ستراتفورد آبون آيفون.. تستعد لاستقبال زوارها مرتديةً حلة شكسبيرية

ستراتفورد آبون آيفون.. تستعد لاستقبال زوارها مرتديةً حلة شكسبيرية

كيف ستحتفل بريطانيا بالذكرى الـ450 لـ«الفتى العادي الذي أصبح غير عادي»؟
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ

تستعد مدينة ستراتفورد آبون آيفون البريطانية في 23 أبريل (نيسان) 2016 للاحتفال بمرور 450 عاما على وفاة ابنها الأشهر ويليام شكسبير، ولأن المدينة معتادة على تدفق الزوار دائما فالتحدي يصبح: كيف يمكن أن تبهر مدينة الشاعر الإنجليزي زوارها وتعرض لهم الجديد الذي لم يرونه من قبل؟ وإذا كان هناك شيء لم يرَه زوار المدينة ولا أي شخص منذ مئات السنين فهو المنزل الذي عاش فيه شكسبير 19 عاما وتوفي فيه، فالمنزل تعرض للهدم ولم يبق منه سوى قطعة أرض خالية تنوي هيئة «صندوق موطن شكسبير» الاستفادة منه في الاحتفالات المقبلة.

ولكن لنعد للخطط المعدة التي تشمل جميع أنحاء المدينة، وعبر جولة استمرت يوما كاملا اطلعت «الشرق الأوسط» وعدد من الصحافيين الأجانب على أهم المشاريع والاستعدادات التي تجري حاليا. وكانت البداية من البيت الذي شهد مولد الشاعر الشهير أو «الفتى العادي الذي أصبح غير عادي» حسب تعبير ليدي كوبام رئيسة مؤسسة «فيزيت إنغلاند» التي استقبلتنا في البيت التاريخي وشرحت بعض مظاهر الاحتفال التي سيشهدها زوار المدينة العام المقبل. ولكنْ لليدي كوبام طلب صغير، فأعمال البناء والترميم والتشييد لم تنته بعد وبالتالي فليس هناك ما تعرضه علينا، ولهذا قالت: «الرجاء استخدام الخيال هنا، هنا بعض الأعمال التي نعدها للاحتفال بمرور 400 عام على مولد الشاعر العظيم. يمكنكم أن تتخيلوا طبقات من الحياة اليومية من حياة شكسبير وعائلته في هذا البيت». وأضافت: «في هذا المكان بدأت قصة ويليام شكسبير».

ونعرف أن هذا البيت شهد مولد الشاعر ونطلع على الغرفة التي ولد فيها والتي تضم بعض قطع الأثاث البسيط الذي يتسق مع المرحلة التاريخية، وتشير مرافقتنا إلى أن نافذة الحجرة لا تزال تحمل كتابات من سياح وزوار كتبوها عبر السنين، كلها تحمل تحيات وتمنيات لشكسبير كما تحمل الجدران تواقيع لكتاب مشاهير زاروا البيت مثل جون كيتس تشارلز ديكنز ووالتر سكوت وتوماس كارلايل. قضى شكسبير في منزل والده جون شكسبير طفولته وشبابه وأول 5 سنوات من زواجه من آن هاثاواي.

د. ديليا غاريت من مؤسسة «صندوق مولد شكسبير» تعرض خطط المؤسسة لاحتفالات أبريل 2016 وتقول: «يضم هذا المكان (مؤسسة صندوق مكان مولد شكسبير) أحد أهم الأرشيفات في العالم التي تضم كتبا تعود للقرن الـ16»، وتشير إلى أن المؤسسة ترعى بيوت شكسبير الخمسة، منها منزل والده والبيت الذي عاش فيه بعد عودته لبلدته، هناك أيضا منزل ابنته وكوخ زوجته ومزرعة ماري آردن.

بالنسبة للسائح الذي سيزور ستراتفورد آبون آيفون في أبريل 2016 هناك محطات هامة وأماكن للزيارة يجب التوقف، منها:


«نيو بليس».. بيت شكسبير الجديد


في عام 2016 ستنتهي أعمال البناء في المكان الذي وقف فيه منزل شكسبير الأخير (نيو بليس) وعاش فيه 19 عاما وكتب فيها 26 مسرحية. المكان في تشابل ستريت وسط المدينة تبقى منه أرض فضاء فقط تجري فيها عملية تنقيب أركيولوجية يقوم بها خبراء أثريون تابعون لجامعة بيرمنغهام تسابق الزمن لتبدأ بعدها أعمال البناء لتشييد البيت الجديد. يشير مضيفونا إلى أن عمليات التنقيب تهدف إلى الحصول على أية آثار من بقايا المنزل القديم في محاولة لمعرفة مزيد عن حياة الشاعر ويتم عرض بعض القطع في المنزل المجاور والمعروف باسم «ناش هاوس»، وكان ملكا لتوماس ناش زوج حفيدة شكسبير. وقد قامت مؤسسة صندوق مكان مولد شكسبير بشراء البيت في عام 1876 وحولته إلى متحف.

من نافذة «ناش هاوس» نرى الأرض الفارغة وأعمال التنقيب الجارية، وفي المنتصف ما يبدو أنه بئر قديمة نعرف أنها كانت داخل منزل الشاعر وأنها كانت تعد من علامات الثراء والمكانة الاجتماعية في وقتها، خصوصا أن شكسبير قام بشراء المنزل الذي كان قائما هنا بعد أن عاد ليعيش في بلدته وقد أصبح شاعرا مشهورا وثريا ولهذا اختار الموقع الذي يتوسط المدينة. وكان المنزل وقتها يعد ثاني أكبر بيت في المدينة وبيع لشكبير بمبلغ 60 جنيها.

تقول مرافقتنا إن المنزل آل إلى ابنة شكسبير سوزانا هول بعد وفاته في عام 1616 وبعدها لحفيدته إليزابيث هول. وفي عام 1759 وبعد أن ضج مالك المنزل فرانسيس غاستريل من تدفق الزوار على البيت قام بهدمه.


مشروع إعادة بناء بيت شكسبير الجديد


وعلى الرغم من أن قطعة الأرض التي قام عليها البيت استخدمت لتنسيق حدائق بارعة الجمال في الماضي فإن المسؤولين عن مؤسسة «صندوق بيت شكسبير» أردوا أن يشيدوا مبنى في المكان، ليس تقليدا للمنزل القديم ولكنه تصور حديث يجمع بين جنباته إشارات لمسرحيات الشاعر وإن كان أيضا يستوحي من الاسكتش الوحيد المتبقي للبيت الأصلي بعض الملامح.

وعبر دراسات مستفيضة وأبحاث أركولوجية توصل فريق الباحثين لمعرفة شكل المنزل القديم، وهو ليس مربعا كالمباني الحديثة ولكن على شكل حرف «يو» أو حدوة الحصان، تقول مرافقتنا إن الأبحاث تشير إلى أن البيت كان له باب أمامي ضخم يؤدي إلى مبنى منفصل للحفلات والضيافة طاولة للطعام ومدفأة ضخمة، وهي علامة خاصة على الثراء. تضيف: «عرفنا تفاصيل بيته ومنها استطعنا التكهن ببعض تفاصيل حياته. ونريد أن نحكي قصة شكسبير كاملة، كإنسان وزوج وأب ورجل أعمال وكاتب، وأيضا أحد سكان مدينة ستراتفورد».

ولكن أعمال البناء ستكون محددة بقيود محكمة، فالموقع يضم حديقة تعد من المباني المحمية في بريطانيا من الدرجة الأولى ولا يمكن العبث أو التغيير فيها، «مشروعنا لتقديم شكسبير للجمهور المعاصر، نقدم لهم تصورا عن شكل البيت على قطعة الأرض الخالية، وهو مبنى أشرف على تصميمه مهندسون ملكيون». نعرف بعض التفاصيل عن المبنى الجديد. سيدلف الزائر من باب من خشب السنديان والبرونز، وعلى الأرض سيجد علامات من البرونز على الأرض تشير إلى كيفية تقسيم المنزل القديم. يدلف بعد ذلك إلى حديقة جميلة بها عدد من القطع التي ترتبط بأعمال الشاعر مثل مجسم فضي لسفينة (يرمز لمسرحية العاصفة). نعرف أيضا أن العاملين في المبنى سيرتدون ملابس من العصر التيودري يقومون بشرح المجسمات وأهميتها، وبدلا من العلامات الإرشادية يمكن للزوار الحديث مع العاملين لاستقاء المعلومات منهم.. وسيكون هناك إشارات لكل المسرحيات التي كتبها منها 26 مسرحية كتبها في هذا البيت تحديدا.


رويال شكسبير كومباني


الفرقة المسرحية التي حملت اسم الشاعر وقدمت مسرحياته منذ بدايات القرن الماضي لها نصيب كبير من التحضيرات القائمة، فشكسبير يعرف أولا بمسرحياته، ولهذا تجرى البروفات حاليا على أكثر من مسرحية منها. إريكا المخرجة المساعدة في الفرقة تشير إلى ذلك وتقول: «نريد إعادة الجمهور إلى ستراتفورد بإعداد مسرحية (الملك لير) ومسرحية (وفاة بائع متجول) للكاتب الأميركي آرثر ميلر»، وتضيف: «نحب إيجاد الصلة بين الأعمال المعاصرة وأعمال شكسبير». أيضا سيقدم المسرح معرضا يعرض لتاريخ المسرح بعد وفاته يستخدم موجودات المجموعة المملوكة للشركة وأيضا للأرشيف الضخم لديها من الملابس التي ارتداها كبار الممثلين البريطانيين والتي سيقوم أفراد من العاملين بالفرقة بارتدائها يوم 23 أبريل العام المقبل أمام الزوار.


المدرسة التي درس فيها شكسبير


الاحتفالات القادمة لن تنسى المدرسة التي درس فيها الشاعر العظيم (مدرسة الملك ويليام السادس)، والمدرسة بدورها ستتزين وتعد برنامجا للاحتفال يضم معرضا للصور ومسيرة تنطلق منها وحتى الكنيسة التي دفن بها لوضع إكليل من الزهور هناك.

في زيارتنا للمدرسة يستقبلنا مديرها بينيت كار الذي يشرح لنا تاريخ المبنى والخطط التي وضعت للاحتفال بذكرى التلميذ الأشهر. يقول كار إن المدرسة تقدمت بطلب لمنحة من الحكومة لترميم المدرسة التي تعود إلى القرن الخامس عشر، ولعمل بعض الإصلاحات لسقف المدرسة ونظام الإضاءة بها بشكل يسمح بمواصلة التدريس بها، فهي لم تتوقف عن العمل منذ القرن الخامس عشر. ونتجول مع المدير في غرفة خصصت للطلبة الأوائل، نجد طاولات خشبية استخدمها الطلاب وحفروا أسماءهم عليها. وطبقا للخطط الموضوعة سيكون هناك شاشات تفاعلية تعرض بعض المعلومات عن عدد من هؤلاء الطلبة. كما سيقام معرض للصور والرسومات التاريخية التي تصور حياة الطلبة ومشاهد من الدروس التي كانت تقدم في القرن السادس عشر.

يشير كار إلى أن جدران الغرفة العلوية تحمل بعض الرسومات الأثرية، فالغرفة كانت تستخدم للصلاة وتبدو بعض الرسومات الدينية على الحائط لتدل على مكان المحراب. ويشرح لنا أن الجدران تحمل أيضا بعض الكتابات التي لم تكن ظاهرة من قبل «منذ عامين أزلنا بعض الأرفف التي كانت تستخدم للكتب فوجدنا خلفها كتابات ورسومات لأشخاص غير معروفين». يشير كار إلى عدم وجود رسومات كافية عن المدرسة ونشاطاتها، «هناك 3 اسكتشات فقط تصور الحياة داخل المدرسة». نعرف أن الفصل كان به 40 طالبا يجلسون على طاولات خشبية وأمامهم وعلى كرسي ضخم من الخشب كان يجلس المدرس وتحت الكرسي يضع بعض ثمار التفاح لمنحها للطلاب المجتهدين.

يوم 23 أبريل 2016 ستكون المدرسة على أهبة الاستعداد لاستقبال الزوار، فسيكون هناك عاملون يرتدون الملابس التاريخية، وسيقرع الجرس ويدعى الحاضرون للجلوس على المكاتب الخشبية العتيقة ليشعروا بنفس الجو الذي عاش فيه شكسبير. كما سيعرض فيلم أعد بشكل خاص للاحتفال يصور يوم دراسي في العصر التيودوري.

روابط ذات صلة:

http: //www.shakespeare.org.uk/home.html
http://www.rsc.org.uk /
http://shakespeares - england.co.uk /


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو