«الجولة الخليجية» تحفّز لدفع التعاون في المبادرات الاقتصادية المشتركة

«الجولة الخليجية» تحفّز لدفع التعاون في المبادرات الاقتصادية المشتركة

زيارة ولي العهد السعودي ترفع وتيرة حراك قطاعات الأعمال والمجالس
الثلاثاء - 3 جمادى الأولى 1443 هـ - 07 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15715]
الرياض تتأهب لاستضافة القمة الخليجية منتصف الشهر الجاري (الشرق الأوسط)

في حين تمضي زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز لسلطنة عمان ضمن جولة تضم بلدان مجلس التعاون الخليجي قبيل انعقاد القمة الخليجية المزمعة منتصف الشهر الجاري في الرياض، توقع مختصون لـ«الشرق الأوسط» أن تثمر جولة ولي العهد السعودي على الدول الخليجية عن توحيد الرؤى والجهود لتسريع تنفيذ مبادرات دول مجلس التعاون الاقتصادية المتعلقة بإطلاق السوق الخليجية المشتركة والاتحاد الجمركي والعملة الخليجية، كاشفين عن انطلاق انعقاد مجالس الأعمال بين الدول الأعضاء لتعزيز الشراكات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية ضمن فعاليات هذه الجولة.

وانعقد، أمس، ملتقى الأعمال العماني السعودي بنادي الواحات العمانية تزامناً مع زيارة الأمير محمد بن سلمان للسلطنة، حيث قال رئيس مجلس الأعمال العماني السعودي ناصر الهاجري لـ«الشرق الأوسط» أن الاجتماعات الثنائية بين مجلس الأعمال المشترك حققت العديد من التوصيات التي تواكب التطور المطرد على كل المستويات عبر استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة وبلوغ التكامل الاقتصادي عبر رؤية المملكة 2030 وعمان 2040، مبيناً أن القيادات ساهمت بشكل كبير في إزالة المعوقات أمام المستثمرين ورجال الأعمال.

من جانب آخر، يعتزم مجلس الأعمال السعودي القطري عقد اجتماع غدا الأربعاء تعزيزا للتعاون بمجالات التجارة والصناعة والزراعة والمنتجات الغذائية والمقاولات ومواد البناء والأدوية والسياحة والطيران والضيافة والاستثمار والخدمات والصناعات التحويلية، فيما سيقود مجلس الأعمال السعودي البحريني اجتماعا بهذه المناسبة يوم الخميس المقبل في المنامة لتنعكس إيجابا على علاقات البلدين الاقتصادية.

من ناحيته، قال الأمين العام السابق لاتحاد الغرف الخليجية عبد الرحيم نقي لـ«الشرق الأوسط» إن جولة ولي العهد السعودي في دول مجلس التعاون الخليجي تشكل أهمية كبرى لتفعيل الدور الاقتصادي والسياسي والأمني الخليجي وتوحيد الصفوف الخليجية وتحصن الدول الأعضاء أمام التحديات بتبني مواقف خليجية.

وشدد نقي على أن أهمية الجولة كونها تفتح مجالات التعاون الاقتصادي والاستثماري، خاصة ما يتعلق بتأسيس المشروعات الاستراتيجية بين السعودية ودول الخليج، إلى جانب ذلك ضرورة استفادة القطاع الخاص الخليجي من خلال اتحاد الغرف السعودية مع كل غرفة من الدول الأعضاء في تنظيم اجتماعات مجلس الأعمال المشتركة تتوصل خلالها إلى إقامة المشروعات المشتركة التي يستفيد منها المواطن الخليجي وتقوم على الاستفادة من البنية التحتية.

ويرى نقي أن القطاع الخاص الخليجي أمامه فرصة ذهبية للاستفادة من هذه الجولة قدر الإمكان، مؤكداً أنها تعكس أهداف وطموحات قادة المجلس وتظهر الإيمان بأهمية توطين الاستثمار الخليجي.

وتوقع نقي أن تثمر الجولة الحالية عن جهود تكون مرتكزا أساسيا للقمة المقبلة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي سيكون أهم مخرجاتها ما يتحقق من هذه الزيارات، مفصحاً أن مجلس الأعمال السعودي البحريني سيقود اجتماعاً بهذه المناسبة يوم الخميس المقبل في المنامة.

من ناحيته، كشف رجل الأعمال السعودي رئيس شركة التميز السعودية للتقنية عبد الله المليحي لـ«الشرق الأوسط» عن توجه شركات سعودية لتأسيس شراكة مع نظيرتها القطرية للاستثمار والتطوير العقاري، فضلاً عن مناقشات جارية حالياً لتأسيس شركة إماراتية سعودية للخدمات الفندقية.

وفي هذا السياق، أكد اتحاد الغرف التجارية السعودية، أمس، على أهمية جولة ولي العهد الرسمية الخليجية التي تشمل سلطنة عمان والكويت والإمارات ومملكة البحرين وقطر، مبيناً أن الزيارة تأتي في وقت يشهد فيه العالم تحديات على مختلف الأصعدة وبخاصة الاقتصادية، حيث تتباحث الدول الست في سبل تدعيم وتحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي، إضافة إلى رفع وتيرة التعاون وتعزيزها في جميع المجالات.


السعودية Economy

اختيارات المحرر

فيديو