مصر:«منتدى شباب العالم» لاحتضان ريادة الأعمال والتكنولوجيا

مصر:«منتدى شباب العالم» لاحتضان ريادة الأعمال والتكنولوجيا

السيسي كلّف بتحويله إلى «منصة دائمة للحوار»
السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15754]
السيسي يلقي كلمته في حفل ختام منتدى شباب العالم (الرئاسة المصرية)

بعد عقد 4 دورات منه في مدينة شرم الشيخ، بجنوب سيناء، يسعى «منتدى شباب العالم» الذي تنظمه مصر سنوياً، لأن يكون «حاضنة عالمية لرواد الأعمال والمشروعات الناشئة والتكنولوجيا، ومنصة دائمة للحوار التفاعلي لشباب العالم». واعتبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المنتدى، الذي انعقد في الفترة من 10 - 13 يناير (كانون الثاني) الجاري، «فرصة حقيقية، لتبادل الرؤى، من أجل إقرار السلام وتحقيق التنمية المستدامة عبر أفكار وإبداعات شباب العالم». وأشار في كلمته بحفل ختام منتدى شباب العالم، بمدينة شرم الشيخ، مساء أول من أمس، إلى «أن الظرف العالمي المرتبط بجائحة كورونا فرض نفسه على أجندة المنتدى، في ظل تساؤلات متعددة حول مصير العالم ومستقبله، ومدى تأثره بتداعيات هذه الجائحة، على أنماط الحياة البشرية».

وشدد السيسي على أن «مصر الجديدة، هي دولة مدنية حديثة؛ تسعى للبناء والتنمية وتحقيق العدالة والكرامة الإنسانية»، لافتاً إلى أن «منتدى شباب العالم، بات منصة حوارية مهمة، وأصبح تطوره في الشكل والمضمون، أحد أهم سماته». ووصف مخرجات النسخة الرابعة من المنتدى بأنها «عظيمة» على جميع المستويات.

وخطف عرض المظلات أنظار جمهور الحفل الختامي، بمقر النصب التذكاري لإحياء الإنسانية، حيث صمم فريق العرض أشكالاً متنوعة خلال هبوطهم إلى الأرض، حازت إعجاب الجمهور، بالإضافة إلى فقرات غنائية، وعروض ضوئية مبهرة، وأفلام تسجيلية قصيرة، وثق بعضها كواليس النسخة الرابعة من المهرجان، وإبراز تفاصيل تصميم النصب التذكاري للإنسانية.

ورغم تنوع تصميمات وأشكال منحوتات الفنانين بالنصب التذكاري، فإن القلب كان القاسم المشترك بينها، في رمزية إلى كونه «نبض الحياة»، وإحدى أبرز علامات التشابه بين جميع البشر.

وسلّط أحد أفلام الحفل الختامي الضوء على مباني النصب التذكاري المتنوعة، التي تم إنشاؤها بالقرب من أحد جبال جنوب سيناء، التي تقدم خلفية مميزة، وتبرز هذه القاعات المتحفية الحديثة، تنوع المعرفة والحضارة والثقافة والطبيعة. فيما أشاد متابعون بالفيلم الوثائقي الذي تم عرضه بالختام، وناقش قضايا «الاختلاف والتنمر»، وقدمت بطولته 4 فتيات من دول متنوعة، ويهدف إلى تكريس مبدأ تقبل الآخر، والامتناع عن التنمر والسخرية. وجدد حفل ختام منتدى شباب العالم، الإشادة بمستوى تنفيذ الحفلات المصرية، بالآونة الأخيرة، على غرار، حفل نقل المومياوات الملكية، وافتتاح طريق الكباش، إذ ثمّن متابعون وإعلاميون مصريون، اهتمام الحكومة بعنصر الإبهار أخيراً، باعتباره أحد مقومات الترويج للحضارة والسياحة المصرية.

وأصدر السيسي، مجموعة من القرارات في ختام المنتدى، من بينها «إعلان 2022 عاماً للمجتمع المدني، وإنشاء حاضنة عالمية لرواد الأعمال والمشروعات الناشئة والصناعات الصغيرة، وتكوين مجموعات من شباب مصر والعالم للمشاركة الفورية في الإعداد لقمة المناخ بشرم الشيخ». كما كلف مجلس الوزراء بـ«إعداد تصور شامل مع شركاء التنمية؛ لتحقيق امتداد أفريقي للمبادرات التنموية المتحققة بمصر، وتفعيل منصة حوار تفاعلي دائمة لشباب العالم ومصر، تعرض نتائجها على مؤسسات الدولة، بجانب تكليف إدارة المنتدى، والجهات المعنية، بإطلاق حملة دولية للتعريف بقضايا الموارد المائية الدولية، وإعداد تصور شامل يعبر عن رؤية الدولة المصرية لإعادة إعمار مناطق الصراع إقليمياً». وسلط حفل الختام الضوء على النصب التذكاري لإحياء الإنسانية، الذي يضم قلوباً تم نحتها من قبل عشرات الفنانين حول العالم، ويتطلع المنتدى لأن يُعترف بالنصب كملتقى بارز وموثوق وعالمي ومتصل لجميع العوالم الإنسانية. وبحسب إدارة المنتدى، فإن «تصميم النصب التذكاري، يستوحي فلسفته من قيم الإنسانية العليا من الحق والخير والجمال»، وتعد دول أستراليا، وأرمينيا، وإيطاليا، ونيجيريا، والكونغو، وجنوب أفريقيا، ومالاوي، وزيمبابوي، وآيرلندا، والكاميرون، والأردن، ولبنان، والسودان، وأوروجواي، وباكستان، والأرجنتين، وليبيا، والكويت، وباراجواي، من أبرز الدول التي شاركت في النصب التذكاري، الذي تم تدشينه في عام 2018. وشهدت الدورة الرابعة، من منتدى شباب العالم، حضور رؤساء دول وحكومات، كان في مقدمتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، وولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، وعدد كبير من الوزراء والسفراء ومسؤولي منظمات دولية وإقليمية، بالإضافة إلى مشاركات افتراضية لشخصيات دولية مرموقة، بجانب حضور آلاف الشباب من 196 دولة من قارات أفريقيا، وأوروبا، وآسيا، وأميركا الشمالية، وأميركا الجنوبية. وبينما فرضت مناقشات مستقبل العالم بعد جائحة كورونا نفسها على أجندة المنتدى، فإن قضايا الفقر، وإعادة الإعمار بعد انتهاء النزاعات، والموارد المائية، قد استحوذت أيضاً على نصيب وافر من اهتمام ومناقشات قادة الدول والمشاركين.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو