خالد الفيصل يحضر ختام «رالي داكار» ويتوج الأبطال

جانب من حضور الأمير خالد الفيصل حفل ختام رالي داكار (الشرق الأوسط)
جانب من حضور الأمير خالد الفيصل حفل ختام رالي داكار (الشرق الأوسط)
TT

خالد الفيصل يحضر ختام «رالي داكار» ويتوج الأبطال

جانب من حضور الأمير خالد الفيصل حفل ختام رالي داكار (الشرق الأوسط)
جانب من حضور الأمير خالد الفيصل حفل ختام رالي داكار (الشرق الأوسط)

بحضور الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أسدل الستار يوم أمس (الجمعة) في حلبة كورنيش جدة على رالي «داكار السعودية 2022»، والذي أقيم في السعودية للعام الثالث على التوالي خلال الفترة من 2-14 يناير (كانون الثاني)، وعبر خلالها المتسابقون 12 مرحلة بمختلف محافظات ومدن ومناطق المملكة.

وشهد حفل الختام الذي حضره الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية وشركة رياضة المحركات السعودية، وبدر القاضي نائب وزير الرياضة، تتويج الفائزين بالسباق في الفئات الستة (السيارات، الدراجات النارية، الدراجات النارية الرباعية، الشاحنات، والمركبات الصحراوية الخفيفة، بالإضافة إلى فئة داكار كلاسيك)، بعد نهاية المرحلة 12 من السباق والتي انطلقت من محافظة بيشة حتى جدة، بمسافة إجمالية تبلغ 680 كيلومتراً، منها 164 كيلومتراً للمرحلة الخاصة الخاضعة للتوقيت.
وبنهاية النسخة الثالثة من رالي داكار السعودية، تُوّج المتسابق القطري ناصر العطية سائق فريق «تويوتا» بالمركز الأول في فئة السيارات، متفوقاً على الفرنسي «سيباستيان لويب» سائق فريق «بي آر إكس» صاحب المركز الثاني، فيما سجل السعودي يزيد الراجحي سائق «أوفر درايف» إنجازاً تاريخياً بتحقيقه المركز الثالث، كأول سعوديٍ يصعدُ منصة التتويج برالي داكار منذ انطلاقه قبل 44 عاماً.
وفي فئة الدراجات النارية، حاز البريطاني سام سندرلاند درّاج فريق «غاز غاز» على اللقب، فيما جاء التشيلي بابلو كوانتنيلا درّاج فريق «هوندا» في المرتبة الثانية، أما النمساوي ماتياس والكنر درّاج فريق «ريد بُل كيه تي إم» فقد نال المرتبة الثالثة لهذه الفئة.
وفاز الفرنسي أليكساندر جيرود درّاج فريق «ياماها» بلقب النسخة الحالية من الرالي عن فئة الدراجات الرباعية «كوادز»، وذلك بعد 25 عاماً من تحقيق والده للقب عام 1997، كما نال الأرجنتيني فرانشيسكو مورينو درّاج فريق «دراج أون» المرتبة الثانية، وحلّ البولندي كميل فيشنيفسكي درّاج «أورلين» في المركز الثالث.
وفي فئة الشاحنات، احتكر فريق «كاماز» المراكز الثلاثة الأولى في رالي داكار السعودية 2022، حيث توّج الروسي دميتري ستونيكوف بالمركز الأول، وجاء زميله إدوارد نقولاييف ثانياً، تبعهما أنطون شيبالوف في المرتبة الثالثة.
أما التشيلي فرانشيسكو لوبيز كونتاردو فقد استطاع الحصول على لقب فئة المركبات الصحراوية الخفيفة تي3، متفوقاً على السويدي سيباستيان إريكسون، فيما جاءت الإسبانية كريستيان غوتييرز في المركز الثالث، كما حازت السائقة السعودية دانية عقيل المركز الثامن في الترتيب العام، بينما حلّت زميلتها مشاعل العبيدان في المركز السابع عشر، وذلك في مشاركتهما الأولى في رالي داكار.
وفي فئة المركبات الصحراوية الخفيفة تي4، حسم الأميركي أستون جونز لقب هذه الفئة، بعد منافسةٍ قويةٍ مع الإسباني جيرارد فاريس صاحب المركز الثاني، فيما جاء السائق الليتواني روكاس باسيوشكا ثالثاً للترتيب.


مقالات ذات صلة

«باور» يتأهب لتسجيل ظهوره الأول في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

رياضة سعودية فريق «باور» يسجل ظهوره الأول في منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية (الشرق الأوسط)

«باور» يتأهب لتسجيل ظهوره الأول في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

تفوق فريق «فيوريا» البرازيلي على جميع الفرق المتواجدة في مرحلة «بلاي إن»، لينجح في حجز المقعد الأخير بالدور ربع النهائي ضمن منافسات بطولة «كاونتر سترايك 2».

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة سعودية حبيب الربعان (الشرق الأوسط)

حبيب الربعان لـ«الشرق الأوسط»: نحلم بالميداليات في أولمبياد باريس

أكد الدكتور حبيب الربعان، رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى، أن هناك 3 لاعبين حتى الآن سيمثلون «أم الألعاب» السعودية في دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024،

علي القطان (الدمام)
رياضة سعودية «كانتي الاتحاد» مطلوب مجدداً في البريمييرليغ

«كانتي الاتحاد» مطلوب مجدداً في البريمييرليغ

يأمل نادي وست هام الإنجليزي في التعاقد مع لاعب وسط تشيلسي السابق ولاعب الاتحاد السعودي حالياً نغولو كانتي، وفقاً لمصادر صحيفة «الغارديان».

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة سعودية يأتي المتحف تتويجاً لمسيرة الاتحاد واستعراضاً لنجاحاته (الشرق الأوسط)

السعودية: تدشين متحف للرياضات الإلكترونية في «سيف أرينا»

دشّن الأمير فيصل بن بندر بن سلطان، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية، الخميس، متحف الاتحاد السعودي للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية البطولة تهدف إلى اكتشاف المواهب (الشرق الأوسط)

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

انطلقت مساء الخميس منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف خلال الفترة من 18 وحتى 30 يوليو الجاري، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.