إيران: الصادرات النفطية ستكون محور محادثات فيينا النووية

إيران: الصادرات النفطية ستكون محور محادثات فيينا النووية

الاثنين - 23 جمادى الأولى 1443 هـ - 27 ديسمبر 2021 مـ
وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أ.ف.ب)

قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن تركيز طهران الرئيسي في المحادثات النووية التي تُستأنف في النمسا، اليوم الاثنين، سينصب على رفع كل العقوبات الأميركية بطريقة يمكن التحقق منها وتضمن قدرة طهران على تصدير نفطها دون عوائق.
وأفادت وسائل إعلام رسمية بأن المفاوضات مع القوى الكبرى لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 والمعروف باسم «خطة العمل الشاملة المشتركة»، ستُستأنف في فيينا الساعة 17:00 بتوقيت غرينيتش، حسبما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن الوزير أمير عبد اللهيان قوله: «يجب أن نصل إلى نقطة يمكن فيها بيع النفط الإيراني بسهولة ودون أي قيود، ويمكن تحويل أموال النفط بالعملة الأجنبية إلى الحسابات المصرفية الإيرانية، ويمكننا استخدام جميع الفوائد الاقتصادية المتوخاة في الاتفاق النووي».
وفي عام 2018 أعلن الرئيس الأميركي في ذلك الوقت دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران التي ردت بعد عام باستئناف عمليات تخصيب اليورانيوم، ثم زيادتها، وهي طريقة يمكن أن تسفر عن إنتاج سلاح نووي.
وتراجعت صادرات النفط؛ المصدر الرئيسي للدخل في إيران، تحت وطأة العقوبات الأميركية. ولا تكشف طهران عن بيانات، لكن التقديرات المستندة إلى مصادر من قطاع الشحن ومصادر أخرى تفيد بأن الصادرات انخفضت من نحو 2.8 مليون برميل يومياً في 2018 إلى 200 ألف برميل يومياً. وقدر مسح الصادرات عند 600 ألف برميل يومياً في يونيو (حزيران).
ولم تحقق المحادثات النووية تقدماً يذكر منذ استئنافها الشهر الماضي بعد توقفها 5 أشهر في أعقاب انتخاب إبراهيم رئيسي، وهو من غلاة المحافظين، رئيساً لإيران.
وقال أمير عبد اللهيان: «اليوم؛ هناك وثيقة مشتركة مقبولة على طاولة المفاوضات نسميها (وثائق 1 و15 ديسمبر/ كانون الأول)». وأضاف: «بدءاً من اليوم؛ ستبدأ مفاوضاتنا استناداً إلى هذه الوثيقة المشتركة... الضمانات وسبل التحقق من بين القضايا المطروحة على جدول الأعمال».


ايران أخبار إيران النووي الايراني عقوبات إيران

اختيارات المحرر

فيديو