قائد حرس الحدود في «دائر» على الحدود مع اليمن: نتصدى لأي محاولة للاختراق من العدو

قائد حرس الحدود في «دائر» على الحدود مع اليمن: نتصدى لأي محاولة للاختراق من العدو

القوات السعودية ترصد 3 أنواع من المتسللين
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ رقم العدد [ 13293]

تجولت «الشرق الأوسط» أمس على الحد الجنوبي للاطلاع على آخر العمليات العسكرية، وبدت الحدود مستقرة إلى حد كبير بوجود غطاء آلي وبشري كبير.

وشدد العقيد ركن إبراهيم أبكر شراحيلي، قائد حرس الحدود في منطقة الدائر على الحدود السعودية – اليمنية، على أنهم يواصلون عملهم بإتقان على الحدود، وأن المراقبة مستمرة للحدود السعودية، مبينا أنهم يتصدون «لأي محاولة اختراق من قبل العدو الخارج على الشرعية في اليمن الشقيق».

التحركات الحوثية تواجهها القوات البرية بقصف متواصل بالراجمات والمدفعية، وهو ما أدى إلى تهالك المتمردين، ليتحولوا إلى أسلوب المجموعات الصغيرة التي تتحرك بين فترة وأخرى على الحدود اليمنية ليشكلوا أهدافا سهلة للقوات السعودية.

وتعتمد القوات السعودية وقوات حرس الحدود على معلومات تقنية وأخرى بشرية لمعرفة تحركات المتمردين الحوثيين، ونجحت القوات السعودية في الأيام الماضية في الوصول إلى كثير من المخابئ والخنادق التي يوجد بها المتمردون، وقال قائد حرس الحدود في قطاع الدائر على الحدود السعودية اليمنية إن «المعلومات تجمع من كل المصادر والجهات ونفرزها، ونحن نحرص على الحصول على المعلومات الدقيقة عن تحركات المعتدين بالقرب من الحدود، ونمرر المعلومات إلى الزملاء المختصين لتحليل المعلومات والتأكد من نوعية الهدف للتعامل معه بالطريقة المناسبة والسلاح المناسب».

وقبضت القوات السعودية أمس على أحد المتسللين بمتابعة «الشرق الأوسط»، وعلق قائد حرس الحدود بقطاع الدائر بقوله: «هناك ثلاثة أنواع من المتسللين على الحدود، أولهم المتسلل الأعزل سواء من اليمنيين أو من أفريقيا، وهذا النوع عادة لا يكون لديه شيء، والنوع الثاني هم المتسللون المهربون سواء لأسلحة أو مخدرات، ويُتعامل مع مثل هؤلاء بآلية معينة. أما النوع الثالث والأخير فهم المتسللون المسلحون، وهم المعنيون بعملية (عاصفة الحزم)، ونحن نتعامل معهم بالطرق العسكرية الخاصة في الحرب، لا سيما أن التنسيق متواصل مع بقية زملائنا في القوات السعودية الأخرى».

وشاهدت «الشرق الأوسط» الكاميرات الحرارية التي تستخدمها القوات السعودية لمتابعة تحركات المتمردين الحوثيين على الحدود اليمنية، وأكد الضابط المسؤول عنها أنه «لم تُسجَّل أي خروقات على الحدود، والتجهيزات على أعلى مستوى خاصة في ما يتعلق بالتقنية الحديثة، وفي مقدمتها الكاميرات الحرارية التي لها قدرة كبيرة على كشف التحركات قبل الحدود السعودية»، مضيفا: «روحنا المعنوية عالية، ولدينا خبرة جيدة اكتسبناها من العمل الميداني، والأمور تسير على ما يرام».


اختيارات المحرر

فيديو