غنيمة حرب غيّرت سلوك الأفراد أكثر من الشعار السياسي

غنيمة حرب غيّرت سلوك الأفراد أكثر من الشعار السياسي

كتاب يروي قصة دخول الطب الحديث إلى المغرب
الخميس - 10 جمادى الآخرة 1443 هـ - 13 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15752]
غلاف الكتاب

يصدر قريباً في بيروت، ضمن منشورات المركز العربي للكتاب، مؤلف جديد للكاتب والصحافي المغربي لحسن العسبي، تحت عنوان «غنيمة حرب... الطب الحديث بالمغرب 1888 - 1940». وهو بحث تاريخي مهم، يقارب من خلاله العسبي على عادته في النبش في ملفات تندرج ضمن خانة «التاريخ الاجتماعي» و«تاريخ الهامش»، قصة دخول الطب الحديث إلى المغرب خلال نهاية القرن الـ19 وبداية القرن الـ20.
في تقديمه لكتابه الجديد، المنتظر توزيعه خلال شهر فبراير (شباط) 2022 بالمكتبات العربية والمغربية، يقدم الكاتب تفسيراً مدققاً لسبب اعتباره الطب الحديث بالمغرب «غنيمة حرب»؛ كونه جاء ضمن الحملة الاستعمارية التي توزعت الأراضي المغربية بين أكثر من قوة استعمارية دولية ابتداءً من سنة 1912، بمنطقة طنجة عند مضيق جبل طارق، وإسبانية في الشمال وفي صحرائه الغربية الجنوبية، وفرنسية في الوسط الغني فلاحياً ومن حيث المعادن. وأن حرص القوى الاستعمارية تلك على توفير خدمة الصحة بشروط المدنية الحديثة، كان وسيلة حرب أخرى لترسيخ وتثبيت ذلك الاستعمار؛ لأنه وسيلة فعالة جداً لإقناع أفراد المجتمع المغربي بما وصف حينها بـ«حيوية الحركة الاستعمارية لتحديث مجتمعاتنا المتخلفة وإلحاقها بركب التمدن والحضارة». بل إن أول مقيم عام فرنسي بالمغرب ما بين سنتَي 1912 و1926، الماريشال ليوطي كتب إلى حكومته بباريس يقول بالحرف «ابعثوا لي4 أطباء جدد وسأعيد إليكم 800 من جنودنا»، بما معناه أن الطب وسيلة حرب أهم فاعلية وأشد أثراً في بسط سلطة ذلك الاستعمار.
مثلما قارب العسبي، على طول فصول كتابه الجديد (6 فصول) موضوعة محورية تتعلق بدراسة معنى التغيير والتحول الذي أحدثه دخول الطب الحديث على الوعي العام للفرد المغربي، مشتغلاً على مقاربة أهمية نوعية «المعلومات الجديدة» التي أصبح يحتك بها المغربي عبر الطب الحديث، التي خلقت لديه وعياً بالصحة جديداً، معتبراً أن تلك المعلومات الجديدة (إلى جانب معلومات أخرى اقتصادية وتجارية وقانونية وتقنية هندسية) هي التي غيّرت من سلوك الفرد فعلياً أكثر من الشعار السياسي.
لقد انطلق العسبي من مسلّمة مركزية تتمثل في أن امتلاك المعلومة يفضي إلى المعرفة، وأن المعرفة تؤدي إلى بلورة الموقف المتجه صوب التغيير والإصلاح. ليخلص إلى أن التغيير الحقيقي الذي دخله المغاربة بعد ما يسميه «صدمة الاستعمار»، هو تغيير في نمط الوعي وفي السلوك بفضل نوعية المعلومات الجديدة التي أصبحت تؤطر رؤيتهم لذاتهم وللعالم.
وتوقف الكاتب مطولاً عند التفاصيل القانونية لميلاد خدمة الصحة العمومية بالمغرب منذ 1888، بعد صدور مرسوم للسلطان العلوي الحسن الأول سنة 1884، يسمح بإنشاء «مجلس للصحة» بطنجة. وكذا تفاصيل ميلاد أول المستشفيات الحديثة بالمدن المغربية (17 مدينة)، وكيف وُلدت وضمن أي سياقات وظروف، ومن كان أطباؤها الرئيسيون وماذا كانت تخصصاتها، مثلما توقف عند قصة ميلاد الصيدلة الحديثة وأول مركز لصناعة الأدوية وميلاد أكبر مستشفى للأمراض العقلية بأفريقيا بالمغرب سنة 1920، وقصة ميلاد مصالح حفظ الصحة ومختبرات باستور بطنجة والدار البيضاء، ثم طب الأطفال، والطب المدني والطب العسكري، إلى غيرها من التفاصيل الدقيقة الموثقة.
وكانت قد صدرت للعسبي حتى الآن تسعة كتب، تُرجم بعضها إلى الإنجليزية بالولايات المتحدة، حيث اشتغل كثيراً على ذاكرة المقاومة المغربية للاستعمار، وعلى قصة الدمع في تاريخ البشرية، وعلى تاريخ الإعدام، وعلى علاقة الأدباء بأمهاتهم، وكذلك على موضوعة المحرم والمحلل في الأكل بالديانات السماوية الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية. وله أيضاً ديوان شعر باللغة الأمازيغية بعنوان «تنغا نيزلالن» (نشيد الأعالي).


Art

اختيارات المحرر

فيديو