبة 0.4 في المائة ليصل إلى 2402.82 دولار للأونصة، اعتباراً من الساعة 06:53 (بتوقيت غرينتش). وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.5 في المائة لتصل إلى 2408.50 دولار، وفق «رويترز».

وارتفع الدولار بسبب عمليات شراء الأصول الآمنة بعد محاولة اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترمب، وهو ما رفع احتمالات فوزه في الانتخابات في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويعمل ارتفاع قيمة الدولار على جعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

وقال المحلل الرئيسي في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «لستُ مقتنعاً بأن فوز ترمب أو خسارته يرتبط ارتباطاً مباشراً بنتيجة ثنائية لسعر الذهب بنفس الطريقة التي ترتبط بها توقعات سياسة (الفيدرالي). ولكن، إذا أشعل ترمب حروباً تجارية، فإن الذهب سيحقق أداءً جيداً في ظل رئاسته».

ومن المقرر أن يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في وقت لاحق من اليوم، وسيقوم عدد قليل من المسؤولين الآخرين بالحديث في وقت لاحق من الأسبوع. وتشمل مجموعات البيانات التي تظهر هذا الأسبوع مبيعات التجزئة الأميركية والإنتاج الصناعي لشهر يونيو (حزيران) ومطالبات البطالة الأسبوعية.

وقال رئيس قسم الاقتصاد الكلي العالمي في «تاستيلايف»، إيليا سبيفاك: «إذا حدث فشل كبير آخر في مبيعات التجزئة، فسيعزز ذلك الشعور بالإلحاح لخفض أسعار الفائدة، وهو ما قد يساعد الذهب. وإذا اخترق الذهب حاجز 2450 دولاراً، فستشهد الأسعار ارتفاعات قياسية جديدة».

وتتوقع الأسواق فرصة بنسبة 93 في المائة لخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول)، وفقاً لأداة «فيد ووتش».

على الصعيد المادي، قال محللون في بنك «إيه إن زد» في مذكرة إن هطول الأمطار فوق المتوسط وأي خفض إيجابي في رسوم الاستيراد سيوفر رياحاً داعمة للطلب الهندي على الذهب على المدى القصير.

في المقابل، انخفض سعر الفضة الفورية بنسبة 0.4 في المائة إلى 30.65 دولار، وتراجع البلاتين بنسبة 0.7 في المائة إلى 991.88 دولار، وانخفض البلاديوم بنسبة 1.5 في المائة إلى 954.25 دولار.