التحالف يدمر معسكراً تدريبياً لميليشيات الحوثي ومقتل العشرات بداخله

التحالف يدمر معسكراً تدريبياً لميليشيات الحوثي ومقتل العشرات بداخله

القوات المشتركة تقترب من أولى مناطق محافظة ذمار
الأربعاء - 26 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 01 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15709]

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية مقتل العشرات من المجندين في صفوف ميليشيات الحوثي عندما استهدف بغارة جوية معسكراً تدريبياً لهذه الميليشيات في مديرية ماهلية جنوب محافظة مأرب فيما قالت القوات اليمنية المشتركة في الساحل الغربي أنها وصلت إلى مسافة ثمانية كيلومترات من أولى مديريات محافظة ذمار، وبدأت إصلاح الجسور وعبارات السيول وصيانة الطرقات التي دمرتها ميليشيات الحوثي في مديريتي حيس والجراحي قبل تحريرها.

وذكر بلاغ للتحالف أن ضربة جوية، استهدفت معسكراً تدريبياً لميليشيات الحوثي في مديرية ماهلية جنوب محافظة مأرب قضت على أكثر من 60 عنصراً. وجدد التحذير من أن ميليشيات الحوثي تزج بأبناء القبائل إلى المحرقة في مأرب. فيما أكد قائد محور بيحان قائد اللواء 26 ميكا، العميد الركن مفرح بحيبح أن ميليشيات الحوثي الإيرانية أصبحت تعيش لحظاتها وأيامها الأخيرة نتيجة الخسائر البشرية والمادية الكبيرة التي تلقتها في معاركها الأخيرة في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب.

وذكر بحيبح في تصريحات صحافية أن المعارك المحتدمة كبدت ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة، ومنيت بهزائم ساحقة لم تكن تتوقعها أو تخطر على بالها في مختلف جبهات مأرب... وأكد أنه على «ثقة تامة ومؤمن بالنصر المبين الذي سيحققه أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ومعهم أحرار وشرفاء الوطن الذين سينتصرون لا محالة على المد الإيراني الفارسي وميليشياته الحوثية».

وجزم القائد العسكري المعروف بأن اليمن يأبى الضيم والذل والخنوع الذي تمارسه الميليشيات السلالية الإمامية في المناطق الخاضعة لسيطرتها. وقال إن محافظة مأرب أبعد من عين الشمس على المد الفارسي وميليشياته الحوثية، مهما حاولت أن تزج بعناصرها وقطعانها البشرية إلى جبهات القتال، فتلك القطعان سيكون مصيرها محارق الموت والهلاك كمن سبقوها من العناصر الحوثية الإيرانية على حد تعبيره، مؤكداً أن الجيش والمقاومة لا يدافعون اليوم عن محافظة مأرب، أو مواقع معينة فحسب، بل يدافعون عن الثورة والجمهورية وكرامة أبناء الشعب اليمني، مشيداً بدور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والضربات الجوية لمقاتلات التحالف التي أسهمت بشكل كبير في استهداف آليات وعربات ميليشيات الحوثي الإيرانية، وتدمير تعزيزاتها في الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب.

وفي الساحل الغربي قال أصيل السقلدي مدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة إن ثمانية كيلومترات فقط تفصل القوات المشتركة عن أولى مناطق محافظة ذمار في إشارة إلى وصول هذه القوات مسافة قريبة من مديرية وصاب السافل والواقعة على حدود محافظة ذمار مع محافظة الحديدة ولم يقدم السقلدي تفاصيل إضافية عن هذه الخطوة.

وفي سياق متصل بدأت القوات المشتركة إصلاح الجسور وعبارات السيول التي فجرتها ميليشيات الحوثي في المناطق التي تم تحريرها منها شمال مدينة حيس والتي تربط المدينة بمثلث العدين ومديرية الجراحي، وأدى ذلك إلى إغلاق تلك الطرق وإعاقة تحركات المدنيين حيث تعمل الفرق الفنية في القوات المشتركة على إعادة تطبيع الحياة في المناطق المحررة مؤخراً، وتأمين عودة السكان لممارسة أنشطتهم اليومية بدون خوف من خلال تطهير المناطق السكنية والمزارع والمساجد والمدارس من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيات الحوثي بشكل كثيف قبل طردها من تلك المناطق.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو