«صرصار يتحرك في رأسي»... العثور على حشرة علقت بأذن رجل لثلاثة أيام

الحشرة تسللت داخل أذن الرجل النيوزيلندي دون علمه (سي إن إن)
الحشرة تسللت داخل أذن الرجل النيوزيلندي دون علمه (سي إن إن)
TT

«صرصار يتحرك في رأسي»... العثور على حشرة علقت بأذن رجل لثلاثة أيام

الحشرة تسللت داخل أذن الرجل النيوزيلندي دون علمه (سي إن إن)
الحشرة تسللت داخل أذن الرجل النيوزيلندي دون علمه (سي إن إن)

عندما ذهب زين وادينغ، البالغ من العمر 40 عاماً، للسباحة، الأسبوع الماضي، غادر ومعه أكثر مما كان يسعى إليه - صرصار اخترق أذنه اليسرى وبقي هناك لمدة ثلاثة أيام، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
كان وادينغ يسبح في حمام السباحة المحلي في أوكلاند، نيوزيلندا، يوم الجمعة الماضي، عندما تسللت الحشرة داخل أذنه دون علمه.
بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى المنزل، شعر بأن أذنه مسدودة.
وقال لشبكة «سي إن إن»: «لقد استخدمت بعض القطرات لتنظيفها ونمت على الأريكة في وقت لاحق من تلك الليلة».
وأضاف: «عندما استيقظت في الصباح وكانت أذني لا تزال مسدودة، توجهت مباشرة إلى الطبيب».
في البداية، اعتقد الطبيب أن المريض ربما كان يعاني من وجود بعض المياه في أذنه، لذلك نصحه بالعودة إلى المنزل، واستخدام مجفف الشعر لتجفيفها.
لكن وادينغ عرف أن شيئاً ما لم يكن على ما يرام.
وقال: «تركت الطبيب دون أي ارتياح على الإطلاق. قضيت معظم عطلة نهاية الأسبوع مستلقياً على جانبي، محاولاً وضع مجفف شعر بالرقب من أذني. وعندما اضطررت للتجول، أصبت بالدوار على الفور».
وأضاف: «خلال عطلة نهاية الأسبوع، قمت بتجربة أي شيء أستطيع أن أفعله - شموع الأذن، والقفز على ساق واحدة، ومضغ العلكة، وذهبت للركض - فقط أي شيء يمكن أن أفكر فيه لتنظيف الأذن».
https://twitter.com/tweetswillsaveu/status/1480394218354794496?s=20

* صرصار يتحرك في رأسي

خلال ليلة الأحد، توقف التملُّص فجأة، لكن الأذن كانت لا تزال مسدودة، لذلك حجز وادينغ موعداً لدى اختصاصية في الأذن والأنف والحنجرة يوم الاثنين.
بمجرد أن نظرت الطبيبة داخل أذنه، حسب وادينغ، قالت: «يا إلهي، أعتقد أن لديك حشرة في أذنك».
وأشار إلى أنه في تلك اللحظة «أدركت أن كل حركة شعرت بها خلال عطلة نهاية الأسبوع كانت عبارة عن صرصار يتحرك في أذني ورأسي. فكرت على الفور في حقيقة أنني كنت أضخ الهواء الساخن في رأسي، وأطبخ صرصاراً في قناة أذني طوال عطلة نهاية الأسبوع... جعلني ذلك أشعر بالمرض».
استخرجت الطبيبة الصرصار النافق في عملية استغرقت أقل من خمس دقائق.
وقال: «كنت أتخيل الطبيبة، وهي تسحق صرصاراً في طبلة أذني... لقد شعرت بالراحة الفورية، شعرت بفرقعة بمجرد أن سحبت الطبيبة الحشرة بعيداً».


مقالات ذات صلة

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

يوميات الشرق مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق أملُ المستقبل (مواقع التواصل)

تلامذة بريطانيون يُخلّدون أبطال إنقاذ المناخ بأعمال فنية

جسَّد عدد من تلامذة المدارس البريطانية شخصيات أبطال إنقاذ المناخ ونشطاء البيئة في أعمال فنية عُرضت بمقاطعة نورفك، شرق إنجلترا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تستعد طائرة دون طيار مزودة بأجهزة تعويم للطوارئ للانطلاق على شاطئ روكاواي في نيويورك (أ.ب)

على شواطئ نيويورك... الطيور تتقاتل مع المسيّرات

أثار أسطول من الطائرات المسيّرة، التي تقوم بدوريات على شواطئ مدينة نيويورك بحثًا عن علامات على وجود أسماك القرش والسبّاحين المتعثرين.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق «مارلي» خفَّف الألم (ب.أ)

قطة «مذهلة» تساعد في شفاء نساء وتنال جائزة

يُضيء الحدث الذي تنظّمه مؤسّسة «كاتس بروتكشن» الخيرية على «الرابطة المذهلة» بين القطط والبشر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الدب البنّي يلقى المصير القاسي (أ.ف.ب)

رومانيا تُعدم 500 دب بنّي... و«دقيقة صمت» بعد مقتل مُتنزّه

وافق برلمان رومانيا على إعدام 481 دباً هذا العام، بارتفاع 220 دباً عن العام الماضي، بهدف السيطرة على الارتفاع المفرط في أعداد الدببة الخاضعة للحماية.

«الشرق الأوسط» (بوخارست)

السعودية تعزز سياحتها الساحلية ببرنامج تدريبي على متن الكروز الأوروبي

البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
TT

السعودية تعزز سياحتها الساحلية ببرنامج تدريبي على متن الكروز الأوروبي

البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)
البرنامج يقدم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية (واس)

أطلقت وزارة السياحة السعودية برنامج تدريب نوعياً على متن الكروز الأوروبي بالتعاون مع الهيئة السعودية للبحر الأحمر؛ لتعزيز جودة خدمات السياحة، وتحقيق أفضل الممارسات الدولية في تقديم خدمات سياحة ساحلية فاخرة، برعاية وزير السياحة أحمد الخطيب.

وأوضحت الوزارة أن البرنامج يقدم لأول مرة على متن الكروز الأوروبي ومعتمد من جامعة بليموث البريطانية وديل كارنجي، وبإشراف جامعة أم القرى تحت شعار «نبحر مع أهلها».

ويهدف البرنامج إلى تزويد العاملين في المنتجعات الساحلية الفاخرة ووكالات السفر بالمهارات المهنية اللازمة المتسقة مع المعايير الوطنية المهنية للمهارات في قطاع السياحة، وذلك لتقديم تجربة استثنائية لزوّار صيف السعودية، وذلك في إطار جهود وزارة السياحة والهيئة السعودية للبحر الأحمر لإثراء التجارب السياحية الساحلية بكفاءات وطنية واعدة، من خلال برنامج «التميز في السياحة الساحلية».

يذكر أن وزارة السياحة أطلقت المعايير الوطنية المهنية للمهارات في قطاع السياحة في شهر يونيو (حزيران) الماضي، باللغتين العربية والإنجليزية تحت مبادرة «أهلها»، وذلك لرفع جودة مخرجات التعليم والتدريب السياحي وإغلاق الفجوة بين العرض والطلب.