المفاوضات النووية: طهران تتهم الأطراف الغربية بممارسة «لعبة إلقاء اللوم»

كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني (يمين) في فيينا (أ.ف.ب)
كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني (يمين) في فيينا (أ.ف.ب)
TT

المفاوضات النووية: طهران تتهم الأطراف الغربية بممارسة «لعبة إلقاء اللوم»

كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني (يمين) في فيينا (أ.ف.ب)
كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني (يمين) في فيينا (أ.ف.ب)

اتهمت إيران اليوم الثلاثاء، الأطراف الغربية في اتفاقها النووي المبرم عام 2015 بالاستمرار في «لعبة إلقاء اللوم»، بعد يوم من قول دبلوماسيين أوروبيين إن الاتفاق سيكون قريباً عديم الجدوى ما لم يتم إحراز تقدم، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.
وقال كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري كني على «تويتر»: «بعض الأطراف الفاعلة ما زالت تمارس عادة لعبة إلقاء اللوم بدلاً من الدبلوماسية الحقيقية. طرحنا أفكارنا مبكراً وعملنا على نحو بناء ومرن لتضييق الفجوات». وأضاف: «الدبلوماسية طريق ذو اتجاهين. إذا كانت هناك إرادة حقيقية لتصحيح خطأ الجاني، فسيصبح الطريق ممهدا لاتفاق سريع وجيد».
https://twitter.com/Bagheri_Kani/status/1470608088231256066?s=20
وقال دبلوماسيون بريطانيون وفرنسيون وألمان أمس (الاثنين)، إن القوى الغربية لم تُجرِ حتى الآن مفاوضات حقيقية مع إيران بشأن إنقاذ الاتفاق النووي الذي سيصبح قريباً جداً «بلا معنى» ما لم يتحقق تقدم.
وأوضح الدبلوماسيون الأوروبيون في بيان، حول مفاوضات فيينا النووية التي يتنقلون فيها بين مسؤولين أميركيين وإيرانيين: «حتى هذه اللحظة، ما زلنا غير قادرين على الدخول في مفاوضات حقيقية». وأضافوا: «الوقت ينفد. ومن دون إحراز تقدم سريع، وفي ضوء التطور السريع لبرنامج إيران النووي، ستصبح خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) قريباً بلا معنى».
وقدم البيان تقييماً متشائماً للجهود الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي الذي قامت إيران بمقتضاه بالحد من برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.
وفي عام 2018، أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي وأعاد فرض العقوبات الأميركية على إيران، ما دفع طهران إلى البدء في انتهاك قيودها النووية في العام التالي.
ويسعى الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن إلى العودة للامتثال للاتفاق عبر محادثات غير مباشرة مع إيران التي ترفض الاجتماع مباشرة مع المسؤولين الأميركيين.



مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
TT

مجلس الشيوخ الأميركي يمرر مشروع قانون يحول دون إغلاق الحكومة ويحيله إلى الرئيس بايدن

زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر (ديمقراطي من نيويورك) يتحدث في مؤتمر صحافي بواشنطن في 29 فبراير 2024 (أ.ف.ب)

وافق مجلس الشيوخ الأميركي ذو الأغلبية الديمقراطية، يوم الخميس، على مشروع قانون إنفاق مؤقت قصير الأجل لتجنب إغلاق الحكومة جزئياً، بعد أن دعمه مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون، وذلك قبل أقل من 36 ساعة من بدء نفاد التمويل، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.

وسيذهب بعد ذلك مشروع القانون، الذي أقره مجلس الشيوخ بأغلبية 77 صوتاً مقابل 13 صوتاً من الحزبين، إلى مكتب الرئيس الأميركي جو بايدن للتوقيع عليه ليصبح قانوناً.

وستحدد مواعيد نهائية لتمويل جزء من الحكومة بحلول الثامن من مارس (آذار) والجزء الآخر بحلول 22 مارس.

وقال بايدن في بيان إن هذا القرار خبر جيد للأميركيين لأنه يتجنب إغلاقاً له آثار سلبية، لكنه أضاف: «هذا حل قصير المدى، وليس حلّاً طويل المدى».


ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يطالب بايدن بإجراء «اختبار معرفي»

دونالد ترمب (أ.ف.ب)
دونالد ترمب (أ.ف.ب)

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي»، بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافس

طالب دونالد ترمب الخميس الرئيس الأميركي جو بايدن بإجراء «اختبار معرفي» بسبب «القرارات المريعة» التي يتخذها الزعيم الديمقراطي الذي بات من شبه المؤكد أنه سينافسه مجدداً في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني).

ويتباهى ترمب دائماً بأدائه في اختبار بسيط لكشف الخرف أجراه سابقاً، وهو ما أثار سخرية مراقبين، لكن الأخطاء المتعددة التي ارتكبها الرجلان أثارت مخاوف بشأن كفاءتهما؛ بالنظر إلى تقدمهما في السن.

وكتب ترمب البالغ 77 عاماً على منصته «تروث سوشال»: «يجب على المحتال جو بايدن أن يخضع لاختبار معرفي. ربما بهذه الطريقة سنتمكن من معرفة سبب اتخاذه مثل هذه القرارات المريعة».

أضاف: «أجريت اختبارين، وتفوقت في كليهما (دون أخطاء!). يجب على جميع الرؤساء، أو الأشخاص الذين يريدون أن يصبحوا رؤساء، الخضوع لهذا الاختبار بشكل إلزامي».

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

وأجرى الرئيس الأميركي جو بايدن الأربعاء الفحص الطبي السنوي في مركز والتر ريد الطبي العسكري، وأفاد طبيبه بأنه «مؤهل للقيام بمهام الرئاسة»، ولم تطرأ أي مخاوف جديدة متعلقة بصحته.

وجاءت نتائج الفحص السنوي بعد أسابيع فقط من إشارة محقق خاص إلى أن بايدن مسن وكثير النسيان.

ولفت البيت الأبيض إلى أن بايدن لم يخضع لاختبار معرفي لعدم ضرورة ذلك.

وعلّقت الناطقة الصحافية كارين جان بيار على الأمر بالقول: «إنه يجتاز اختباراً معرفياً كل يوم، حيث ينتقل من موضوع إلى موضوع آخر ويفهم المستوى الدقيق لهذه المواضيع».

وتُظهر استطلاعات الرأي باستمرار أن غالبية الأميركيين لا يحبذون مواجهة جديدة بين بايدن وترمب في نوفمبر


واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
TT

واشنطن تعلن استهداف صواريخ ومسيّرات شكلت تهديداً لسفن بالبحر الأحمر

مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

قال الجيش الأمريكي، إنه شن ضربات يوم الخميس ضد ستة صواريخ كروز مضادة للسفن وطائرات مسيرة شكلوا تهديداً للسفن في البحر الأحمر.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في منشور على منصة «إكس»، إن المسؤولين العسكريين قرروا أن الصواريخ والطائرات المسيرة «تشكل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة».


مجلس النواب الأميركي يصوت لصالح تجنب إغلاق المؤسسات الفيدرالية

الكونغرس (إ.ب.أ)
الكونغرس (إ.ب.أ)
TT

مجلس النواب الأميركي يصوت لصالح تجنب إغلاق المؤسسات الفيدرالية

الكونغرس (إ.ب.أ)
الكونغرس (إ.ب.أ)

صوت مجلس النواب الأميركي، اليوم الخميس، لصالح إبقاء تمويل الوكالات الفيدرالية وتجنب إغلاق حكومي مكلف خلال سنة انتخابية، بعد توصل الديمقراطيين والجمهوريين إلى اتفاق في هذا الصدد أمس الأربعاء.

النص الذي لا يزال يفترض أن يصوت عليه مجلس الشيوخ، ينص على تمديد ميزانية الدولة الفيدرالية لمدة أسبوع حتى 8 مارس (آذار)، وبذلك تجنب شلل المؤسسات الحكومية الذي كان سيؤدي إلى إغلاق مؤقت للكثير من الإدارات والخدمات العامة، وفقا لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال الحزبان، في بيان: «نحن متفقون على أن الكونغرس يجب أن يعمل بطريقة مشتركة بين الحزبين لتمويل حكومتنا».

التداعيات المترتبة على «إغلاق» الحكومة كبيرة، وتشمل عدم دفع أجور مراقبي الحركة الجوية، وتوقف بعض الوكالات الحكومية عن العمل، وإغلاق المتنزهات الوطنية.


قاضية في إيلينوي تستبعد ترمب من قائمة مرشحي الانتخابات التمهيدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

قاضية في إيلينوي تستبعد ترمب من قائمة مرشحي الانتخابات التمهيدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

أمرت قاضية في ولاية إيلينوي الأميركية، الأربعاء، باستبعاد الرئيس السابق دونالد ترمب من الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في الولاية على خلفية دوره في هجوم السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 على «الكابيتول».

يأتي القرار الصادر عن القاضية في دائرة مقاطعة كوك تريسي بورتر بعد إجراءات مشابهة في عدة ولايات، بينها حكم صدر في كولورادو ورُفِع إلى المحكمة الأميركية العليا.

ويتعيّن على القضاة التسعة النظر في مسألة إن كان ترمب، الأوفر حظاً لنيل بطاقة تشريح الحزب الجمهوري، غير مؤهَّل للترشح في الانتخابات التمهيدية لحزبه في كولورادو، نظراً لتورطه في تمرّد من قِبَل أنصاره على «الكابيتول».

وفي وقت سابق، هذا الشهر، أشارت «المحكمة العليا» إلى أنها تشكك في الحكم الصادر بكولورادو.

وندد ترمب بالقرار الصادر في إيلينوي، وعدَّه مدفوعاً سياسياً وغير منصف.

وأفادت حملة ترمب بأن «المجموعات التي تشكل واجهة للديمقراطيين تواصل محاولاتها التدخل في الانتخابات وحرمان الرئيس ترمب من مكانه الصحيح على بطاقات الاقتراع»، متعهدة بتقديم استئناف ضد الحكم.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وجمّدت القاضية قرارها حتى الجمعة لإفساح مجال للاستئناف.

وقالت حملة ترمب: «في هذه الأثناء، ما زال الرئيس ترمب على قائمة المرشحين في إيلينوي ويتصدر الاستطلاعات وسيعيد لأميركا عظمتها».

وستجري كولورادو وأكثر من 10 ولايات أخرى انتخاباتها لتسمية المشرح الرئاسي في الخامس من مارس (آذار) وهو يوم يُعرف بـ«الثلاثاء الكبير»، بينما يُتوقع صدور قرار المحكمة العليا قبل هذا الموعد.


فحص طبي يكشف: هل بايدن مؤهل للقيام بمهام الرئاسة؟

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

فحص طبي يكشف: هل بايدن مؤهل للقيام بمهام الرئاسة؟

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

أفاد تقرير طبي بأن الرئيس الأميركي جو بايدن «مؤهل للقيام بمهام الرئاسة» ولم تطرأ أي مخاوف جديدة متعلقة بصحته، وذلك بعد إجراء الرئيس البالغ 81 عاماً فحصه الطبي السنوي، الأربعاء، بينما يستعد لانتخابات رئاسية تُعد فيها سنّه المتقدمة قضية رئيسية، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وجاءت نتائج الفحص السنوي المرتقب الذي أُجري في مركز والتر ريد الطبي العسكري خارج واشنطن بعد أسابيع فقط من إشارة محقق خاص إلى أن بايدن مسنّ وكثير النسيان.

وقال كيفن أوكونور، طبيب بايدن، في ملخص عن تقريره أن الرئيس يظل «مؤهلاً للقيام بمهام الرئاسة بنجاح» وتنفيذ «جميع مسؤولياته بالكامل من دون أي استثناءات أو تسهيلات».

أضاف: «لم يحدد الفحص الطبي لهذا العام أي مخاوف جديدة».

وقال بايدن ممازحاً بعد الفحص إن الأطباء يرون أنه يبدو «أصغر من سنّه بكثير»، في وقت ينصب الاهتمام على مسألتي اللياقة البدنية للرئيس وقدرته العقلية قبيل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني).

وأضاف بايدن: «كل شيء جيد».

وأشار أوكونور في تقريره إلى أن المشكلة الوحيدة الجديدة هذا العام هي استعانة بايدن بآلة لتقليل اضطرابات النوم، إلى جانب إجراء طارئ للأسنان.

وأورد التقرير أن بايدن لا يزال يعاني مجموعة من المشكلات البسيطة، بينها سيره بشكل ثابت بسبب تآكل في عموده الفقري ومشكلة بسيطة في صمام القلب لم يطرأ عليها أي تغيير عن العام الماضي.

وأضاف أن الفحص «المطمئن» و«المفصل إلى حد كبير» لم يجد أي علامة على وجود مشكلات عصبية بما في ذلك مرض باركنسون أو جلطة دماغية.

واختتم أوكونور كلامه بالقول: «الرئيس بايدن رجل في الـ81 من عمره يتمتع بصحة جيدة ونشيط وقوي، ويظل مؤهلاً للقيام بمهام الرئاسة بنجاح».

كان بايدن الذي من المتوقع أن يواجه الرئيس السابق دونالد ترمب (77 عاماً) في انتخابات نوفمبر قد توجه على متن مروحية إلى المركز الطبي الذي غالباً ما يقصده الرؤساء الأميركيون. وغادر بعد ساعتين ونصف الساعة تقريباً في موكب سياراته.

ويأتي الفحص الطبي الروتيني لبايدن فيما يزداد قلق الناخبين إزاء عمر الرئيس الذي سيكون في سن 86 عاماً مع انتهاء ولايته الثانية.


الولاية الثالثة... قاضية في إلينوي تستبعد ترمب من الانتخابات التمهيدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

الولاية الثالثة... قاضية في إلينوي تستبعد ترمب من الانتخابات التمهيدية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

أعلنت قاضية في إلينوي بوقت متأخر من أمس (الأربعاء) أنه تم استبعاد الرئيس السابق دونالد ترمب من الاقتراع التمهيدي للحزب الجمهوري في الولاية لعام 2024، بسبب دوره المزعوم في أعمال الشغب بالكابيتول في 6 يناير (كانون الأول) عام 2021.

منعت قاضية دائرة مقاطعة كوك، تريسي بورتر، ترمب من المشاركة بعملية الاقتراع في إلينوي بعد شهر واحد من رفض الطعن من قبل مجلس انتخابات الولاية.

وفقاً لوثائق المحكمة التي حصلت عليها شبكة «فوكس نيوز»، أصدرت بورتر الأمر يوم الأربعاء، وحثّت فيه مجلس الإدارة على عزل ترمب أو «التسبب في قمع أي أصوات تم الإدلاء بها له»، لانتهاكه المادة الثالثة من التعديل الرابع عشر، أو «شرط عدم الأهلية للانخراط في التمرد».

ويعكس حكم بورتر القرار الذي اتخذه مجلس الانتخابات في إلينوي، الشهر الماضي، بإبقاء اسم ترمب في الاقتراع الأولي بعد أن اتهمت مجموعة من الناخبين في هذه الولاية الرئيس السابق بالانخراط في التمرد.

مع ذلك، تم تأجيل الأمر الذي أصدرته حتى يوم الجمعة، في حالة استئناف محامي ترمب أمام المحكمة في إلينوي، أو المنطقة الأولى أو المحكمة العليا.

وأصدر متحدث باسم حملة ترمب بياناً قال فيه إن هذا «حكم غير دستوري وسنستأنفه بسرعة».

تدرس المحكمة العليا في الولايات المتحدة للمرة الأولى معنى ونطاق القسم 3 من التعديل الرابع عشر للدستور، الذي يحظر على أصحاب المناصب السابقين الذين «شاركوا في التمرد» تولي مناصب عامة مرة أخرى.

ولم يُتهم ترمب رسمياً قط بالتحريض على التمرد.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أثناء حديثه خلال تجمع حاشد في واشنطن (رويترز)

توجهت نانسي بيلوسي، رئيس مجلس النواب الأميركي السابقة، إلى موقع «إكس» (تويتر سابقًا)، لمشاركة أفكارها حول الحكم، وكتبت: «المحكمة العليا تحاكم نفسها بقرارها الاستماع إلى دعوى الحصانة الكاملة للرئيس السابق. ويبقى أن نرى ما إذا كان القضاة سيتمسكون بالقيمة الأميركية الأساسية المتمثلة في أنه لا أحد فوق القانون - ولا حتى رئيس سابق».

وذكرت وكالة «أسوشيتد برس» أن المحكمة ستتخذ قراراً في موعد أقصاه نهاية يونيو (حزيران) بشأن ما إذا كان من الممكن محاكمة ترمب بتهمة التدخل في الانتخابات.

وإلينوي هي الآن الولاية الثالثة التي يُطرد فيها ترمب من الاقتراع، بعد كولورادو وماين.

لكن هذه القرارات توقفت مؤقتاً في انتظار الاستئناف أمام المحكمة العليا الأميركية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التمهيدية في 19 مارس (آذار).


كندا ستبدأ بإنزال مساعدات جوية على غزة خلال أيام

جانب من عمليات إنزال مساعدات على قطاع غزة أول من أمس (رويترز)
جانب من عمليات إنزال مساعدات على قطاع غزة أول من أمس (رويترز)
TT

كندا ستبدأ بإنزال مساعدات جوية على غزة خلال أيام

جانب من عمليات إنزال مساعدات على قطاع غزة أول من أمس (رويترز)
جانب من عمليات إنزال مساعدات على قطاع غزة أول من أمس (رويترز)

نقلت هيئة الإذاعة الكندية عن مصدر حكومي قوله، اليوم (الخميس)، إن كندا ستبدأ بإنزال مساعدات على غزة جواً خلال أيام، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وفي الآونة الأخيرة، تم إنزال مساعدات موّلتها بريطانيا على مستشفى في شمال غزة. كما نفذت هولندا وفرنسا عمليات إسقاط جوي للمواد الإغاثية.

وكانت القوات الجوية الأردنية قد نفذت الكثير من عمليات الإنزال فيما سبق.

وصرح المصدر الحكومي بأن كندا تدرس خيارات مختلفة للإنزال لكن خيار الاستعانة بطائرات القوات المسلحة الكندية لا يزال مستبعداً حتى الآن.

شارك العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أول من أمس، في عمليات الإنزال الجوي التي نفّذتها طائرات تابعة لسلاح الجو الملكي الأردني؛ لتقديم المساعدات الإغاثية والغذائية لقطاع غزة.


وقال بيان صادر عن القوات المسلحة الأردنية إن مشاركة الملك تأتي تأكيداً على استمرار الأردن في الوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين؛ لإيصال المساعدات بكل الطرق المتاحة لأهالي غزة.

يشار إلى أن هذه الإنزالات استهدفت إيصال المساعدات للسكان بشكل مباشر من خلال إسقاطها على ساحل قطاع غزة، في عملية تمت «دون أجهزة توجيه للمظلات، واضطرار الطائرات للتحليق على ارتفاعات منخفضة».


وتأتي هذه الإنزالات في إطار الدعم الدولي لدور الأردن المتواصل في توحيد الجهود لإيصال المساعدات إلى قطاع غزة سواء أكانت جواً أم براً، الذي يتطلب فتحاً للمعابر والمنافذ البرية لتكثيف عمليات إدخال المساعدات بشكل كافٍ ودائم.


توصية أميركية بحصول كبار السن على جرعة أخرى من لقاحات «كورونا» في الربيع

جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)
جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)
TT

توصية أميركية بحصول كبار السن على جرعة أخرى من لقاحات «كورونا» في الربيع

جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)
جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

وقعت مديرة المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ماندي كوهين، أمس (الأربعاء)، على استخدام جرعة سنوية ثانية من لقاحات «كورونا» محدثة للبالغين بدءاً من سن 65 عاماً، وفق ما أفادت به وكالة «رويترز».

تأتي التوصية النهائية من كوهين بعد أن قالت مجموعة استشارية من الخبراء للمراكز، أمس، إن الأميركيين الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً وما فوق يجب أن يحصلوا على جرعة سنوية ثانية من اللقاح في فصل الربيع، مما يعزز توصيات لهم من العام الماضي.

وقالت المراكز إن اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين التابعة لها صوتت بأغلبية 11 صوتاً مقابل صوت واحد لصالح التوصية بحصول الأميركيين الأكبر سناً على جرعة أخرى في الربيع.

وفي العام الماضي، أوصت اللجنة فقط بجرعة إضافية اختيارية لتلك الفئة العمرية.

وقالت كوهين: «معظم حالات الوفاة وحالات العلاج في المستشفيات بسبب كورونا العام الماضي كانت بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عاماً وما فوق»، مضيفةً: «يمكن لجرعة لقاح أخرى أن توفر حماية إضافية ربما انخفضت بمرور الوقت للأشخاص الأكثر عرضة للخطر».


اتفاق بين الحزبين في الكونغرس الأميركي لتجنب إغلاق حكومي

مبنى الكونغرس الأميركي (ا.ب)
مبنى الكونغرس الأميركي (ا.ب)
TT

اتفاق بين الحزبين في الكونغرس الأميركي لتجنب إغلاق حكومي

مبنى الكونغرس الأميركي (ا.ب)
مبنى الكونغرس الأميركي (ا.ب)

توصل الديموقراطيون والجمهوريون في الكونغرس الأميركي إلى اتفاق مبدئي، الأربعاء، على تمديد الميزانية الفدرالية بضعة أيام تجنباً لخطر توقف عدد من الخدمات العامة.

ومن شأن اتفاق قادة الجمهوريين والديموقراطيين في مجلسي النواب والشيوخ أن يؤجل بدء «الإغلاق»، ما يتيح بعض الوقت لمحاولة التوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية الفدرالية.

وقال الحزبين في بيان: «نحن متفقون على أن الكونغرس يجب أن يعمل بطريقة مشتركة بين الحزبين لتمويل حكومتنا».

وأضافوا أن اتفاق الأربعاء يمدد جزءاً من الميزانية الحالية لمدة أسبوع واحد حتى 8 مارس (آذار)، وجزءاً آخر حتى 22 من الشهر نفسه.

وتسود منذ أشهر خلافات في الولايات المتحدة بشأن اعتماد مشروع قانون المالية لعام 2024.

نتيجة ذلك، لم يتسن سوى تمرير سلسلة من مشاريع القوانين لتمديد الميزانية الفدرالية الأميركية بضعة أيام أو أشهر في كل مرة.

التداعيات المترتبة على «إغلاق» الحكومة كبيرة، وتشمل عدم دفع أجور مراقبي الحركة الجوية، وتوقف بعض الوكالات الحكومية عن العمل، وإغلاق المتنزهات الوطنية المحبوبة.

ويجب الآن أن يوافق مجلس النواب ومجلس الشيوخ على الاتفاق، ثم يوقعه الرئيس جو بايدن، ليصبح قانوناً لتأجيل «الإغلاق».