ثلاثة تحديات تواجه مخيمات شمال شرقي سوريا في الشتاء

ثلاثة تحديات تواجه مخيمات شمال شرقي سوريا في الشتاء

مسؤول كردي يصف أوضاعها بـ«المأساوية»
الاثنين - 24 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 29 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15707]
شتاء قاسٍ آخر يستعد له النازحون في شمال شرقي سوريا (الشرق الأوسط)

في مخيم فسيح يقع بالجهة الشرقية من مدينة الحسكة، جلس نازحون سوريون يرتدون كنزات ثقيلة وأغطية رأس، حول مدفأة تعمل على المازوت، وبعضهم كان ينفث السجائر، بينما تلبدت السماء بالغيوم لتصل إلى أسماعهم سقوط كميات من الأمطار على مركز المحافظة وريفها الشمالي.
داخل خيمة بيضاء رُسم عليها شعار المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، تحولت إلى منزل مؤقت بعد مرور عامين على المكوث في هذا المكان، تكدست أواني الطبخ والملابس. ومع سقوط زخات قليلة من المطر، انهمكت عفاف (25 سنة) وزوجها جاسم، بترقيع أطراف الخيمة المهترئة للحد من تسرب الأمطار والرياح الباردة. ذكرت عفاف أنهم يسكنون منذ عامين وشهر في هذه الخيمة: «عندي ثلاثة بنات صغار أكبرهن في الرابعة، وأفكر ليلاً ونهاراً كيف سيمضي هذا الشتاء البارد؟ لا مازوت ولا كهرباء ولا وسيلة تدفئة، حقيقة راح نموت من بردنا».
أما زوجها جاسم (28 سنة)، فذكر أنهم حصلوا خلال الفترة الماضية على بعض المساعدات الغذائية «سلة غذائية واحدة شهرياً، والمنظفات كل شهرين بالكاد تكفينا عشرة أيام. وآخر دفعة قمنا ببيعها لشراء مازوت للتدفئة». ويجد هذا النازح كحال بقية قاطني المخيم صعوبة في تأمين ثمن مازوت التدفئة، خاصة بعد ارتفاع سعر اللتر الواحد منه ليصل إلى 700 ليرة سورية.
يقع مخيم رأس العين، أو «سري كانيه»، بحسب تسميته الكردية، شرق محافظة الحسكة، أنشئ العام الماضي، ويضم نحو 2200 عائلة نازحة هم 11 ألفاً و500 شخص، بحسب إدارة المخيم. لكن جل قاطنيه الذين يتحدرون من مدينة رأس العين، يشتكون من غياب المساعدات وعدم توزيع مستلزمات الشتاء، كمازوت التدفئة وألبسة شتوية وأغطية جديدة، وسط عجز غالبيتهم عن شراء تلك المواد من الأسواق. وتتفاقم الظروف القاسية التي يعيش فيها هؤلاء النازحون مع انخفاض درجات الحرارة ليلاً، ويواجهون في هذا الوقت من السنة كثيراً من التحديات، منها تسرب المياه إلى داخل الخيام وتوحل الطرقات.
في خيمة ثانية، جلس عواد مع زوجته وطفليه ووالدته، أمام باب خيمة مهترئة، قال إنها لا تقيهم حرارة الصيف ولا برودة الشتاء. قال بحسرة إنّ كل ما بوسعه القيام به للخيمة، دعمها بالحجارة وحفر خندق صغير لحمايتها من غزارة الأمطار. «العام الماضي سقطت الخيمة فوق رؤوسنا بعد هبوب رياح قوية، هنا الأجواء صحراوية وتهب رياح جافة محملة بالغبار والأتربة».
قال إن وجبة الطعام أحياناً تكون عبارة عن علبة من المرتديلا وخبز ومعلبات تحتوي على بقوليات، لذلك لا تشعرهم بالشبع، بينما يضاعف الجوع والبرد من مشقة المعيشة. «الدنيا ضاقت فينا، وما يزيد مأساتنا غياب دعم المنظمات الإنسانية، برد وجوع ونزوح ولا ندري كيف ستمضي هذه الأيام الباردة».
أما والدته الطاعنة في السن، فكانت ترتدي معطفاً من الصوف وربطة رأس محلية، فتشتكي بقولها: «اضطر للخروج مرتين في الليلة، وفي كثير من المرات يكون الجو بارداً والرياح قوية».
مديرة المخيم عزيزة الخنافر، قالت لـ«الشرق الأوسط»، إنهم لم يوزعوا أي مساعدات شتوية حتى الآن، لأننا «لم نتلقّ المساعدات ولعدم امتلاكنا الإمكانات الكافية». قالت إن عدة منظمات إنسانية وجهات دولية «أعطتنا وعوداً بتقديم وسائل تدفئة ودفع قسائم محروقات وتوزيع ملابس شتوية»، منوهة بأن هناك عدداً محدوداً من المنظمات تقدم الخدمات للنازحين في هذا المخيم الفسيح، وأن «هناك شحّاً في المساعدات المقدمة هذه الأيام». وافتتحت الإدارة الذاتية وهي سلطة مدنية تابعة لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) المدعومة من تحالف دولي تقوده واشنطن، خلال سنوات الحرب السورية، عدة مخيمات في المناطق التي تديرها شمال وشرق البلاد، بينها مخيم «الهول» شرقي الحسكة، ويضم نحو 60 ألف شخصاً غالبيتهم من عوائل وأسر مسلحي تنظيم «داعش»، إلى جانب مخيم «روج»، أما مخيم العريشة الخاص بنازحي مدينة دير الزور فيقع جنوب الحسكة ويقطنه أكثر من 14 ألف نسمة، فيما مخيمات «رأس العين» و«نوروز» و«واشو كاني» خاصة بنازحي رأس العين بالحسكة وتل أبيض بالرقة.
يقول شيخموس أحمد رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين بالإدارة إن وضع النازحين في مختلف المخيمات يعاني صعوبة مضاعفة «بسبب دخول فصل الشتاء، وارتفاع حالات الإصابة بفيروس (كورونا)، وقلة المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الدولية المانحة، ثلاث تحديات تواجه مخيمات الإدارة هذا العام». وناشد المنظمات التابعة للأمم المتحدة والجهات المانحة، لتأمين مستلزمات الشتاء، فأوضاع المخيمات باتت مأساوية، ضاعف من مصاعبها إغلاق معبر اليعربية الذي زاد من حدة الأزمة الإنسانية، التي يعيشها النازحون في تلك المخيمات».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو