الفنان عبد المجيد عبد الله يطوي مرحلة الغياب عبر حفلة «ليلة العودة»

الفنان عبد المجيد عبد الله يطوي مرحلة الغياب عبر حفلة «ليلة العودة»

السبت - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 15 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15754]
عبد المجيد عبد الله

يطوي الفنان السعودي عبد المجيد عبد الله فترة طويلة من الغياب، من بوابة «ليلة العودة» التي ستكون واحدة من أمسيات «موسم الرياض» الغنائية خلال شهر يناير (كانون الثاني) الحالي، وذلك حسبما أعلن تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، والذي كتب في حسابه بتويتر «تم إقناع النجم الكبير عبد المجيد عبد الله في حفلة مصاحبة للموسم هذا الشهر».

تلبّي «ليلة العودة» المنتظرة، شغف كثير من جماهير الفنان عبد المجيد عبد الله في السعودية والخليج والعالم العربي، وتعيد صِلته بجمهور متعطش للاستماع إليه على خشبة المسرح، بعد الانقطاع الطويل، إذ لم يشارك عبد المجيد عبد الله في أي حفل غنائي بالسعودية، باستثناء المشاركة الوحيدة ضمن أوبريت «أئمة وملوك» في «الجنادرية» في فبراير (شباط) 2018، إضافة إلى إطلالة قصيرة عبر حفلات اليوم الوطني السعودي في سبتمبر (أيلول) 2017.

وبخلاف ذلك، اكتفى الفنان عبد المجيد ببعض الأغاني المفردة التي كانت بمثابة إطلالات ممتعة وليست مشبعة، في حسابات جمهوره الذي طالما أحب رؤيته متألقاً على المسرح، متأنقاً في تقديم أغنياته التي زيّنت ذكرياتهم البعيدة وألهمت لحظاتهم السعيدة.

كانت أغنياته المفردة، تطير في الآفاق وكأنها ألبوم مكتمل العناصر ومستوفٍ شروط الذيوع والانتشار، أغانيه (خايف أحبك، من مثلك، الله عليك، عايش سعيد، حنّ الغريب) قدّمت كجواهر مستقلة منفردة، حظيت بملايين المشاهدات على مواقع التواصل، وكانت شعاراً رسمياً وشعبياً لفصول السنة، ومواسم الحب والوصل والشوق، وكل عناوين العاطفة السخية، وكانت في المقابل إعلان شوق وانتظار لإطلالة مرتقبة تعيد عبد المجيد إلى جمهوره.

وفي الوقت الذي توقف خلاله عبد المجيد عن الظهور على المسرح بسبب مرض التهاب الأذن الداخلية، الذي ألمّ به مؤخرا، وتطلب منه العلاج والسفر خارج السعودية أكثر من مرة، وكذلك منعه من مواصلة مشاركاته، كان يظهر لماماً و«عن بعد» في بعض المناسبات الغنائية، لا سيما بعد إلغاء حفلته المقررة في «موسم الرياض» السابق عام 2019 بعد أن تعذر عليه الوفاء بها، بسبب الحالة الصحية التي مرّ بها وعانى منها وفضّل معها الراحة لحين شفائه.

شكّل ألبومه الغنائي الجديد، باب أمل كبير، لعودته إلى الساحة الفنية بشكل كامل، ألبوم «عالم موازي» الذي جاء بعد 8 سنوات من آخر ألبوم له، طرح 21 أغنية بمشاركة عدد من الشعراء والملحنين، وكان عتبة جديدة في سلّم عبد المجيد العالي في فضاء الفن، واستمراراً في دوره لرفع الذائقة، وإغناء الحركة الفنية، ورسوخاً في قمة المجد والعطاء الغنائي الذي انفرد عبد المجيد وقليل من نظرائه بتقديمه.

وجاءت مشاركته في «ليلة تريو الرياض» مطلع السنة الميلادية الجديدة، كمفاجأة غير متوقعة لجمهوره ولحضور تلك الليلة المأنوسة من ليالي موسم الرياض، وظهر عبد المجيد بكامل أبّهته، لامعاً، ساطعاً، أوسع الآذان غناءً رقيقاً، يصل إلى القلوب بسهولة، وقبل هذا شارك عن بعد في حفلة أطلق عليها اسم «ليلة سهم»، من مكان إقامته في جدة.

دار حديث ودّي له مع فنان العرب محمد عبده على المسرح، كان حديثاً عفوياً وعتاباً شفيفاً عن أسباب غيابه وقرار عودته، فتح الحديث نافذة إلى تاريخه، عندما استدعى «أبو نورة» من ذاكرته اللحظة الأولى التي جمعته بـ«أبو عبد الله» قبل نحو أربعة عقود، عندما قام الفنان محمد عبده بتقديم الفنان الصاعد عبد المجيد عبد الله على مسرح تلفزيون جدة للمرة الأولى عام 1984، وتوقع له مستقبلاً مشرقاً في تقديم الأغنية السعودية، وأن يكون له حظ كبير من النجومية والظهور.

قدّم الفنان عبد المجيد أكثر من 30 ألبوماً غنائياً، منذ بواكير ظهوره أواخر السبعينات عندما كان يسافر إلى القاهرة، لتعلم فنون الصناعة الغنائية على أصولها، رفقة الملحن سامي إحسان الذي شجعه وأخذ بيده، مروراً بعقد التسعينات الذي حقق فيها نجاحاً على مستوى العالم العربي، ثم المرحلة الراهنة التي اعتمد فيها على التنويع والتجديد وتطوير إمكانيات التوزيع.

لم يخيّب الفنان عبد المجيد، توقعات فنان العرب، وتوسمه فيه بانطلاق نجم مختلف في الساحة الفنية السعودية والعربية، مثلما لم يتأخر عن إشباع شغف جمهوره وعطشهم إلى الاستمتاع بنمط من الأغنية «المجيدية» المختلفة، في لحنها وكلماتها واللمسة التي يضفيها بصوته الماتع الرائع الأخّاذ.


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو