إبراهيموفيتش «الثائر» هل ينقذ سان جيرمان؟

إبراهيموفيتش «الثائر» هل ينقذ سان جيرمان؟

النجم المثير للجدل الذي انقسمت عليه الجماهير الفرنسية
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ
عودة إبراهيموفيتش تدعم هجوم سان جيرمان (إ.ب.أ)

لا يختلف اثنان على موهبة المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وفي الوقت ذاته نرفزته ونزعاته التي تثير كثيرا من الجدل سواء في الملعب أو خارجه، وآخرها كلماته المهينة للفرنسيين بعد مباراة فريقه باريس سان جيرمان ضد بوردو والتي كلفته الإيقاف 3 مباريات من قبل لجنة الانضباط التابعة لرابطة دوري كرة القدم الفرنسي.
وكان إبراهيموفيتش الثائر بعد يوم واحد من تسجيله ثلاثية لافتة في مرمى سانت اتيان (4 - 1) ضمن كأس فرنسا، قد تعرض للطرد في إياب ثمن النهائي لدوري الأبطال أمام تشيلسي الإنجليزي، فحرم الهداف المخضرم من الوجود مع فريقه أمام برشلونة الإسباني في لقاء الذهاب بربع النهائي الذي خسره سان جيرمان بثلاثية مقابل هدف واحد.
وسيعود إبراهيموفيتش إلى صفوف سان جيرمان أمام برشلونة اليوم، وهو يحمل على كاهله عبئا ثقيلا من أجل تعويض خسارة الذهاب الثقيلة وتحقيق حلم جمهور الفريق الفرنسي الذي انقسم عليه رغم الاعتراف بأهمية وجوده.
وكان زلاتان قال بعد الخسارة أمام بوردو 2 - 3 الشهر الماضي، معترضا على التحكيم: «خلال 15 عاما، لم أرَ مثل هذا الحكم. في هذا البلد التافه. هذا البلد لا يستحق فريقا مثل باريس سان جيرمان». وأغضبت أقوال زلاتان رجال السياسة في البلاد من مارين لوبين وصولا إلى رئيس الوزراء مانويل فالس. وطالبه وزير الرياضة باتريك كانير بالاعتذار.
واعتبرت لجنة الانضباط هذه الكلمات إهانة للعبة والبلد بأكمله فقررت إيقاف إبراهيموفيتش 4 مباريات ثم تخفيفها إلى 3 محليا.
ولأن إبراهيموفيتش يتمتع بقوة بدنية ومهارة فنية لا مثيل لها في كثير من اللاعبين، فإن غيابه عن جولة الذهاب في باريس أمام برشلونة كان بمثابة الضربة القاسمة لأحلام النادي الباريسي الذي تفشت في صفوفه الإصابات.
لكن ما الذي يستطيع أن يفعله إبراهيموفيتش في المهمة المستحيلة أمام برشلونة اليوم؟ إنه السؤال الذي بات على النجم السويدي أن يجيب عليه بقدميه وبكل ما أوتي من قوة في الملعب لكي يرد على كل من انتقدوه خلال الأيام القليلة الماضية، بل وطالبوه بالاعتزال والرحيل عن فرنسا.
وأكد إبراهيموفيتش، 33 عاما، أنه ما زال أمامه وقت طويل حتى اعتزال كرة القدم، وقال: «لقد قلت دائما إنني سأستمر في اللعب ما دمت الأفضل.. الأزمات تزيدني صلابة وما دمت قادرا على العطاء والمنافسة فأنا موجود».
وأعرب إبراهيموفيتش عن سعادته بالوجود في سان جيرمان وطموحه في قيادة لمزيد من الألقاب، ومؤكدا على رغبته في المشاركة ببطولة كأس أمم أوروبا التي تستضيفها فرنسا العام لمقبل.
وكان مساعد المدير الرياضي في سان جيرمان أوليفييه ليتان قد دافع عن إبراهيموفيتش قبل إصدار العقوبة قائلا: «لا ينبغي إيقاف زلاتان لأنه لم يقم بإهانة أحد أعضاء الجهاز التحكيمي. لقد عبر لنفسه في مجال يمكن وصفه بالشخصي». وبإمكان زلاتان الذي يقدم مستويات رائعة يتوجها بأهداف استعراضية لسان جيرمان أن يجعل الجماهير تغفر له إذا ما تمكن في التسجيل بمرمى برشلونة وقلب خسارة الذهاب إلى فوز!


اختيارات المحرر

فيديو