معرض في لندن للوحات الأمير تشارلز المائية

ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز (رويترز)
ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز (رويترز)
TT

معرض في لندن للوحات الأمير تشارلز المائية

ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز (رويترز)
ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز (رويترز)

يشكّل الرسم أقدم هوايات وريث العرش البريطاني الأمير تشارلز، وهو يعرض حالياً في لندن 79 لوحة مائية في مكان يرتدي طابعاً حساساً هو عبارة عن كنيسة مشيدة في القرن التاسع عشر رممت أخيراً.
ويُعتبر هذا المعرض الذي يستمر إلى 14 فبراير (شباط) المقبل الأهم حتى الآن للوحات الأمير الذي يرسم منذ نحو خمسين عاماً في الهواء الطلق الأماكن التي يحبها، على غرار اسكوتلندا والقصور الملكية. ويستلهم من أسفاره، من سويسرا إلى تنزانيا، مروراً بفرنسا واليونان، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وتولى الأمير تشارلز بنفسه اختيار لوحاته المائية للمعرض، حيث وزعت بحسب الموقع والبلد.
ومن لوحة إلى أخرى، يسافر الزائر من الجبال الاسكوتلندية المغطاة بالثلوج إلى بلاد الغال، ومن سلسلة جبال دانتيل دو مونميراي في منطقة الألب الفرنسية إلى جبل آثوس في اليونان، وصولاً إلى ترانسيلفانيا في رومانيا. وخلّدت ريشة الأمير كذلك كلاً من قرية كلوسترز ومدينة سانت موريتز في سويسرا، وقلعة بارو التي شيدت في القرن الثاني عشر في جنوب فرنسا.
 تستهوي الجبال والأنهار والبحار الأمير البالغ 73 عاماً، ويبدو لافتاً اهتمامه بالجبل الاسكوتلندي بن أبهيرد الذي رسمه مرات عدة وفي أوقات مختلفة من السنة ومن زوايا مختلفة.

وأوضح في نص مكتوب يرافق أعماله المعروضة في كنيسة غاريسون في حي بلغرافيا أنه اختار الرسم بالألوان المائية، لأنه وجد أن «الصورة غير مرضية».
 وشرح أن هذا النمط من الرسم «يتطلب تركيزاً شديداً وهو تالياً من الأنشطة التي توفر أكبر قدر من الاسترخاء والمنافع العلاجية». وأضاف: «هو ينقلني إلى بُعد آخر ينعش أجزاء من الروح لا تستطيع الأنشطة الأخرى بلوغها».
وأكد أندرو أن «لا أوهام» لديه في شأن جودة لوحاته رغم رقة بعضها، لكنه شدد على أنها «مهمة» بالنسبة إليه، قائلاً: «هي تمثل الشكل الخاص بي لألبومات الصور الفوتوغرافية».
ووجد الأمير على مر السنين وقتاً لرسم 680 لوحة مائية، وقع بعضها باسمه المستعار إيه جي كاريك، وهو مركّب من الحرفين الأولين لاسمي آرثر وجورج ومن لقبه كونت كاريك الذي يحمله.

ويتحدر الأمير تشارلز من «سلالة من الفنانين»، بحسب منسقة المعرض روزي ألدرتون التي ذكرت بلوحات لوالده الأمير فيليب، وكذلك بلوحات مائية ورسوم بريشة الملكة فيكتوريا (1819 - 1901).
ولم تعرض يوماً أي لوحة مائية للأمير تشارلز للبيع، ولكن نُسخت بعضها ليتوغرافياً، ويمكن أن تصل أسعارها إلى آلاف الجنيهات الإسترلينية على الإنترنت. وبيعت أيضاً بعض لوحاته المطبوعة ليتوغرافياً في قصره في هايغروف. وأشارت روزي ألدرتون إلى أن ريع المبيعات يُخصص لـ«مؤسسة الأمير» التي نظمت المعرض، أو للجمعيات الخيرية التابعة لها.
وأفادت صحيفة «ديلي تلغراف» بأن هذه المبيعات حققت إيرادات بملايين الجنيهات على مدى السنين.
وسبق أن عرضت خمسون لوحة مائية للأمير تشارلز في قصر هامبتون كورت عام 1998 بمناسبة عيد ميلاده الخمسين، فيما عُرضت ثلاثون أخرى في عيد ميلاده السبعين عام 2018 في متحف «ناشيونال غاليري» الوطني للفن في أستراليا.
وانهمك الأمير بوظائفه الملكية منذ العام 2019، ولم يعد لديه الوقت الكافي للرسم.
هل سيكون لديه الوقت عندما سيعتلي العرش ويصبح ملكاً؟ أجابت روز ألدرتون: «آمل في ذلك»، مضيفة أن «أعماله ساحرة حقاً».



عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
TT

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)

من المقرر أن يُعرض بعض الأعمال الفنية للفنانة شونا برانيغان، في أربعة مواقع مختلفة بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي، حسب هيئة التراث القومي البريطانية «ناشيونال ترست»، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وستُعرض شرائح من جذع شجرة «سيكامور غاب»، (الجميز)، التي قُطعت قبل نحو 10 أشهر تتضمن نقوشاً دقيقة وتفاصيل صغيرة، وذلك في أول استجابة فنية لقطع الشجرة التاريخية التي يمتد عمرها لأكثر من 150 عاماً.

وقالت مؤسسة «ناشيونال ترست» إنها طلبت من الفنانة التشكيلية شونا برانيغان، صنع أعمال فنية تذكارية تخليداً لذكرى الشجرة التي لطالما أحبها وعرفها الناس في جميع أنحاء العالم، والتي يعدها كثيرون جزءاً من الهوية الثقافية لشمال شرقي إنجلترا.

جدير بالذكر أن الشجرة كان قد زُرعت لتكون جزءاً من المناظر الطبيعية الموجودة في وادٍ بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي قبل أكثر من 150 عاماً، وأثار قطعها غير القانوني في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي موجة غضب عارمة.

وتم التواصل مع برانيغان لإنتاج عمل فني مستمد من الشجرة بشكل مباشر، حيث قامت بإنشاء 5 قطع من أقراص قطرها 90 سم من جذع الشجرة المقطوع بشكل يشبه القلب، وتم تلوين أربعة منها، حيث أطلقت على كل منها اسماً، والتي جاءت كالتالي: المعرفة، والروحانية، والمناظر الطبيعية، والتاريخ.

ومن المقرر عرض القطع الكبيرة في 4 مواقع قريبة من جدار «هادريان»، تحديداً في المنطقة الواقعة ما بين منطقتي نيو كاسل وكارلايل.

وقالت برانيغان إنها شعرت بالامتنان عندما طُلب منها إنتاج تلك الأعمال الفنية من شجرة «سيكامور غاب» الشهيرة. وأضافت: «شعرت أيضاً بالمسؤولية والحاجة لبذل قصارى جهدي لأتمكن من تكريم ليس الشجرة في ذاتها فحسب، بل أيضاً كل الأشخاص الذين أحبوها».

وتابعت الفنانة: «بصفتي أحد سكان الشمال الشرقي للبلاد، فقد عرفت (سيكامور غاب) طيلة حياتي واعتدت زيارتها بانتظام، إذ كانت الشجرة بمثابة ملاذ وسط المناظر الطبيعية البرية».

وصنعت برانيغان الأعمال الفنية التي حملت عنواناً جماعياً: «Heartwood» باستخدام الأساليب والمواد التقليدية في الاستوديو الخاص بها الواقع في غابة غريزديل الطبيعية في ليك ديستريكت.

وقالت الفنانة التشكيلية إن «العملية الفعلية للعمل على جذع الشجرة العتيقة كانت ملحمية نظراً لأنها تضمنت وجود قطع كبيرة للغاية، وكان العمل بطيئاً لأنه تم بشكل يدوي بالكامل».

في السياق ذاته، قال إندرو بود، وهو المدير العام لمؤسسة «ناشيونال ترست» في جدار «هادريان» إن الهدف من هذا العمل الفني هو خلق مزيد من الفرص للجمهور للتواصل مع الشجرة. واختتم قائلاً: «سيكون (Heartwood) مكاناً للقيام بذلك، حتى يتفاعل الناس مع الأعمال الفنية الرائعة بشكل استثنائي للفنانة شونا برانيغان التي تجسد جوهر الشجرة وقلبها».