«نجع بريطانيا العظمى» تستعيد زمن الاحتلال الإنجليزي لمصر

«نجع بريطانيا العظمى» تستعيد زمن الاحتلال الإنجليزي لمصر

صراعات ونزوات متداخلة بين 3 أمكنة
الأربعاء - 18 جمادى الأولى 1443 هـ - 22 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15730]

يخيم زمن الاحتلال الإنجليزي لمصر على رواية «نجع بريطانيا العظمى» للروائي المصري حسام العادلي، الصادرة مؤخراً عن دار الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة، فالرواية تدور في إطار اجتماعي يتناول أحداثا سياسية من تاريخ مصر، حيث ترصد الفترة من مطلع القرن العشرين وما صاحبها من تأثيرات سياسية كبيرة ارتبطت بالحربين العالميتين الأولى والثانية وصولا إلى ثورة 23 يوليو (تموز) 1952، وتأثيراتها المباشرة وغير المباشرة على المجتمع المصري في تلك الفترة. كما تتنقل الرواية بين ثلاثة أمكنة تنطلق منها مسارات السرد، الأول «نجع السعداوية» بصعيد مصر الذي استوحى منه المؤلف اسم الرواية، ثم يتنقل بأبطاله إلى العاصمة القاهرة، ومنها إلى العاصمة الإنجليزية لندن.

بين المواقع الثلاثة تتكشف دوائر الصراع، وتتنقل الرواية بشكل سلس بين شخوصها وحكاياتهم، كما تبدو الأمكنة الثلاثة بمثابة مرايا، تنعكس عليها مكنونات الشخوص، سواء كانت إنجليزية أو مصرية.

من «نجع السعداوية» والذي تحول إلى مستعمرة إنجليزية خاصة، تبدو كأنها مقتطعة من طينة الوطن، يبدأ «زين» بطل الرواية رحلته إلى القاهرة وتحديدا إلى سوق «روض الفرج» للقاء عمه «حسانين»، وبين الخروج من القرية حتى لقاء العم بالسوق، تعتمد الرواية على إيقاع «الفلاش باك» السينمائي، لتحدثنا عن أفراد عائلة «السعداوية» وصراعهم للحفاظ على منصب «العمدة» المتوارث فيما بينهم، وهو ما جعل هذه البقعة المصرية المهمشة ساحة للصراع الإنساني، تنعكس ملامحه على حوار بين العم وابن أخيه، حيث يقول «حسانين»: «ما تبصش تحت رجليك يا ولدي... النجع مفيهوش غير الفقر... زي طشت عقارب كله عايز يموت كله».

ثم تفاجئنا الرواية بأن العم «حسانين» هارب من هذا الصراع، وتحديدا من «جريمة قتل» قام بها يوم جنازة أبيه العمدة الطاغية «السيد»، عندما قام بقطع لسان أحد الشيوخ لأنه قرأ آيات في عزائه تتكلم عن ظلم الأب الراحل، وهي الحادثة التي تكشف للقارئ لماذا اختار مؤلف الرواية عنوان «نجع بريطانيا العظمى»، تقول الرواية عن الجريمة: «الوفديون (نسبة إلى حزب الوفد) راق لهم اعتلاء موجة الشجب والإنكار على حساب الإنجليـز، راحـوا يصفـون بشـاعة الجريمة ويهولـون مـن دلالاتها؛ صوروها على أنها دنشواي الجديدة، رسموا عنها كاريكاتيرا تحريضياً فلاحا - رمزا لحسانين – يلبس جلبابا فوق رأسـه قبعـة إنجليزية، ممسكا بسكين يقطر دماء، وفي يده الأخرى لسان الشيخ المقطوع، وخلفه يافطة النجع مكتوب عليها «نجع بريطانيا العظمى»! والبوليس يؤكد حياديته، معلنا مواصلة البحث عن المتهم الهارب لضبطه».

بهذا التكنيك الذي يمزج الواقع والمتخيل تلجأ الرواية في جانب منها إلى المقارنة بين حال الصعيد وحال القاهرة في عام 1956، وهو ما نقرأه على سبيل المثال في: «بفضل وجود الإنجليز، تغير النجع كثيرا عما كان عليه قبل ثلاثين سنة؛ قامت بيوت من الطوب لها شبابيك وأبواب، بدلا من قباب الطين والروث التي كان يسكنها الفلاحون، وقد تحسنت أحوالهم المالية بفضل تطوير الإنجليز للزراعـة ونظام الري، فلبسـوا أحذية وجلاليب، بعدما كان أغلبهم عراة وحفاة».

على العكس تظهر العاصمة، حيث يطالع «زين» وجه القاهرة الضاج بالمدنية ويتضاءل في نفسه، بينما يؤكد له العم أن: «العيشة هنا يا ولدي عيشة بني آدمين بصحيح».

تأخذنا الرواية إلى وجه آخر من الصراع الإنساني في لندن، حيث عاش ونشأ «هاريس»، ابن الخادمة ذلك الصعلوك ربيب حواري لندن، ثم رجل الإنجليز القوي المقرب من السفير البريطاني في مصر وقت الحرب العالمية الأولى والقائد الإنجليزي للكامب في النجع، تنقل الرواية صراعه مع زوجته «ماري»، ابنة اللورد مايكل أودونيزي، اللذين يقيمان في مصر المستعمرة البريطانية، حيث خيانة زوجته له مع «لابان» الدبلوماسي الفرنسي، وتشكك «هاريس» في نسب ابنته «كارمن»، ثم يتحول صراعه مع الأخيرة بعد مرور السنوات بعد وفاة الأم.

وفي كلمة له على غلاف الرواية، يقول الروائي الكاتب الروائي إبراهيم عبد المجيد: «نجع بريطانيا العظمى... عنوان لافت، فالنجع هو نجع السعداوية بالصعيد فمن أين جاء الكاتب بالعنوان؟، هنا تدخل الرواية لتكتشف أنك أمام تاريخ يتمدد إلى الخلف لبدايات القرن العشرين وصراع عائلة السعداوية للفوز بالعمودية، وخسارتها ولا ينفصل ذلك كله عن الوجود البريطاني والحرب العالمية الأولى والثانية حتى ثورة يوليو وما بعدها إلى 1956، كل ذلك التاريخ يتهادى ويتواتر ويتفجر مع زيارة زين سليل السعداوية إلى عمه حسانين الذي صار تاجرا كبيرا في روض الفرج، على ناحية السعداوية وأعدائها وأصدقائها وعلى ناحية مستر هاريس الإنجليزي وأصوله وزوجته وبنته، يتداخلون من أبواب السياسة والجنس والحرب والقتل وغير بشكل مذهل».

ويتابع: «لا يختلف الصعود هنا عنه هناك ولا النهايات. ليس بتداخل الحكايات فقط، لكن بالرؤية للإنسان بين طموحه ونزواته وجرائمه فلا فرق، النجع واحد هنا أوهناك. الفارق أن الكتابة عاشت المكان، وجعلته مدار رؤيتها وصراعاتها بشكل مذهل، عن الجنس والخيانات والاغتصاب والقتل والحب، وبلغة بنت المكان نفسه، بأشجاره ومائه ورماله وعاداته. لغة من يرى... لا من يحكي، وهذا هو أجمل إنجاز للفن، هذا ما يجعلك تقرأ بانبهار ولا تتوقف».


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو