عُمان تطلق مبادرة «المسار السريع» لجذب استثمارات أجنبية

عُمان تطلق مبادرة «المسار السريع» لجذب استثمارات أجنبية
TT

عُمان تطلق مبادرة «المسار السريع» لجذب استثمارات أجنبية

عُمان تطلق مبادرة «المسار السريع» لجذب استثمارات أجنبية

أطلقت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في سلطنة عمان مبادرة «المسار السريع»، إحدى المبادرات الرئيسة لبرنامج «استثمر في عُمان»، بهدف تسريع إنجاز وإنهاء عدد من المشروعات الاستثمارية عبر دعمها ومساندتها.
وأكدت الوزارة في بيان صحافي، أمس السبت، أوردته وكالة الأنباء العمانية عبر حسابها على موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي، أن ذلك يأتي ضمن جهودها الرامية إلى «تحسين بيئة الأعمال وجلب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى سلطنة عُمان».
ولفتت إلى أن المشاريع الاستثمارية في المرحلة الأولى للمبادرة تتمثل في العديد من القطاعات كالطاقة المتجددة، والصناعة والتعدين، والسياحة، والخدمات اللوجيستية، والأمن الغذائي.
وكشفت الوزارة عن أنها ستدشن غداً الاثنين الحزمة الثانية من الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي، والتي من شأنها أن تسهم في جذب الاستثمارات إلى السلطنة.
كان رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان رضا بن جمعة آل صالح، قد أفاد مؤخراً بأن الغرفة تسعى إلى تأسيس شركات مساهمة مقفلة في مختلف محافظات السلطنة، بهدف تنمية وتطوير القطاعات الاقتصادية الواعدة في المحافظات.
وقال آل صالح آخر الشهر الماضي، إن غرفة تجارة وصناعة عمان تعمل حالياً على الدراسات اللازمة لتأسيس مثل هذه الشركات، موضحاً أن بعض المحافظات كالبريمي والظاهرة ومسندم بدأت في تأسيس شركات مساهمة وهي حالياً في مراحل متقدمة.
وأوضح أنه تم تأسيس شراكات استثمارية وتجارية مع الدول الشقيقة والصديقة، حيث تم الإعلان سابقاً عن الاتفاق على تأسيس الشركة العمانية البحرينية للاستثمار القابضة برأسمال قدره 10 ملايين ريال عُماني، والتي ستكون مناصفة بين رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم من الجانب البحريني، وستكون مهتمة بالاستثمار في مجال الأمن الغذائي، وفي القطاعات الأخرى التي تركز عليها «رؤية عمان 2040».
ولفت إلى أن هناك دراسة واتفاقاً مبدئياً مع المملكة العربية السعودية لعمل شراكة تجارية واستثمارية على أن تشكل لجنة لدراسة هذا الاتفاق والإعلان عنه في حينه. وأكد أن الغرفة تبذل جهوداً حثيثة لجذب استثمارات جديدة إلى سلطنة عُمان والبحث عن فرص استثمارية في مختلف دول العالم، من خلال تنظيم زيارات للوفود التجارية ولقاءات ثنائية بين رجال الأعمال العُمانيين ونظرائهم من الدول الشقيقة والصديقة.



النفط يتراجع مع تأثر أسواق السلع الأولية بصعود الدولار

مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير بفرنسا (رويترز)
مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير بفرنسا (رويترز)
TT

النفط يتراجع مع تأثر أسواق السلع الأولية بصعود الدولار

مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير بفرنسا (رويترز)
مضخة نفطية في حقل ببلدة تريغير بفرنسا (رويترز)

تراجعت أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة، يوم الاثنين، لثاني جلسة على التوالي؛ متأثرة بصعود الدولار، بعد تجدد المخاوف من استمرار أسعار الفائدة المرتفعة لفترة أطول، وفتور شهية المخاطرة لدى المستثمرين.

وبحلول الساعة 0036 بتوقيت غرينتش، تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 40 سنتاً، أو 0.5 في المائة، إلى 84.84 دولار للبرميل، بعد انخفاضها 0.6 في المائة عند التسوية، يوم الجمعة. ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 39 سنتاً، أو 0.5 في المائة، إلى 80.34 دولار للبرميل.

ويرفع صعود الدولار تكلفة شراء النفط المقوَّم بالعملة الأميركية لحائزي العملات الأخرى.

لكن عقود الخامين ارتفعت بنحو ثلاثة في المائة، الأسبوع الماضي؛ بفعل مؤشرات على زيادة الطلب على منتجات النفط بالولايات المتحدة؛ أكبر مستهلك في العالم، فضلاً عن استمرار تطبيق تخفيضات الإنتاج في تحالف «أوبك بلس».

وتلقّت أسعار النفط دعماً من المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط بسبب الحرب في قطاع غزة، فضلاً عن تكثيف هجمات الطائرات المُسيرة الأوكرانية على مصافي النفط الروسية.