إسرائيل تعتقل طالبات ومعلّمات بعد عملية طعن في القدس

إسرائيل تعتقل طالبات ومعلّمات بعد عملية طعن في القدس

وسط مخاوف من سلسلة {هجمات منفردة}
الخميس - 5 جمادى الأولى 1443 هـ - 09 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15717]

اعتقلت إسرائيل معلمات وطالبات في مدرسة في القدس بعدما نفّذت طالبة من المدرسة عملية طعنت خلالها إسرائيلية في المدينة وأصابتها بجروح.

واقتحمت القوات الإسرائيلية مدرسة الروضة الحديثة في حي الشيخ جراح بمدينة القدس، واعتقلت طالبتين ومديرة المدرسة ومعلمة.

وقالت المعلمة لبنى عابدين إن قوات الاحتلال اقتحمت بشكل مفاجئ المدرسة، ودهمت الصفوف، ثم حضر عناصر من المخابرات بأعداد كبيرة وطالبوا بإخراج الطالبات إلى الساحات، وخلال ذلك شرعوا بتفتيش الطالبات ثم اعتقلوا طالبتين إلى جانب مديرة المدرسة فاطمة الرفاعي ومرشدة اجتماعية.

وأوضحت عابدين أن القوات فتشت الصفوف، وبعض الخزائن، إضافة إلى تفتيش الأسقف في الممرات.

وكانت طالبة قاصر هاجمت شابة إسرائيلية بالسكين في حي الشيخ جراح صباح أمس. وقالت الشرطة إن الإسرائيلية طُعنت في ظهرها وأصيبت بجروح عند مدخل منطقة الشيخ جراح في القدس الشرقية. وأضافت الشرطة في بيان أن المشتبه بها طعنت شابة بالعشرينات من عمرها وفرت من المكان، فنفذت الشرطة عمليات تمشيط واسعة بالاستعانة بمروحية، وفي النهاية ألقت القبض على المشتبه بها، وهي قاصر، في مؤسسات تعليمية قريبة من موقع الحادث.

والعملية هي الأحدث في سلسلة من الهجمات المشابهة التي وقعت أخيراً في القدس والضفة الغربية، ما أجبر إسرائيل على رفع حالة التأهب خشية سلسلة من الهجمات المماثلة.

وقال متحدث باسم الشرطة لإذاعة الجيش الإسرائيلي أمس: «إننا في فترة نشهد فيها سلسلة من الحوادث المشابهة في منطقة القدس».

ورصدت وسائل إعلام إسرائيلية 6 هجمات في الضفة والقدس خلال 3 أسابيع نفذت بشكل منفرد.

ويطلق الإسرائيليون على منفذي هذا النوع من الهجمات وصف {ذئب منفرد}، أي يعمل من تلقاء نفسه بدون تخطيط وتوجيه ومساندة من فصائل فلسطينية أو مجموعات. ويعتقد الإسرائيليون أنه من الناحية الاستخباراتية فإن مواجهة هذا النوع من العمليات أصعب من مواجهة العمليات التي تقف خلفها فصائل وتنظيمات.

واتهم مسؤولون إسرائيليون في السابق التنظيمات بتشجيع الفلسطينيين على تنفيذ هذه العمليات حتى لو لم يوجهوها.

لكن السلطة الفلسطينية حمّلت إسرائيل مسؤولية كل ما يجري وطالبتها بإنهاء احتلالها.

وقالت وزارة الخارجية إن على المجتمع الدولي احترام التزاماته واتخاذ خطوات عملية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، والضغط على دولة الاحتلال لتمكين لجنة التحقيق الأممية الدائمة التي أقرها مجلس حقوق الإنسان من ممارسة مهامها على أرض الواقع وبكامل حريتها.

ودانت الخارجية الفلسطينية، في بيان صحافي، {إنشاء تنظيم إرهابي يهودي سرّي يخطط لمهاجمة الفلسطينيين، ويتدرب على عمليات طعن إرهابية ورش غاز الفلفل كامتداد للعديد من التنظيمات اليهودية الإرهابية الموجودة في قواعد ارتكاز معروفة للمستوى الرسمي في إسرائيل، وأجهزته المختلفة، ما يعكس الثقافة السياسية التي تسيطر على مفاصل الحكم في دولة الاحتلال، خاصة في تعاملها مع شعبنا، وأرضه، ومقدساته، وممتلكاته}. كما استنكرت {عمليات الهدم والتجريف المتواصلة في الضفة الغربية المحتلة، ومنع سلطات الاحتلال أعمال الترميم في الحرم الإبراهيمي، ولعدد من المنازل في البلدة القديمة في الخليل، وكذلك الاعتقالات الجماعية التي تتم بشكل يومي، والتي تطال العشرات من أبناء شعبنا بمن فيهم الأطفال والقصر والنساء}.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو