دراسة: النقص الحاد بفيتامين «د» يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستات

دراسة: النقص الحاد بفيتامين «د» يزيد خطر الإصابة بسرطان البروستات

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 30 نوفمبر 2021 مـ

يساعد فيتامين (د) في أداء وظائف مختلفة في أجسامنا، بدءا من نظام المناعة إلى صحة العظام والعضلات. وتوضح هيئة الصحة البريطانية (NHS) أنه يساعد في تنظيم الكالسيوم والفوسفات التي هي عناصر غذائية أساسية ضرورية للحفاظ على صحة العظام والأسنان. وفي حالة النقص الحاد بهذا الفيتامين يمكن أن يزيد من خطر احتمالية الاصابة بسرطان البروستات، الذي يصيب هذه الغدة ويمكن أن يتطور ببطء فيما لا تظهر عليه أي علامات لسنوات طويلة، وذلك حسبما نشر موقع "إكسبريس" البريطاني.
وحسب الموقع، وجدت دراسة نشرت عام 2014 بمجلة Clinical Cancer Research، أن نقص فيتامين (د) عامل خطر للإصابة بسرطان البروستات. واكتشف الدليل أن الرجال الأميركيين من أصل أفريقي الذين يعانون من هذا النقص معرضون بشكل أكبر للإصابة بهذا النوع من السرطان. وقد وجد الباحثون أيضا أن "الشكل العدواني" لسرطان البروستات يرتبط بنقص فيتامين (د). وأن هذا الخطر لا يؤثر فقط على الأميركيين من أصل أفريقي ولكن أيضا على الأميركيين الأوروبيين. ولقد استهدفت الدراسة أكثر من 600 رجل من جميع أنحاء شيكاغو لديهم مستويات أعلى من PSA؛ وهو مستضد خاص بالبروستات يستخدم للكشف عن سرطان البروستات. وقد كشفت النتائج أن الرجال الأميركيين من أصل أفريقي لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستات بنسبة 2.43 مرة. وعندما يتعلق الأمر باحتمالية الإصابة بنوع عدواني من هذا السرطان كان لدى الأميركيين الأوروبيين مخاطر أعلى بمقدار 3.66 مرة، بينما كان لدى الأميركيين من أصل أفريقي مخاطر أعلى بمقدار 4.89 مرة.
أما عن علامات نقص فيتامين (د) فقد لا تكون واضحة دائما لدى البالغين، لكن أعراضه المحتملة تشمل التعب وآلام العظام وضعف العضلات أو تقلصاتها وتغيرات في المزاج والاكتئاب.
وفي هذا الاطار، توصي هيئة الصحة البريطانية بجرعة يومية مقدارها 10 ميكروغرامات من فيتامين (د). ويمكن تحقيق ذلك عن طريق تناول المكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين مثل الأسماك الزيتية وصفار البيض وغيرها.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو