العنف يتمدد في الضفة بمواجهة السلطة الفلسطينية

العنف يتمدد في الضفة بمواجهة السلطة الفلسطينية

السلاح المنفلت وضعف القانون و«فنجان القهوة» أسباب لانتشاره
الاثنين - 1 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15714]
صور متداولة على مواقع التواصل لإغلاق الشوارع في جنين أمس

أغلق فلسطينيون غاضبون عدة طرق رئيسية خارج وداخل محافظة جنين، شمال الضفة الغربية، أمس، وهاجموا سيارات الأمن الفلسطيني، احتجاجاً على مقتل طالب جامعي على يد زملائه في الجامعة العربية الأميركية بالمدينة، في حادثة أثارت الغضب والقلق حول ارتفاع نسبة العنف في الأراضي الفلسطينية، في وقت رأى فيه مسؤول أمني فلسطيني أن ضعف القانون وعدم اتخاذ إجراءات قضائية حاسمة، والتساهل في إنهاء الإشكال بفنجان قهوة، ساعدت على انتشار العنف.

وقطع شبان غاضبون الطرق عند مداخل بلدة جبع التي ينحدر منها الطالب المتوفى مهران خليلية (21 عاماً)، كما أغلقوا عدة شوارع، فيما اشتبكوا مع قوات الأمن الفلسطينية التي وصلت لفتح الطرق، ما ساعد على تأجيج التوتر، بعدما استهدف الشبان القوات الأمنية بالحجارة والزجاجات، وردّت القوات بإطلاق قنابل الغاز.

وكان خليلية وهو طالب في كلية التمريض في الجامعة الأميركية، قد قُتِل في شجار عنيف اندلع في محيط الجامعة بين مجموعة من الطلبة لم يعرف فوراً أسبابه الحقيقية. وقضى خليلية على الفور طعناً بالسكين، فيما أصيب ثلاثة آخرون بجراح متفاوتة في الشجار الذي كان بدأ الخميس، وتجدد السبت.

وفوراً أغلقت الجامعة أبوابها، وأعلن مجلس الطلية تعليق الدوام، قبل أن تعلن الشرطة الفلسطينية، أنها اعتقلت جميع المشاركين في الشجار، وتؤكد أن المشتبه به الرئيسي بجريمة القتل سلم نفسه للشرطة في جنين.

لكن إعلان الشرطة القبض على الجميع، إلى جانب إعلان رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيه، بأن السلطة سوف تأخذ إجراءات تمنع تكرار ما جرى في الجامعة العربية الأميركية في جنين، لم يهدِّئ من الغضب لدى عائلة الطالب المغدور وأصدقائه وبلدته.

وتواصلت أمس ردود الفعل حتى وقت متأخر، وأطلق مسلحون النار على أملاك خاصة عند مدخل جنين الجنوبي، وفي قرية مسلية مسقط رأس أحد المشتبه بهم في الحادث.

وقال مروان خليلية، أحد أقارب الضحية، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «شد حيلك يا وطن»، في شبكة «وطن» الإعلامية إن «القتل أصبح قضية عادية، حيث أصبح الجميع يجرؤ على القتل كونه لا يوجد عقاب أو رادع حقيقي، ومن هنا فنحن كأهالي جبع، نرى أنه يجب أن نبني خطوات لوقف هذا الإجرام في محافظات الوطن».

وتساءل خليلية في مداخلته عن الأمن «أين كان خلال الشجار»، مضيفاً: «حسب معلوماتنا، فإن الأمن كان يعرف بالمشكلة سابقاً». وأكد أن «العائلة وأهالي جبع لن يقفوا مكتوفي الأيدي، فقد آن الأوان لوقف العدوان على مستوى الوطن، ونطالب مجتمعنا بعدم ترك الموضوع جانباً، وأنه آن الأوان لتطبيق شريعة الله، لأنها الرادع الحقيقي لوقف هذه المهزلة».

ولفت إلى أن عائلة خليلية شكلت لجنة، وهي في اجتماع مستمر، وسوف تصدر عنها قرارات وتوضيحات للإعلام، و«المطلب الرئيسي لها هو تطبيق حكم الإعدام بالقاتل». ولا تطبق السلطة حكم الإعدام في الضفة الغربية، بخلاف قطاع غزة التي تحكمه حركة «حماس».

ويعتقد كثير من الفلسطينيين أن غياب الإعدام أضر كثيراً بالردع المطلوب، وساعد على انتشار السلاح والفوضى، وأضعف هيبة السلطة الفلسطينية. وقال دكتور محمود خلوف، وهو أكاديمي، إنه «من دون إعدام القتلة تبقى الأمور من سيئ إلى أسوأ (من أمن العقاب أساء الأدب). والأحكام المخففة تجعل الثأر واقعاً لا محالة، ولو بعد حين». وقال اللواء المتقاعد يوسف الشرقاوي: «عندما يستسهل المجتمع القتل، يجب أن تخضع المنظومة للمساءلة من قبل الشعب». وأضاف: «قتل الطالب مهران خليلية أكبر حافز على معرفة من اتخذ القرار بقتل نزار بنات».

وكتبت الأسيرة المحررة والناشطة في جامعة بيرزيت، شذى حسن: «طالما احنا تحت احتلالين (احتلال البلطجية) و(احتلال اليهود)، صار مش غريب نصحى الصبح على أخبار ومشاهد بتسم البدن.. ونتمسى المسا بفيديو بحرق الدم!».

وقال النائب في المجلس التشريعي المنحل محمود الخطيب: «أثبتت عتبات جامعة جنين أن الفلتان ليس في السلاح، وإنما في النفوس والسلوك القاتل دون سلاح أو حساب ولأتفه سبب. رأيي من قديم الزمن أن هذه الكتل عبء على الجامعات، والأصل حلها، تماماً كما تتغذى أجسام كثيرة على حساب الشعب».

الغضب الفلسطيني على مواقع التواصل الاجتماعي تحول إلى عاصفة، خصوصاً مع تزايد جرائم القتل واستخدام السلاح بشكل فوضوي. وشهدت جنين نفسها مجموعة من حوادث إطلاق النار خلال الشهور القليلة الماضية، بحيث اضطرت السلطة معها لإطلاق حملة أمنية متأخرة، ردعاً لعشرات المسلحين هناك. وجاءت الحملة بعد صدامات واشتباكات بين فلسطينيين وقوات الأمن الفلسطينية، أعقبت حوادث قتل وقعت في الخليل جنوب الضفة، بسبب خلاف عشائري طلبت السلطة من وجهاء العشائر التدخل لحله.

وأقر الناطق باسم الشرطة الفلسطينية، العقيد لؤي ارزيقات، بضعف سلطة القانون، وبأنه لا يوجد حسم قضائي. لكنه قال في تصريح إذاعي: «إن أسباب انتشار العنف في مجتمعنا يعود للثقافة والتربية في المنزل». وقال ارزيقات إن ضعف القانون وعدم اتخاذ إجراءات قضائية حاسمة تجاه كل من يرتكب الجريمة في المجتمع الفلسطيني، وعملية التساهل في إنهاء الإشكاليات بفنجان قهوة، ساعدت على انتشار العنف.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو