السعودية تطمئن أسواق النفط بشأن «أوميكرون»... والأسعار ترتفع

السعودية تطمئن أسواق النفط بشأن «أوميكرون»... والأسعار ترتفع

الثلاثاء - 25 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 30 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15708]
وزير الطاقة السعودي

في الوقت الذي أكد فيه وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، أن تأجيل الاجتماعات الفنية لأوبك بلس جاء لتأمين مزيد من الوقت لدراسة أثر المتحور «أوميكرون» على الأسواق، قائلاً: «لسنا قلقين بشأن أوميكرون كورونا»؛ قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، إن روسيا لا ترى ثمة ضرورة لاتخاذ إجراءات عاجلة بشأن سوق النفط بسبب السلالة الجديدة، مهوناً من فرص أن تغير مجموعة أوبك بلس سياسات الإنتاج هذا الأسبوع.

وعبر وزير الطاقة السعودي، أمس، عن عدم القلق بشأن متحور «أوميكرون»، موضحاً أنه تقرر نقل الاجتماعات الفنية إلى مساء الأربعاء، ونقل اجتماع اللجنة الوزارية إلى الخميس لكسب الوقت لمراجعة الأمور. ورفض الأمير عبد العزيز بن سلمان، التعليق على خطط أوبك بلس قبل اجتماعها الأسبوع الجاري.

لكن سرعان ما خفض بنك الاستثمار مورغان ستانلي، أمس، توقعاته لسعر خام برنت للربع الأول 2022 إلى 82.50 دولار للبرميل من 95 دولاراً، بسبب متحور كورونا الجديد أوميكرون. وقال البنك: «تزيد أسعار برنت فوق المستويات المرتفعة التي وصلت إليها مؤخراً هو شيء من المرجح أن يحدث من منتصف 2022، وما بعد ذلك». ورفع مورغان ستانلي توقعاته لسعر برنت للربع الثالث إلى 90 دولاراً للبرميل من 85 دولاراً. وقال البنك إن سوق النفط قد تشهد عجزاً متزايداً في المعرض في 2023.

غير أن خبراء ببنك الاستثمار الأميركي جيه بي مورغان تشيس، قالوا إن سعر خام نفط برنت سوف يصل إلى 125 دولاراً للبرميل خلال العام المقبل وإلى 150 دولاراً في العام التالي، إذا لم تزد الدول المنتجة للنفط وبخاصة تجمع أوبك بلس للدول المنتجة للنفط إنتاجها.

وأضاف التقرير: «نعتقد أن العالم قد يحتاج إلى وقف الزيادة الشهرية لإنتاج أوبك بلس بمقدار 400 ألف برميل يومياً كل شهر، لمدة 3 أشهر خلال النصف الأول من العام المقبل لتحقيق التوازن في السوق. وقد يعتمد خفض الإنتاج على التأثيرات الاقتصادية للسلالات الجديدة من فيروس كورونا المستجد».

وثمة قلق من أن تعرقل السلالة الجديدة مسار تعافي الاقتصاد العالمي، الأمر الذي قد يضعف الطلب على النفط، في حين ازدادت أيضاً المخاوف من حدوث فائض في المعروض في الربع الأول من العام المقبل.

وارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات أمس، مع بحث المستثمرين عن صفقات رابحة بعد تراجعها يوم الجمعة وبفعل تكهنات بأن تجمع أوبك+ ربما يوقف زيادة إنتاج النفط في ظل انتشار السلالة أوميكرون، لكن الأجواء لا تزال حذرة في ظل عدم معرفة شيء يذكر عن المتحور الجديد.

وقفزت الأسعار أكثر من 4 في المائة، معوضة بعض الخسائر بعد أن هوت بأزيد من عشرة في المائة في الجلسة السابقة. وسجلت أسعار النفط يوم الجمعة أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل (نيسان) 2020 بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.17 دولار أي 4.4 في المائة إلى 75.89 دولار للبرميل بحلول الساعة 0748 بتوقيت غرينتش بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.35 دولار أي 4.9 في المائة إلى 71.50 دولار للبرميل بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك: «يتعين علينا أن نراقب الوضع عن كثب. لا حاجة لاتخاذ قرارات متسرعة». وأضاف: «رغم كل ذلك سنبحث مع الدول الأعضاء في أوبك بلس وضع السوق وما إذا كان يتعين اتخاذ أي إجراءات».


Economy

اختيارات المحرر

فيديو