إسرائيل للقوى العالمية: لا ترضخوا للابتزاز النووي الإيراني

إسرائيل للقوى العالمية: لا ترضخوا للابتزاز النووي الإيراني

الاثنين - 23 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت (رويترز)

دعت إسرائيل القوى العالمية، اليوم الإثنين، إلى توخي الحذر مما وصفته بأنه «ابتزاز نووي» إيراني أثناء اجتماع الدبلوماسيين في فيينا لمناقشة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع طهران.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت في بيان: «اليوم ستصل إيران إلى المفاوضات في فيينا ولديها هدف واضح هو إنهاء العقوبات (المفروضة عليها) مقابل لا شيء تقريباً (من جهتها)».
https://twitter.com/naftalibennett/status/1465296290233913359

وكان بنيت قد صرح أمس (الأحد) أن إسرائيل «قلقة جداً» من أن ترفع القوى العالمية العقوبات عن إيران مقابل فرض قيود غير كافية على برنامجها النووي. وقال للحكومة الإسرائيلية وفق التلفزيون: «هذه هي الرسالة التي ننقلها بكل السبل سواء للأميركيين وللدول الأخرى التي تتفاوض مع إيران».

وفي وقت سابق اليوم، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إن إيران «مصممة بشدة» على التوصل إلى اتفاق مع المجتمع الدولي حول برنامجها النووي خلال المحادثات التي تستأنف اليوم في فيينا.

ووفقاً لوكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني، أكد خطيب زاده أن «الوفد الإيراني وصل إلى فيينا بعزم وإرادة جادة للتوصل إلى اتفاق، ويفكر في مفاوضات تفضي إلى نتيجة»، مضيفاً أنه «لو جاءت أميركا إلى فيينا من أجل رفع الحظر بصورة حقيقية؛ فبإمكانها الحصول على بطاقة العودة لغرفة الاتفاق النووي».
  قلق إسرائيلي من رفع العقوبات عن إيران دون تقييد مشروعاتها النووية 


وقال في مؤتمر صحافي اليوم إن طهران لن تجري محادثات ثنائية مع الوفد الأميركي في محادثات فيينا النووية.

وتُستأنف المحادثات الدولية بشأن البرنامج النووي الإيراني في ظل أجواء متوترة، فيما لا يرى المحللون فرصاً كبيرة لإعادة إحياء الاتفاق المبرم عام 2015.

وتوقفت المحادثات في يونيو (حزيران) الماضي وسط أجواء إيجابية حين قال دبلوماسيون إنهم «قريبون» من التوصل إلى اتفاق، لكن وصول المحافظ إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة الإيرانية غيّر المعطيات.


اسرائيل إيران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو