«تسويات» الرقة... الإدارة الذاتية تتهم دمشق بضرب استقرار مناطقها

«تسويات» الرقة... الإدارة الذاتية تتهم دمشق بضرب استقرار مناطقها

يرفضها شيوخ قبائل عربية ونشطاء
الجمعة - 11 جمادى الآخرة 1443 هـ - 14 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15753]
دوار ميدان الساعة وسط مركز مدينة الرقة شمال سوريا (الشرق الأوسط)

بعد أيام من لقاء نائب المبعوث الأميركي الخاص لسوريا ماتيو بيرل مع شيوخ ووجهاء محافظة الرقة شمال شرقي سوريا بهدف دعم عمليات الاستقرار والحفاظ على اتفاقيات خفض التصعيد، أعلنت الحكومة السورية افتتاح «مركز تسوية» في بلدة السبخة بريف الرقة الشرقي، والمحاذية للمناطق الخاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن، في وقت أصدر زعماء قبائل عربية وشيوخ بياناً رفضوا فيه عمليات التسوية، معتبرين أنها تهدد استقرار المدينة وريفها، في حين قالت مسؤولة كردية إن حكومة دمشق وقوى إقليمية ودولية تستهدف النسيج الاجتماعي وتعمل على ضرب استقرار المناطق الخاضعة لسيطرة «الإدارة الذاتية لشمال وشرقي» سوريا.
وأفادت الوكالة السورية للإنباء (سانا) أول من أمس ببدء عملية «التسوية الشاملة»، على حد وصفها، الخاصة بأبناء محافظة الرقة بمركز السبخة في ريفها الشرقي، بالتوازي مع عمليات التسوية في دير الزور شرق سوريا، وهذه المناطق خاضعة لنفوذ القوات الحكومية الموالية للرئيس السوري بشار الأسد وميليشيات إيرانية، غير أنها تقابل الأراضي الخاضعة لسيطرة قوات «قسد» وتنتشر فيها قواعد للتحالف الدولي والجيش الأميركي.
وعقد شيوخ قبائل ووجهاء وشخصيات من أبناء الرقة اجتماعاً الثلاثاء في مضافة شيخ قبيلة العفادلة العربية هويدي شلاش المجحم بحي المشلب شرقي المدينة، وأصدروا بياناً رافضين عملية التسويات التي أعلنت عنها حكومة دمشق، «عشائر الرقة موقفها واضح برفض هذه التسويات التي تشكل خطراً يهدد استقرار المدينة وريفها، سواء كانت في الرقة أو حتى في دير الزور المجاورة».
ويقول شيخ قبيلة البو مانع العربية محمد الجاسم بأن بيان العشائر كان بمثابة رسالة لإظهار موقف عشائري رافض للعملية: «نرفض بشكل قاطع دعوات التسوية التي أعلنت عنها الحكومة التي لم تقدم أي رؤية للحل في السنوات الماضية، ودائماً تستهدف مناطق شمال شرقي البلاد عبر خلاياها النائمة والأشخاص المرتبطين بأجندتها الخارجية». وطالب الشعب السوري بمن فيهم أبناء القبائل بـ«عدم نسيان ما قامت به القوات الحكومية طوال السنوات العشر الماضية من قتل وتشريد للسوريين»، على حد تعبيره.
وكان ماتيو بيرل قد عقد اجتماعاً في 9 من الشهر الحالي مع شيوخ ووجهاء من الرقة وأعضاء مجلسها المدني وبحث عمليات دعم الاستقرار والأوضاع الأمنية والاقتصادية والجهود الإغاثية. وتحدثت أمينة أوسي، نائب رئاسة المجلس التنفيذي بالإدارة الذاتية في حديث لـ«الشرق الأوسط»، عن عمليات التسوية في الرقة، معتبرة أن «حكومة دمشق وبإعلانها عن التسويات محاولة لاستهداف النسيج الاجتماعي لسكان المنطقة، وضرب استقرار المناطق التي تديرها الإدارة الذاتية». واتهمت قوى إقليمية ودولية بدعم مساعي دمشق لفرض سيطرتها عسكرياً وأمنياً على كامل الأراضي السورية، وأضافت: «هذه القوى تحاول ضرب مشروع الإدارة وإفشاله بهدف زعزعة وضرب الاستقرار في شمال شرقي البلاد».
وأصدرت الإدارة الذاتية شرقي الفرات قراراً داخلياً نهاية العام الفائت يمنع بموجبه: «بناءً على مقتضيات المصلحة العامة وحفاظاً على الأمن والاستقرار، يصدر قرار بالفصل النهائي بحق كل شخص يعمل ضمن الإدارة المدنية بدير الزور وقام بإجراء مصالحة مع النظام»، وشدد التعميم بعدم أحقية الشخص الذي أجرى التسوية في العمل «بأي مفصل من مفاصل الإدارة أو المنظمات المحلية العاملة ضمن مناطق الإدارة المدنية بدير الزور».
وأوضحت القيادية الكردية أمينة أوسي بأن موقف الإدارة بخصوص فصل الموظفين الذين يجرون التسويات: «موقف قيم وعلى كل مؤسسات الإدارة الذاتية الالتزام بذات الموقف، وعلى حكومة دمشق البحث عن حل سياسي شامل يضم كل المناطق السورية لإخراج البلد من دوامة الأزمة والحرب المتواصلة».
وتقع مدينة الرقة على الضفة الشرقية لنهر الفرات، وتبلغ مساحتها نحو 27 ألف كيلومتر مربع وهي أولى المدن التي خرجت عن سيطرة النظام الحاكم ربيع 2013، لكن عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي أحكموا قبضتهم عليها نهاية العام نفسه، قبل أن يطردوا على يد «قوات سوريا الديمقراطية» بدعم من التحالف الدولي والولايات المتحدة الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) 2017.
وتفاعل نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي من أبناء الرقة مع إعلان الحكومة بدء عمليات التسوية، وتصدر الخبر الصفحات الزرقاء ونشروا تعليقات ساخرة وصوراً بثتها وكالة (سانا) للأنباء بالتزامن مع ترويج صفحات وحسابات موالية للحكومة تتحدث عن مئات الأشخاص الذين وصلوا لإجراء التسويات.
وكتب المدون ماهر العايد المتحدر من الرقة بعد إعلان التسوية على صفحته بموقع الفيسبوك: «مندس ينوي الاستفادة من الفرصة التي لن تتكرر بعد مكرمة سيادته وفتح باب التوبة والعودة لحضن الوطن، بدنا مساعدة ومحتاج آلية تركس لرفع معنويات التسوية وبدنا نقول ونعيد حرية للأبد».
أما مازن خليل من أبناء الرقة نشر تغريدة ساخرة على حسابه بموقع تويتر ليقول: «ضربة أخرى للمغتربين وتستمر عطاءات ومنح الأسد بافتتاح مركز للتسوية والمصالحة ببلدة السبخة، وسيطل علينا حسن نصر الله يطفح بالوطنية مطالباً بالمقاومة الشعبية ضد الأميركيين في شمال شرقي سوريا».
ويرى مراقبون ومتابعون للوضع في مدينة الرقة أن عمليات التسوية نوع من أنواع إعادة السيطرة الجغرافية والديموغرافية للقوات الحكومية على هذه البقعة أكثر من السيطرة العسكرية، والتي تندرج ضمن الاستراتيجية الروسية لأنهم دخلوا لصالح الحكومة لإعادة قبضتها من جهة وتأهيلها من جهة ثانية.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو